الجيش السوري يتقدم في ريف درعا والبادية

الجيش السوري يشن عملية عسكرية واسعة على معاقل جبهة النُصرة في بلدة الحراك بريف درعا، ويستكمل طرد داعش من منطقة البادية بالكامل، ووزارة الدفاع الروسية تنفي الأنباء عن انسحابها من اتفاقية منطقة خفض التصعيد الجنوبية في سوريا.

الجيش السوري يواصل تقدمه في ريف درعا

شنّ الجيش السوري عملية عسكرية واسعة على معاقل جبهة النُصرة في بلدة الحراك بريف درعا.

مصادر مطلعة تحدّثت عن انهيار في  صفوف النصرة وكشفت أن وحدات الجيش تمكنت من كسر خطوط دفاع المسلحين في بلدة ناحته وأجبرتهم على الانسحاب نحو بلدة الحراك حيث ينفذ الجيش هجوماً برياً بغطاء جوِّي.

ولفتت المصادر إلى أن العملية العسكرية تسير بقوة على محورِ الحراك الكرك  -المسيفرة- السهوة خاصة بعد تمكن الجيش من تحرير منطقة اللجاة والسيطرة على بلدات وقرى بصر الحرير ومليحة العطش وناحتة والمليحة الغربية والمليحة الشرقية وإعادة فتح طريق إزرع -السويداء بعد إغلاقه منذ نحو سبع سنوات.

إلى ذلك، كشفت مصادر أهلية في محافظة درعا لوكالة سبوتنك الروسية أن أهالي بلدة داعل عثروا على جثة رئيس بلدية داعل وعضو لجنة المصالحة الوطنية بشار الشحادات .

الشحادات كان قد اختطفته منذ أيام مجموعة من مسلّحي جبهة النصرة، وبحسب الوكالة بدأَ أهالي بلدتَي داعل وابطع بالاحتشاد للخروج في مظاهرات ومسيرات ضد وجود المسلحين ودعوة الجيش إلى دخول البلدتين.

من جهة أخرى أحبط الجيش السوري عدداً من العمليات الانتحارية بعربات مفخّخة لمسلّحي جبهة النصرة كانت تستهدف نقاطاً عسكرية على الأطراف الغربية والشرقية لمدينة درعا جنوب البلاد.

وكالة "سانا" السورية أضافت أن الجيش السوري رد بعملية خاطفة مضادّة على مواقع النصرة أدت إلى تدمير أكثر من عشر سيارات دفع رباعي مزوّدة برشاشات ثقيلة ومدافع مضادة للطائرات، إضافة إلى الكثير من مرابض المدفعية والدبابات.

إلى ذلك ذكرت الإخبارية السورية أن 450 ومسلّحاً من بلدة شعارة في ريف درعا الشمال الشرقي سلّموا أنفسه لتسوية أوضاعهم.

دير الزور: الجيش السوري يستكمل تحرير البادية بالكامل

وفي دير الزور قالت قيادة الجيش السوري إن القوات التابعة لها هناك وبدعم من سلاح الجو السوري تستكمل طرد داعش من منطقة البادية بالكامل، مضيفة أن هذه القوات تستكمل تحرير مساحة تُقدّر بـ5800 كلم2 في دير الزور بعد معارك عنيفة مع تنظيم "داعش".

وأشار الجيش السوري إلى أن "داعش" تلقّى خسائر كبيرة في أماكن انتشاره على المحاور والجبهات حتى الحدود الإدارية لمحافظة حمص، مشدداً على أن تحرير المساحة الواسعة من البادية والوصول إلى الحدود العراقية يؤكدان الإصرار على ملاحقة فلول "داعش".

الدفاع الروسية: لم ننسحب من اتفاقية منطقة خفض التصعيد الجنوبية في سوريا

في سياق آخر نفت وزارة الدفاع الروسية الأنباء عن انسحابها من اتفاقية منطقة خفض التصعيد الجنوبية في سوريا.

وجاء في بيان صادر عن الوزارة أن "ما زعمته وكالة الأنباء التركية "الأناضول" نقلاً عن صفحة زائفة على شبكات التواصل الاجتماعي منسوبة لقاعدة حميميم عن انسحاب روسيا من اتفاقية منطقة خفض التوتر جنوب سوريا، مناقض للواقع".

وأوضح البيان أن قاعدة حميميم الروسية في سوريا لا تملك مواقع أو صفحات على شبكات التواصل الاجتماعي، مشيراً إلى أن كل المعلومات المتعلّقة بعمل القوات الروسية في سوريا "لا يجري الإعلان عنها إلا عبر ممثلين عن وزارة الدفاع ومصادرها الالكترونية الرسمية فقط"!

قتلى في انفجار سيارتين في عفرين

وفي مدينة عفرين شمال سوريا لقي نحو 10 أشخاص مصرعهم وأصيب عدد آخر بانفجار سيارتين مفخختين. السيارتان انفجرتا عند دوّار كاوا بالقرب من أحد مقارّ الجبهة الشامية وسط عفرين.

مراسلة الميادين نقلت عن مصادر من عفرين قولها إن أحد الانفجارين حصل قرب تجمّع لجنود أتراك كانوا يستعدّون لعرض عسكري احتفالاً بفوز الرئيس التركي رجب طيّب أردوغان بولاية رئاسية جديدة.

وكان أردوغان قد ألقى خطاباً إثر فوزه هدد خلال بمواصلة التوغل داخل الأراضي السورية، مؤكداً لمناصريه أن "تركيا ستتحرك بشكل أشد حسماً ضد المنظمات الإرهابية".