تقرير أممي: العقوبات على سوريا دمرت الاقتصاد وتركت تداعيات مروعة على حياة الناس

تقرير أممي يقدمه المقرر الخاص لحقوق الإنسان أمام مجلس حقوق الإنسان في جنيف حول العقوبات الاقتصادية على سوريا، ويعتبر أن هذه العقوبات تركت تداعيات مروعة على حياة الناس، وأدت إلى تدمير الاقتصاد السوري وتعقيده.

الجزائري: العقوبات على سوريا أدت إلى تدمير الاقتصاد السوري وتعقيده

قدم المقرر الأممي الخاص بحقوق الإنسان، ادريس الجزائري، تقريره حول تداعيات العقوبات الاقتصادي على سوريا أمام مجلس حقوق الإنسان في جنيف، معتبراً أن هذه العقوبات "لها تداعيات مروعة على حياة الناس".

وأكد الجزائري في تقريره أن العقوبات على هذا البلد أدت إلى تدمير الاقتصاد السوري وتعقيده، وأن الحظر الأميركي المالي منع وصول الغذاء والدواء وقطع الغيار الخاصة بالمضخات والمولدات الكهربائية.

وفيما يخص العقوبات التي طالت القطاع الطبي، أوضح الجزائري أن سوريا كانت قادرة في السابق على توفير الرعاية الصحية الشاملة المجانية لشعبها، وأضاف "لكن الآن لديها كميات محدودة من الأدوية، ولا يمكنها تغطية الاحتياجات الصحية للناس ولا استيراد الأدوية من الدول العربية".

يذكر أن الولايات المتحدة وبعض الدول الغربية بالإضافة إلى أخرى عربية، فرضت عقوبات متلاحقة على سوريا، بينها حظر مالي فرضته الولايات المتحدة منع دمشق من حرية الاستيراد والتصدير.