قتلى وجرحى في انفجارات هزّت عدداً من مراكز التصويت للانتخابات التشريعية في كابول

قتلى وجرحى في انفجارات عدة هزّت عدداً من مراكز الاقتراع في كابول التي بدأت اليوم فيها عملية الاقتراع للانتخابات التشريعية وسط تهديدات من طالبان.

بدء الاقتراع في الانتخابات التشريعية في كابول
بدء الاقتراع في الانتخابات التشريعية في كابول

هزّت عدة انفجارات اليوم السبت مراكز تصويت في العاصمة كابول بأفغانستان موقعة عدداً من الضحايا بين قتلى وجرحى، بالتزامن مع انطلاق الانتخابات التشريعية وسط تهديدات من طالبان، وفق ما نقلت وكالة فرانس برس عن مسؤول أفغاني.

وأفاد شهود عيان بحدوث انفجارات في مواقع أخرى أوقعت قتلى وجرحى أيضاً، حسبما أفاد مسؤول في وزارة الصحة في كابول.

ويتنافس في الانتخابات التشريعية أكثر من 2500 مرشح على 249 مقعداً في البرلمان. 

 وتوجه الرئيس أشرف غني إلى أحد مراكز الاقتراع للإدلاء بصوتهن، ودعا "كل أفغانية وكل أفغاني لممارسة حق الانتخاب".

الانتخابات كان سبقها العديد من الهجمات الدامية على مراكز انتخابية أودت بحياة العشرات، ولهذا تقرر تأجيل تنظيم الانتخابات في ولاية قندهار بعد الهجوم الذي نفذته حركة طالبان واستهدف مقر حاكم الولاية قائد الشرطة الجنرال عبد الرازق.

وكان انتحاري فجّر نفسه قرب مكتب للجنة الانتخابات في جلال أباد شرق أفغانستان في 25 آب/ أغسطس الماضي وأدى إلى استشهاد ثلاثة أشخاص، وإصابة 8 آخرين بجروح.

وأنهت قوات الأمن الأفغانية هجوماً استمرّ أكثر من ست ساعات في كابول، ما أدى إلى مقتل مهاجمين اثنين كما أفاد مصدر عسكري.

الرئيس الافغاني أشرف غني كان قد أعلن في حزيران/ يونيو الماضي وقفاً لإطلاق النار، داعياً للتوصل إلى حل سلمي للصراع في بلاده.