لويس فراخان: إذا تمّ سحب زناد الحرب مع إيران فستكون النهاية لأميركا

زعيم "حركة الأمة الإسلامية الأميركية" لويس فراخان يقول إنه "إذا أقدم الرئيس الأميركي دونالد ترامب على سحب زناد الحرب مع إيران فستكون النهاية بالنسبة لأميركا". كما يؤكد أن إيران التزمت بالاتفاق النووي في حين أن أميركا لم تلتزم بتعهداتها.

فراخان: كل مؤسسات الرقابة والإشراف تؤكد التزام إيران بالإتفاق في حين أميركا لم تلتزم بتعهداتها

أكد زعيم "حركة الأمة الإسلامية الأميركية" لويس فراخان أنه "إذا أقدم الرئيس دونالد ترامب على سحب زناد الحرب مع إيران فستكون النهاية بالنسبة لأميركا".
وفي مؤتمر صحافي له خلال زيارته طهران في مقر قناة "برس تي في" قال فرخان إنه جاء لدعم إيران في وجه العقوبات الأميركية التي فرضت عليها.

كما انتقد بشدة وسائل الإعلام الإسرائيلية لتجاهلها الحقائق بشأنه وتحريف الواقع.

وأشار فراخان إلى مسيرات المليون شخص في أميركا، ورأى أن هذه المسيرات بنيت على 3 أركان: التوبة والمصالحة والمسؤولية.

ولفت إلى أنه يبذل جهده ليجمع مختلف الجماعات للعيش بسلام ووحدة جنباً إلى جنب، مؤكداً على "ضرورة التمسك بالوحدة ونبذ الخلافات في العالم الإسلامي".

زعيم "حركة الأمة الإسلامية الأميركية" تطرق إلى الاتفاق النووي الإيراني، وأكد أن جميع مؤسسات الرقابة والإشراف تؤكد التزام إيران بهذا الاتفاق في حين ان أميركا لم تلتزم بتعهداتها".

كما لفت إلى أنه "بمجيء الرئيس دونالد ترامب، خرجت أميركا من هذا الاتفاق. والآن فرض ترامب أقسى أنواع الحظر ضد إيران".

كما اتهم فراخان ترامب السعودية "بالتحريض على تشكيل تحالف سني لمواجهة إيران، في محاولة منه لبثّ الفرقة بين الدول الإسلامية".