زاخاروفا: موسكو ستستضيف الطفل العراقي الذي فازت صورته بجائزة "الميادين"

المتحدثة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخراوفا تكشف في تصريح خاص للميادين عن مبادرة لاستضافة الطفل العراقي الذي جسّده المصور تيسير مهدي وهو يلعب مع أقرانه بساق واحدة في عمله الفائز بجائزة "الميادين مع الإنسان في كل مكان" الخاصة عن فئة الرياضة.

الطفل العراقي قاسم يلعب مع أقرانه بالطابة بساق واحدة

كشفت المتحدثة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا عن مبادرة لاستضافة الطفل العراقي قاسم الذي جسّده المصور تيسير مهدي في عمله الفائز بـ"جائزة الميادين" الخاصة عن فئة "الرياضة".

وقالت زاخاروفا في تصريح خاص للميادين عقب حفل توزيع الجوائز على الفائزين بمسابقة أندريه ستينين الدولية للمصورين الشباب إنها تتطلع إلى التعاون مع قناة الميادين في تنفيذ هذه المبادرة.

وأضافت زاخاروفا "تجذبنا دائماً المواهب التي تظهر فرحة الإنسان ومعاناته، فهذه المواهب تلتقط صوراً تكشف لنا تغلب الخير على الشر وانتصار الإرادة والقوة والشجاعة، وهذا مهمٌ جداً عندما نتحدث عن الأطفال".

وتابعت أنه "عندما ينتصر الأطفال في صور من إبداع أشخاص مثل المصور تيسير مهدي الذي فاز هنا بجوائز عدة، منها جائزتكم، وليس عن أطفال زيفت صورهم، كالطفل الحلبي عمران، الذي اتهمت روسيا بأن قصف طائراتها كان سبباً لمعاناته".

وأوضحت المتحدثة قائلة "نحن نأخذ على عاتقنا مبادرة استضافة الطفل المجسد في صورة تيسير في روسيا لتقديم العلاج والعناية له، وتنظيم زيارة له لأحد أندية كرة القدم. ونحن نتطلع إلى تعاونكم معنا في إيجاد هذا الطفل بهدف تنفيذ مبادرتنا".

يذكر أن المصور العراقي مهدي التقط صورة معبرة للطفل العراقي قاسم وهو يمارس لعبة كرة القدم مع أقرانه، رغم فقدانه أحد ساقيه جراء عمل إرهابي ارتكبه عناصر تنظيم داعش.

هذا وترعى قناة الميادين للعام الثاني على التوالي "مسابقة ستينين" الدولية المعتبرة للتصوير الفوتوغرافي، من خلال الترويج لها إعلامياً، وتقديم جائزة لأفضل عمل ينطبق عليه شعار "الميادين مع الإنسان في كل مكان".