موسكو رداً على العقوبات الأميركية الجديدة: لن تغيّر مسارنا

نائب وزير الخارجية الروسيّ سيرغي ريابكوف يعلن أن الجولة الجديدة من العقوبات الأميركية ضدّ بلاده المتعلقة بشبه جزيرة القرم ودونباس لن تغيّر مسارها.

نائب وزير الخارجية الروسيّ سيرغي ريابكوف

أعلن نائب وزير الخارجية الروسيّ سيرغي ريابكوف أن الجولة الجديدة من العقوبات الأميركية ضدّ بلاده المتعلقة بشبه جزيرة القرم ودونباس لن تغيّر مسار موسكو.

ريابكوف وصف الخطوات التي تنتهجها واشنطن بـ "غير المجدية"، وأكد أن موسكو إن كانت ستردّ على العقوبات الأميركية فبسبب مجموعة من الظروف من دون الربط بالعقوبات الجديدة.

وأكد ريابكوف في حديث لوكالة "تاس" تمسّك موسكو بنهجها المبدئي لتطبيع العلاقات مع الولايات المتحدة عندما تكون واشنطن مستعدة لذلك وتتخلى عن "محاولات الابتزاز والضغط".

يأتي ذلك، في وقتٍ أكد فيه رئيس اللجنة الدولية في مجلس الاتحاد الروسيّ أنّ بلاده ستردّ بالمثل على أيّ عقوبات أميركية جديدة.

وكانت الولايات المتحدة أعلنت توسيع قائمة العقوبات المفروضة على روسيا على خلفية استعادة القرم.

وزارة الخزانة الأميركية أعلنت في بيان لها فرض عقوبات على 3 أشخاص و9 مؤسسات روسية بينها ثلاثة منتجعات في القرم.

وفي شهر آب/ أغسطس الماضي فرضت الولايات المتحدة الأميركية عقوبات على شخصين روسيين وعلى شركة روسية، وأخرى سلوفاكية، بموجب برنامج أميركي يستهدف "الأنشطة الضارة المرتبطة بالفضاء الإلكتروني".

وسبق العقوبات الأميركية على موسكو، حزمة من العقوبات، أدت إلى انخفاض الروبل إلى أدنى مستوى له خلال عامين. ورأى رئيس الوزراء الروسيّ دميتري ميدفيديف حينها أن تشديد العقوبات ضد روسيا يمكن اعتباره بمثابة إعلان حرب اقتصادية.