بعد زيارة كاتس لمسقط... البحرين توجه دعوة لوزير الاقتصاد الإسرائيلي

وزير المواصلات وشؤون الاستخبارات الإسرائيليّ يقول إنّ على تل أبيب ودول الخليج العربية التعاون في مجال أمن الطيران ومجالات مدنية أخرى مثل النقل والطيران التجاريّ والسياحة، ووزير الاقتصاد والصناعة الإسرائيلي يتلقى دعوة للمشاركة في مؤتمر "Startup Nations Ministerial" الذي سيقام في البحرين.

كاتس استقبل بحرارة في سلطنة عُمان

أعلن وزير المواصلات وشؤون الاستخبارات الإسرائيليّ إسرائيل كاتس أنّ على تل أبيب ودول الخليج العربية التعاون في مجال أمن الطيران ومجالات مدنية أخرى مثل النقل والطيران التجاريّ والسياحة.

وبعد زيارته سلطنة عُمان قال كاتس لوكالة رويترز إن "الزيارات العلنية التي أجراها وزراء إسرائيليون في الآونة الأخيرة إلى الخليج تأتي في إطار توجّه أوسع نطاقاً لتعزيز العلاقات بين إسرائيل ودول الخليج على أساس المصالح المشتركة والاعتراف المتبادل بالفوائد المحتملة للجانبين". على حدّ تعبيره.

وقال كاتس إنه استقبل بحرارة في سلطنة عُمان وعرضت وسائل إعلام إسرائيلية مقابلة مع كاتس من مسقط.

واعتبر أن الاستقبال الحارّ الذي حظيّ به "هو تعبير عن وضع إسرائيل الذي يزداد قوة في المنطقة"، على حدّ تعبيره،  كما أشار إلى أنّ "مشروع السكة الحديدية الذي اقترحه استُقبل في عُمان بصورة استثنائية"، معلناً عن توافر دعم له ووصف ذلك "بالتطوّر الدراماتيكيّ".

ويبدو أن العلاقات مع الدول العربية آخذة بالتوسع، بحسب صحيفة "يديعوت أحرونوت" ففي الأسبوع الماضي تلقت وزارة الخارجية الإسرائيلية دعوة رسمية لمشاركة وزير الاقتصاد والصناعة ايلي كوهين في مؤتمر "Startup Nations Ministerial" الذي سيقام في البحرين.

ومن المتوقع، بحسب الصحيفة المذكورة، أن يشارك في المؤتمر شخصيات حكومية رفيعة المستوى من كل دول العالم بهدف تشخيص سياسات جديدة لتعزيز مشاريع تكنولوجية بين الدول.

زيارة كوهين الى البحرين تأتي بعد الزيارة التاريخية لنتنياهو إلى عُمان وعدة زيارات أخرى واستثنائية لمسؤولين ووزراء إسرائيليين إلى دول الخليج.

وتتسابق دول الخليج مؤخراً على تطبيع العلاقات مع العدو الإسرائيلي وإظهارها علنياً. فبعد زيارة رئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو إلى سلطنة عُمان ولقاءه السلطان قابوس بن سعيد، شارك وفدين رياضيين إسرائيليين في بطولات دولية في كل من الإمارات وقطر.