الأسير ماهر يونس في رسالة للميادين: دعمكم ومساندتكم لنا تزيدنا صلابة وقوة

الأسير في سجون الاحتلال الإسرائيلي ماهر يونس يرسل من سجنه وفي ذكرى عيد ميلاده، رسالة لقناة الميادين، ويؤكد تمسك الأسرى بالثوابت والأرض، ويعتبر أنه لن يكون هناك سلام عادل في ظل وجود نتنياهو وترامب.

  • الأسير ماهر يونس: نحن أصحاب قضية وباقون رغم كل شيء

أرسل الأسير الفلسطيني في سجون الاحتلال الإسرائيلي ماهر يونس رسالة إلى قناة الميادين نقلها عبر شقيقته في آخر زيارة له.

يذكر أن قناة الميادين أطلقت حملة على شاشتها وعلى مواقع التواصل الاجتماعي، بمناسبة مرور 37 سنة على اعتقال عميد الأسرى كريم يونس، وعملت من خلالها على تسليط الضوء على قضية الأسرى، والتعريف بمعاناتهم.

وفيما يلي نص رسالة الأسير ماهر يونس للميادين:

دعمكم ومساندتكم لنا تزيدنا صلابة وقوة.

الأسرى جميعاً أصحاب قضية وطريق هو طريق الحق، فالبلاد بلادنا وما أتينا ضيوفاً على البلد.

نحن باقون هنا رغم كل التشديدات والعقوبات والقوانين الجائرة، متمسكين بثوابتنا وأرضنا، نحن أبناء الجذور؛ جذور فلسطين داخل الأرض المحتلة عام 48، ولن يستطيع أحد نزع هذه الهوية.

والأسرى هم أصحاب رسالة نبيلة وشريفة، فنحن نتبع للوطن وليس لأشخاص وقضيتنا قضية وطن، وقد تشبّعنا من هذا الشيء من إرث من سبقونا إن كان من العائلة أو من مناضلي شعبنا.

وطالما هناك احتلال فالمشوار يجب أن يستمر والأرض مهرها غالي، لذلك سالت دماء الشهداء الشرفاء والكرماء، ونحن مستمرين، ومن حاد عن الدرب لا يمثلنا أياً كان.

قضيتنا هي قضية عادلة، أما إسرائيل فهي دولة عنصرية وقوانينها الأخيرة تثبت ذلك ولن يكون هناك سلام عادل في ظل ترامب ونتنياهو.

بالنسبة ليوم ميلادي فهو تاريخٌ أنا صنعته ووُجدت فيه لأكون نصراً لهذه القضية، قد أخذوا مني 36 سنة من عمري، أقول إن هذه هدية عطاء للأهل وللشعب وللقضية.

وأقول مجدداً: نحن وُجدنا هنا لنبقى، ونحن باقون، وهذه رسالتي التي أوجهها في تاريخ ميلادي: الأسير رسالة اجتماعية أخلاقية سياسية.

وطالما وجد طفل فلسطيني أو فتاة أو شاب فلسطيني فإن الأرض ستبقى لأن الحامي لها مخلص لشعاراته وأهدافه وللقضية بشكل عام.