مادورو يعلن تأييده مبادرة الأوروغواي والمكسيك للتسوية في فنزويلا

الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو يعلن تأييده مبادرة الأوروغواي والمكسيك للتسوية في فنزويلا ويحذر من أن البلاد تواجه خطر الانقلاب.

  • مادورو اعتبر أن المشكلة تكمن في المعارضة لا في الانتخابات المقبلة (أ ف ب)
  • تظاهر أنصار الرئيس الفنزويلي الراحل هوغو شافيز في كاراكاس دعماً لمادورو

أعلن الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو تأييده مبادرة الأوروغواي والمكسيك للتسوية في فنزويلا، محذّراً من أن البلاد تواجه خطر الانقلاب.

وفي مقابلةٍ مع قناة "آر تي اسبانول"الروسية قال مادورو إن الانتخابات الوحيدة المتوقعة هي الانتخابات البرلمانية المقرّر إجراؤها في العام 2020، مشيراً الى أنّ المشكلة تكمن في المعارضة لا في الانتخابات المقبلة.

إعلان مادورو يأتي بعد وصفه تهديدات الرئيس الاميركي دونالد ترامب بغزو فنزويلا بالمجنونة وغير المنطقية

وتظاهر أنصار الرئيس الفنزويلي الراحل هوغو شافيز في كاراكاس دعماً لمادورو. ووصل المحتجون إلى نصْب تشافيز التذكاري في كوارتل دي لا مونتانا حيث أكدوا عدم السماح للولايات المتحدة بفرض عقوبات والتدخل عسكريا في بلدهم.

في المقابل، طالبت مجموعة ليما الجيش الفنزويلي بإعلان الولاء لرئيس الجمعية الوطنية خوان غوايدو. وعقب اجتماع في العاصمة الكندية أوتاوا  دعا بيان المجموعة إلى تغيير سلمي للنظام في فنزويلا من دون أي تدخل عسكري.

وكان مادورو رفض مهلة حددتها دول أوروبية من أجل الدعوة إلى إجراء انتخابات رئاسية في فنزويلا.

واعتبر في مقابلة مع محطة "لا سيكستا" التلفزيونية الاسبانية أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب "يرتكب أخطاء ستلطخ يديه بالدماء".

من جهته، دعت وزير الخارجية الكوبي برونو رودريغيز إلى التعبئة العامة للدفاع عن فنزويلا ووقف التدخل الاستعماري في أميركا اللاتينية.