واشنطن بوست: قتلة خاشقجي تلقوا تدريبات في الولايات المتحدة

صحيفة "واشنطن بوست" الأميركية تكشف عن تلقّي قتلة الصحافي السعودي المعارض جمال خاشقجي تدريبات في الولايات المتحدة، وتشير إلى أنّ "تبادل المعلومات الأمنية بين الولايات المتحدة والسعودية معلّق منذ مقتله".

نيّة الفريق السعودي كانت خطف خاشقجي ونقله إلى السعودية واستجوابه
نيّة الفريق السعودي كانت خطف خاشقجي ونقله إلى السعودية واستجوابه

كشفت صحيفة "واشنطن بوست" الأميركية أمس السبت، عن تلقّي قتلة الصحافي السعودي المعارض جمال خاشقجي تدريبات في الولايات المتحدة.

ونقلت الصحيفة عن مصادر أميركية أن "وكالة الاستخبارات المركزية أبلغت وكالات حكومية أنّ التدريب على العمليات الخاصّة للفريق السعودي قامت به مجموعة مرخّصة من قبل وزارة الخارجية".

وأوضحت المصادر أن "التدريب تمّ قبل قتل خاشقجي ولم يتكرّر منذ ذلك الحين"، مشيرةً إلى أنّ "تبادل المعلومات الأمنية بين الولايات المتحدة والسعودية معلّق منذ مقتله". 

وبحسب "واشنطن بوست" فإن "سعودياً قرأ بدقة نص تسجيل التقطه جهاز تنصت وضعته الاستخبارات التركية في السفارة السعودية في اسطنبول، أخبره أن نية الفريق كانت خطف خاشقجي ونقله إلى السعودية واستجوابه". 

وأضافت الصحيفة نقلاً عن مصدر سعوديّ أنّ "خاشقجي تلقى حقنة، ربما تكون مهدئاً شديد القوة، قبل أن تتمّ تغطية رأسه بكيس"، مبرزةً أنّه "أمكن سماع خاشقجي يصرخ (لا أستطيع أن أتنفس، لديّ ربو لا تفعلوا ذلك)، قبل وفاته مباشرة". 

يذكر أن خاشقجي قتل في الثاني من تشرين الأول/أكتوبر  2018، في قنصلية بلاده في اسطنبول، على يد فريق مؤلف من 15 سعودياً قدموا من الرياض، ولم يعثر حتى اليوم على جثته.