لافروف وظريف يناقشان هاتفياً الخطة المشتركة للبرنامج النووي الإيراني وجولة أستانا المقبلة

الخارجية الروسية تعلن في بيان أن وزيري الخارجية الروسي والإيراني سيرغي لافروق ومحمد جواد ظريف ناقشا هاتفياً الوضع الخاص بخطة العمل المشتركة الشاملة حول البرنامج النووي الإيراني، وكذلك الاستعدادات للجولة القادمة من اجتماعات أستانا.

لافروف وظريف ناقشا هاتفياً الاستعدادات للجولة القادمة من اجتماعات أستانا
لافروف وظريف ناقشا هاتفياً الاستعدادات للجولة القادمة من اجتماعات أستانا

أعلنت وزارة الخارجية الروسية أن وزيري خارجية روسيا وإيران سيرغي لافروف ومحمد جواد ظريف أجريا اتصالاً هاتفياً اليوم الإثنين ناقشا خلالها الوضع الخاص بخطة العمل المشتركة الشاملة حول البرنامج النووي الإيراني، وكذلك الاستعدادات للجولة القادمة من اجتماعات أستانا.

وقال بيان الخارحية الروسية إنه "تمّ تبادل وجهات النظر حول بعض القضايا الراهنة في جدول الأعمال الدولي والإقليمي، بما في ذلك مهمة تعزيز التسوية السورية في سياق التحضير للاجتماع الدولي الثاني عشر في صيغة منصة أستانا في الفترة من 25 إلى 26 نيسان / أبريل الجاري.

وأضاف البيان أنه تمت مناقشة كذلك الوضع الخاص بخطة العمل المشتركة الشاملة حول البرنامج النووي الإيراني، إضافة إلى مناقشتهما قضايا التعاون الثنائي والجدول الزمني للاتصالات المقبلة.

يأتي ذلك بالتزامن مع إعلان وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، أنّ هدف الولايات المتحدة من العقوبات على إيران هو "وقف العائدات النفطية لإيران لمنعها من تمويل المنظمات الإرهابية"، مهدداً بأنّه "إذا لم تلتزم الدول بعقوباتنا على إيران فستتحمل مسؤولية ذلك". 

وقال بومبيو "مضيّنا في قرار العقوبات على إيران مرتبط بمدى تجاوبها مع مطالبنا ولا سيما تلك المتعلقة بالارهاب"، مبرزاً أنّ الهدف من العقوبات على إيران هو "دفعها لتغيير سياستها".