القاعدة تنفذ أول هجوم بعد انضمامها إلى غرفة العمليات التركية بريف حماة

الفصائل المسلحة وعلى رأسهم تنظيم أنصار التوحيد الموالي لتنظيم القاعدة يشن هجوماً واسعاً على مواقع الجيش السوري في كفرهود والجلمة شمال حماة.

القاعدة تنفذ أول هجوم بعد انضمامها الى غرفة العمليات التركية بريف حماة
القاعدة تنفذ أول هجوم بعد انضمامها الى غرفة العمليات التركية بريف حماة

شنت الفصائل المسلحة وعلى رأسهم تنظيم أنصار التوحيد الموالي لتنظيم القاعدة هجوماً واسعاً على مواقع الجيش السوري في كفرهود والجلمة شمال حماة.

وانضم تنظيم أنصار التوحيد إلى غرفة العمليات المشتركة قبل أيام، والتي أنشأتها تركيا لتضم كافة الفصائل المسلحة في إدلب وحماة لمواجهة الجيش السوري، حيث شن هجومه اليوم لأول مرة ضمن غرفة العمليات المشتركة وسقط في صفوفه عدد كبير من القتلى بقيت جثث معظمهم ضمن الأراضي الزراعية وتم سحبها من قبل عناصر الجيش السوري.

وتمكن الجيش السوري من احباط هجوم الفصائل المسلحة على نقاطه في كفرهود والجلمة وايقاع خسائر كبيرة في صفوف المسلحين الذين تجاوز عدد قتلاهم الأربعين قتيلاً وتدمير عدة عربات مصفحة كانوا يستخدمونها لاقتحام نقاط الجيش.

وأفاد ناشطون أن تنظيم أنصار التوحيد كان له النصيب الأكبر للخسائر في صفوفه ،حيث كانت مجموعاته مسؤولة عن التقدم البري ومحاولة فتح ثغرة لبقية المجموعات من الفصائل الأخرى، وكما أصدر التنظيم بياناً تبنى فيه الهجوم والذي وصفه بـ"الإغارة" على مواقع الجيش السوري في كفرهود ومن ثم الانسحاب بعد تحقيق الهدف، وفق البيان.

ومن جهته، كشف القيادي المنشق عن جبهة النصرة صالح الحموي والشهير بلقب "اس الصراع في الشام" أن الجيش السوري قام بإدخال هيئة تحرير الشام ضمن جيب قام بفتحه لهم مع آلياتهم على محور الجلمة ومن ثم أطبق الحصار عليهم فاضطروا إلى الانسحاب دون التطرق إلى الخسائر التي تكبدتها الهيئة في هذا الهجوم الذي وصفه بالفاشل.

يشار إلى أن تنظيم أنصار التوحيد شكله منشقون عن تنظيم جند الأقصى الذي تم حله بعد اقتتال مع الفصائل المسلحة في ادلب آواخر عام 2017، ومن ثم أعلن اندماجه مع تنظيم حراس الدين الموالي لتنظيم القاعدة ضمن تشكيل جديد تحت مسمى تنظيم نصرة الإسلام.