طهران: واشنطن أرسلت لنا بأنها سترد بضربة محدودة لحفظ ماء الوجه

رئيس منظمة الدفاع المدني في حرس الثورة الإيراني يكشف أن واشنطن بعثت برسائل إلى طهران بعد إسقاط الطائرة المسيرة، قالت فيها إنها "سترد بضربة محدودة لحفظ ماء الوجه".

  • طهران تؤكد رسالة واشنطن بعد إسقاط الطائرة: سنرد بضربة محدودة لحفظ ماء الوجه

كشف رئيس منظمة الدفاع المدني في حرس الثورة الإيراني العميد غلام رضا جلالي أن واشنطن بعثت برسائل إلى طهران بعد إسقاط الطائرة المسيّرة، قالت فيها إنها "سترد بضربة محدودة لحفظ ماء الوجه".

وقال جلالي إن واشنطن وعبر قنوات دبلوماسية لم يحددها طلبت من إيران عدم الرد على الضربة، لافتاً الى أن طهران أكدت في ردها أن "أي ضربة ستعدّها بمثابة إعلان حرب".

وفي 20 حزيران/ يوليو الماضي نشرت مواقع إيرانية فيديو يظهر لحظة استهداف الطائرة الأميركية، ومسارها قبل إسقاطها.

يُذكر أن الطائرة "غلوبال هاوك" تعد من أحدث طائرات التجسس في العالم وتقدّر قيمتها بأكثر من 200 مليون دولار. كما تستطيع الطيران لمدة 24 ساعة متواصلة على ارتفاع أكثر من 10 أميال، والعمل على مساحة 8200 ميل بحري.

قال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف إن "الطائرة الأميركية خرقت المجال الجوي الإيراني وحصلنا على أجزاء من حطامها التي سقطت في المياه الاقليمية"، كما نشر ظريف في تغريدة على حسابه على "تويتر" إحداثيات إسقاط الطائرة بالقرب من جبل مبارك عند الساعة الرابعة وخمس دقائق فجراً، وأوضح أن الطائرة أقلعت عند الساعة 00:14 من منتصف ليل أمس من الإمارات.

من جهته، أكد القائد العام لحرس الثورة الإسلامية، أن بلاده تعمل على كسر احتكار القوى الكبرى لتقنيات الاتصالات المتطورة، مضيفاً أننا "لا نبالغ إذا أعلنا أننا على حافة هذه التقنيات وواجهتها".

وفي حديثه أمام حشد من القادة والمسؤولين ومدراء قسم تقنيات الاتصالات والمعلومات التابع للحرس الثوري، خلال مراسم إزاحة الستار عن منظومة "سبهر 110" للاتصالات التكتيكية وتسليمها للوحدات الشعبية، وصف سلامي دور الاتصالات في تطور مختلف الميادين بـ "الهّام والاستراتيجي".