الأسدي: يحق للحشد الشعبي مقاضاة العبادي

رئيس كتلة السند الوطني أحمد الاسدي رداً على مواقف العبادي يقول انه من حق الحشد الشعبي مقاضاته بسبب تقصيره واستخفافه بهم. وهيئة الحشد الشعبي تستنكر في بيانٍ لها "انسياق رئيس الوزراء السابق حيـدر العبادي وراء هذه الحملات التي يديرها  أعداء العراق في الداخل والخارج".

  • الحشد الشعبي: ما يوجهه العبادي من اتهامات سيكون موجهاً له قبل غيره

قال رئيس كتلة السند الوطني أحمد الاسدي رداً على مواقف العبادي حول الحشد الشعبي إن العبادي حرم الحشد من رواتبه لشهرين، وحاول الاستخفاف بمجاهديه من خلال وصفهم بالفضائيين، مشيراً إلى أنه لدى هيئة الحشد الشعبي الحق الكامل بمقاضاته.

وكانت هيئة الحشد الشعبي استنكرت الإشكالات المثارة عليه من قبل البعض. 

وفي بيان له استغرب انسياق رئيس الوزراء السابق حيـدر العبادي وراء هذه الحملات التي يديرها  أعداء العراق في الداخل والخارج.

وتابع البيان أن ما يوجهّه العبادي من اتهامات للحشد ستكون موجهّة له قبل غيره وتجعله شريكاً لكل من يريد إضعاف القوات العراقية ومنها الحشد

مطالباً إياه بـ "تحميل نفسه المسؤولية قبل أن يلقيها على غيره".

ورأى أن الاشكالات التي اثيرت حول الحشد لا تختلف عن الاشكالات المثارة في عموم القوات المسلحة.

تجدر الإشارة إلى أن العبادي أصدر في آذار/ مارس 2018 مرسوماً يضفي الصفة الرسمية على ضم فصائل الحشد الشعبي إلى قوات الأمن العراقية.

ويقضي المرسوم بأن يحصل مقاتلو الحشد الشعبي على الكثير من الحقوق التي يحصل عليها أفراد الجيش العراقي، كالمساواة في الرواتب، كما ستُطبَّق عليهم قوانين الخدمة العسكرية.

وكانت تصريحات أميركية سابقة قد دعت "لمغادرة الميليشيات الإيرانية العراق"، كما جاء على لسان وزير الخارجية الأميركية ريكس تيلرسون، مما استدعى ردود فعلية عراقية عدة.

وخاضت قوات الحشد الشعبي معارك عديدة إلى جانب الجيش العراقي والشرطة الاتحادية ضد تنظيم "داعش" في مناطق عراقية عدة.

وتحدثت شخصيات عراقية يومها عن ضغوط خليجية وأميركية على الحكومة العراقية من أجل اتخاذ قرار بحل هذ الحشد.