عباس: لا نريد أي صدامات أو تصعيد مع اللبنانيين

الرئيس الفلسطيني محمود عباس يقول إنه لا يريد أي صدامات أو تصعيد مع اللبنانيين، ويؤكد عدم قبول "صفقة القرن" ورفض استلام أموال منقوصة في قضية اقتطاع أموال المقاصة من الاحتلال الإسرائيلي.

  • عباس جدّد التأكيد على رفض صفقة القرن (أ ف ب)

قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس إنه لا يريد أي صدامات أو تصعيد مع اللبنانيين.

وأضاف عباس خلال اجتماع اللجنة المركزية لحركة فتح "نريد أن نفوّت الفرصة على كل من يريد أن يخرب العلاقة الممتازة بيننا وبين أشقائنا في لبنان".

ولفت عباس إلى أنه على هذا الأساس كان الحديث بين عضو اللجنة المركزية لحركة فتح عزام الأحمد مع القيادة اللبنانية.

وشهد لبنان احتجاجات في مخيّمات اللاجئين الفلسطينيين تنديدًا بقرار وزير العمل كميل أبو سليمان الذي أطلق حملة لمكافحة العمالة الأجنبية غير الشرعية في 10 تموز/يوليو الجاري. وكان مراسل الميادين ذكر أن وزير العمل اللبناني وسفير فلسطين اتفقا على منح اللاجئين الفلسطينيين من شهرين إلى 6 أشهر لتسوية أوضاعهم ووقف أي إجراء بحقهم. 

وبعد ذلك، قال رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري إن موضوع القرار بشأن العمال الفلسطينيين انتهى.

وفي سياق متصل، قال عباس "نحن لن نقبل بصفقة العصر ولن نقبل بورشة المنامة التي قامت بها أميركا"، وأشار إلى رفضه استلام أموال منقوصة "مهما عانينا" في قضية اقتطاع أموال المقاصة من الاحتلال الإسرائيلي.

وفي ذات السياق أكد عباس، أن الحفريات التي تجري في مدينة القدس المحتلة هي قضية في منتهى الخطورة، ويجب عدم السماح للإسرائيليين أن يستمروا في هذا "العبث".