العاروري من طهران: نؤكد التضامن بوجه الاعتداءات الأميركية

أمين المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني علي شمخاني يؤكد أن دعم المقاومة الفلسطينية مبدأ أساسي في عقيدة الثورة الإسلامية في إيران، ونائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس صالح العاروري يصف إيران بالمدافع الأكبر عن القضية الفلسطينية.

شمخاني خلال استقباله وفداً من حركة حماس برئاسة نائب رئيس المكتب السياسي صالح العاروري
شمخاني خلال استقباله وفداً من حركة حماس برئاسة نائب رئيس المكتب السياسي صالح العاروري

أكد أمين المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني علي شمخاني أن دعم المقاومة الفلسطينية مبدأ أساسي في عقيدة الثورة الإسلامية في إيران.

وخلال استقباله وفداً من حركة حماس برئاسة نائب رئيس المكتب السياسي صالح العاروري، وصف شمخاني صفقة القرن بالفاشلة وغير القابلة للتنفيذ.

من جانبه، أكد العاروري أن من أهداف زيارة وفد حماس إلى طهران هو التشاور حول المستجدات في فلسطين ومحور المقاومة، مشدداً على أنه لا خوف من التهديدات الإسرائيلية. واصفاً إيران بالمدافع الأكبر عن القضية الفلسطينية.

وأكد مستشار المرشد الإيراني للشؤون الدولية علي أكبر ولايتي أن اللقاء بين المرشد الإيراني ووفد حركة حماس كان استراتيجياً ويشكل نقطة تحول في العلاقات بين إيران وفلسطين.

وخلال استقباله وفد حركة حماس برئاسة العاروري، رأى ولايتي أن المنطقة ستشهد المزيد من الانتصارات لصالح جبهة المقاومة، في حين كشف العاروري أنه أكد للمرشد خامنئي خلال اللقاء تضامن حماس مع إيران ودعمها لها في وجه الاعتداءات الأميركية والإسرائيلية.

وكان المرشد الأعلى السيد علي خامنئي قال أمس الإثنين إن "ابتعاد بعض الدول التابعة للولايات المتحدة كالسعودية عن القضية الفلسطينية حماقة، فلو كانت تدعم فلسطين لتمكنّت من كسب بعض الامتيازات أمام واشنطن".

وأضاف السيد خامنئي لدى استقباله وفد حركة حماس، أنه عندما يقول السيد حسن نصرالله "إن شاءالله سأصلي في المسجد الأقصى، فهذا يشكل بارقة أمل عملية وقابلة للتحقق".

وتابع "حتى قبل سنوات ليست ببعيدة، الفلسطينيون كانوا يحاربون بالحجارة، لكنهم اليوم وبدل الحجارة، مجهزون بالصواريخ الدقيقة"، مشيراً إلى أن قضية فلسطين هي أهم قضية في العالم الإسلامي والانتصار فيها لن يتحقق من دون مقاومة وكفاح.

ولفت إلى أن حركة حماس هي في قلب فلسطين كما أن فلسطين تقع في قلب العالم الإسلامي.

بدوره، قال العاروري إن أي إجراء عدائي ضد إيران هو بمثابة إجراء عدائي ضد فلسطين ومحور المقاومة، مؤكداً "نحن نعتبر أنفسنا في الخط الأمامي في الجبهة الداعمة لإيران".

ونقل العاروري تحيات رئيس المكتب السياسي لحركة حماس اسماعيل هنية والشعب الفلسطيني إلى السيد خامنئي، قائلاً "كما أشرتم، نعتقد أنه وفقاً للوعد الإلهي فإن القدس وفلسطين ستتحرر من براثن الصهاينة، وسوف يصلي جميع المجاهدين والأمة الاسلامية في المسجد الأقصى".

ولفت إلى القدرات الدفاعية التي تمتلكها المقاومة الفلسطينية، مشدداً أن "التقدم الذي أحرزته حماس وفصائل المقاومة الأخرى في هذا المجال لا يمكن مقارنته بأي حال من الأحوال بالسنوات السابقة".

ويواصل وفد حماس رئاسة العاروري زيارته لطهران حيث بحث أمس مع رئيس المجلس الاستراتيجي للعلاقات الخارجية الإيرانية كمال خرازي القضايا المتعلقة بالمقاومة والتطورات الجارية على الساحة الفلسطينية.