عودة السومة وخريبين... هل تُعيد منتخب سوريا القوي؟

هل يستثمر المدرب فجر إبراهيم فرصته الجديدة مع المنتخب السوري في التصفيات المزدوجة لكأس العالم 2022 وكأس آسيا 2023 بعد إعلانه تشكيلته الأولية والتي ضمّت 28 اسماً حيث سيستبعد 5 أسماء لاحقاً؟

المدرب فجر إبراهيم مُطالب بمحو الصورة الأخيرة لـ "نسور قاسيون" من خلال التصفيات المزدوجة
المدرب فجر إبراهيم مُطالب بمحو الصورة الأخيرة لـ "نسور قاسيون" من خلال التصفيات المزدوجة

أعلن المدير الفني للمنتخب السوري فجر إبراهيم القائمة الأولية لـ "نسور قاسيون" للتصفيات المزدوجة لكأس العالم 2022 وكأس آسيا 2023 والتي ضمّت 28 اسماً حيث سيستبعد 5 أسماء لاحقاً.

هذه الأسماء التي سيعتمد عليها فجر لأول مباراة في التصفيات المزدوجة بضيافة الفليبين في الخامس من شهر أيلول/ سبتمبر المقبل.

وشهدت القائمة إعادة استدعاء النجمَين عمر السومة وعمر خريبين والذي كان قد استُبعد سابقاً والإبقاء على العناصر الجديدة أمثال ورد السلامة ومحمد المرور وأحمد الأشقر وكامل حميشة وكامل كواية، وأبرز الغيابات يوسف قلفا وأسامه أومري ومارديك مارديكيان وإياز عثمان.

والجدير ذكره أن اتحاد الكرة المستقيل كان قد اعتمد ملاعب الإمارات كأرض بديلة سيخوض عليها "نسور قاسيون" التصفيات.

فجر إبراهيم جُدِّدت له الثقة بعد استقالة اتحاد الكرة إثر النتائج المخيّبة التي حصّلها المنتخب تحت قيادته وخصوصاً في بطولة غرب آسيا التي أُقيمت أخيراً في بلاد الرافدين ورغم السخط الكبير الذي تناول المدرب حيث خسر المنتخب سبع مباريات منذ توليه دفة الأمور وتعادل مرتين وفاز مرة واحدة فقط في جميع المباريات الودية التي خاضها.

هكذا طويت الصفحة السوداء الأخيرة، مؤقّتاً، وجاءت الفرصة التي تبدو الأخيرة حيث يُعتبر لقاء الفليبين لقاء الحسم لفجر فنتيجة إيجابية تعني استمراره أما أي نتيجة أخرى تعني رحيله نهائياً عن مشوار التصفيات الطويل.