لا غالب ولا مغلوب بين الكوريتين

المباراة التاريخية التي جمعت الكوريتين الشمالية والجنوبية للمرة الأولى في بيونغ يانغ منذ حوالي 30 عاماً، على ستاد كيم إيل سونغ، تنتهي بالتعادل 0-0، وذلك في الجولة الرابعة للتصفيات الآسيوية المزدوجة المؤهّلة لمونديال 2022 وكأس آسيا 2023.

تعادل المنتخبان 0-0 (أ ف ب)
تعادل المنتخبان 0-0 (أ ف ب)

دون تسجيل أهداف من الطرفين انتهت المباراة التاريخية التي جمعت الكوريتين الشمالية والجنوبية للمرة الأولى في بيونغ يانغ منذ حوالي 30 عاماً، على ستاد كيم إيل سونغ، في الجولة الرابعة للتصفيات الآسيوية المزدوجة المؤهّلة لمونديال 2022 وكأس آسيا 2023.

ولم تشهد المباراة الكثير من الفرص على المرميين، حيث سيطر الحذر على أداء الفريقين أغلب فترات اللقاء.

وحافظت كوريا الجنوبية على صدارة ترتيب المجموعة بـ 7 نقاط من 3 مباريات، بفارق الأهداف أمام كوريا الشمالية، مقابل 3 نقاط لكل من لبنان، وتركمانستان، في حين ظلت سريلانكا من دون رصيد.

ويلتقي المنتخبان اللبناني والسريلانكي لاحقاً اليوم.

وتابع رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم، السويسري جياني إنفانتينو، المباراة التاريخية في بيونغ يانغ.

وأتى حضور إنفانتينو متناقضاً مع الموقف المتشدّد للنظام الكوري الشمالي مع المباراة. فمنذ إجراء قرعة التصفيات في تموز/ يوليو الماضي، لم يعلم اتحاد كوريا الجنوبية عن أن لقاء الذهاب يمكن أن يقام في بيونغ يانغ إلا في أواخر أيلول/ سبتمبر الماضي، حيث كانت كوريا الشمالية قد طلبت خوض كل مبارياتها الرسمية أمام جارتها الجنوبية في الصين.

ومنذ ذلك التوقت، لم يستطع اتحاد كوريا الجنوبية الحصول على أي معلومات لوجيستية من الجانب الشمالي بخصوص المباراة، وذلك بالتماشي مع السياسة المتشدّدة التي تتعامل بها بيونغ يانغ مع جارتها الجنوبية منذ أوائل العام الجاري.

ورغم التقارب الهام بين البلدين في عام 2018، فإن المباراة أقيمت في ظل اختيار كوريا الشمالية تشديد موقفها مع الجارة الجنوبية نظراً لعدم تقدّم المفاوضات حول ملف نزع السلاح النووي لبيونغ يانغ مع الولايات المتحدة وفشل القمة الثانية التي جمعت الرئيس الأميركي دونالد ترامب بالزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون في شباط/ فبراير الماضي.

وسمحت كوريا الشمالية فقط للاعبين والجهاز الفني لمنتخب كوريا الجنوبية بدخول أراضيها دون الجماهير أو الصحفيين أو فرق النقل التلفزيوني الخاصة بالجارة الجنوبية.