منتخب سوريا... "عشرة على عشرة"

منتخب "نسور قاسيون" يواصل مشواره الناجح في التصفيات المزدوجة لمونديال قطر 2022 وكأس آسيا الصين 2023، بفوزه على نظيره الصيني 2-1 في دبي، ليتصدّر المجموعة الأولى بـ 4 انتصارات من 4 مباريات... ومارتشيللو ليبي مدرب منتخب الصين يستقيل بعد الخسارة.

  • فاز منتخب سوريا على نظيره الصيني 2-1

دخل فجر إبراهيم اللقاء بتشكيلة مُتّزِنة شهدت مشاركة أولى للّاعب الشاب كامل حميشة كأول ظهور رسمي مع المنتخب، وسريعاً انطلق لاعبو المنتخب السوري باتجاه المرمى الصيني مع تحرّكات نجم اللقاء محمود المواس ومحمد مرمور وورد السلامة والمخضرَم عمر السومة.
وأثمر ذلك هدفاً سورياً عند الدقيقة التاسعة عشرة من الشوط الأول بعد تمريرة عرضية مُتقنة من المواس تابعها أسامة أومري رأسية في شباك الحارس الصيني، ليستجمع المدرّب الإيطالي مارتشيلو ليبي حنكته وخبرته لتحقيق التعادل واستعادة المباراة بانتصار مأمول، وتحقّق ذلك بعد خطأ كامل حميشة بإبعاد الكرة ليحقّق نجم المنتخب الصيني ومهاجم إسبانيول الإسباني وو لي هدف التعادل في مرمى إبراهيم عالمة عند الدقيقة الثلاثين من الشوط الأول.
وشهدت المباراة تألّق الحارس الصيني يان جونلينغ حيث تصدّى لتسديدةٍ خطيرةٍ لورد السلامة وتسديدتين لعُمر السومة، حيث ضغط نسور قاسيون بثقة كبيرة نحو تحقيق الانتصار وبحضور عمر خريبين البديل، وبعد دقائق قليلة وبكرة مرفوعة إلى داخل منطقة الجزاء اعترضها المدافع الصيني بطريقة خاطئة مُسجّلاً هدفاً بمرماه عند الدقيقة السادسة والسبعين، ليكمل فجر إبراهيم رهانه على تبديلاته ويغلق كافة المنافذ أمام المنتخب الصيني الذي فشل في تحقيق التعادل رغم الضغط الكبير على مرمى العالمة لينتهي اللقاء بهدفين لهدف كسب به فجر إبراهيم الرهان بعد موجة كبيرة من الانتقادات في الشارع الرياضي السوري والصحافة الرياضية، وأيضاً ليتلقّى دعم لاعبي المنتخب بعد انتهاء اللقاء وتصفيق الجماهير السورية الكبيرة التي حضرت في المُدرّجات.
وأنهى نسور قاسيون مرحلة الذهاب في هذه الجولة الخامسة حاصِداً 12 نقطة بأربعة انتصارات في صدارة المجموعة الأولى بفارق خمس نقاط عن المنتخبين الصيني والفليبيني المتساويين بعدد النقاط بسبع لكل منتخب، ويحل رابعاً منتخب جزر المالديف بثلاث نقاط ويليه منتخب جزيرة غوام أخيراً من دون رصيد.

 

استقالة ليبي وتجديد الثقة بفجر إبراهيم والإياب بعناوين جديدة
بينما خرج فجر إبراهيم، المدير الفني للمنتخب السوري، بتصريحات إعلامية يُثني فيها على الأداء البطولي للاعبين وعن التزام تام بتعليماته قبل المباراة وخلال مجرياتها، كان في الأثناء مدرّب المنتخب الصيني مارتشيللو ليبي الحائز على كأس العالم مع المنتخب الإيطالي عام 2006 وخلال تصريحات صحفية يُعلن تقديم استقالته من منصبه كمديرٍ فني للتنين الآسيوي على إثر الخسارة.
فجر أكّد على استمراره بقيادة المنتخب ليُلاقي يوم الثلاثاء المقبل منتخب الفليبين في دبي وذلك ضمن الجولة السادسة في بداية مرحلة الإياب.
الثقة كبيرة لدى الجماهير السورية وخصوصاً أن سوريا مع أستراليا واليابان تُعدّ المنتخبات الوحيدة التي تجاوزت الذهاب بالعلامة الكاملة ما رفع من سقف الطموح لتحقيق المزيد من الانتصارات، وهي المرة الأولى تاريخياً التي ينجح فيها نسور قاسيون بتحقيق أربعة انتصارات متتالية.