توتنهام يفاجىء يوفنتوس ويعود بتعادل ثمين

توتنهام هوتسبر الإنكليزي يقلب الطاولة على يوفنتوس الإيطالي في عقر داره ويعود بتعادل بطعم الفوز 2-2 بعد أن كان متأخراً بثنائية نظيفة في ذهاب ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا.

تعادل توتنهام مع يوفنتوس على ملعبه 2-2 (أ ف ب)

قلب توتنهام هوتسبر الإنكليزي الطاولة على يوفنتوس الإيطالي في عقر داره وعاد بتعادل بطعم الفوز 2-2 بعد أن كان متأخراً بثنائية نظيفة في ذهاب ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا.
وبهذه النتيجة يضع بطل إيطاليا نفسه في موقف لا يحسد عليه في مواجهة الإياب يوم 7 آذار/ مارس المقبل على ملعب "ويمبلي"، حيث يكفي توتنهام خلالها التعادل السلبي من أجل استكمال مشواره بالبطولة.
في المقابل، يجب على "البيانكونيري" أن يخرج بنتيجة التعادل الإيجابي بأكثر من هدفين أو الفوز على الأقل بهدف نظيف من أجل العبور للدور التالي.
ولم يمهل أصحاب الأرض ضيوفهم أي فرصة للدخول في أجواء المباراة وتقدموا بهدف مبكر بعد مرور دقيقة عبر النجم الأرجنتيني غونزالو هيغواين الذي استغل تمريرة ذكية من البوسني ميراليم بيانيتش من ركلة حرة من أمام المنطقة ليسدد كرة مباشرة مرت على يمين الحارس الفرنسي هوغو لوريس.
واستمرت البداية النارية لبطل إيطاليا والتي أسفرت عن احتساب ركلة جزاء في الدقيقة التاسعة سجل منها هيغواين الهدف الثاني، ليظن الجميع أن "البيانكونيري" سيكون في نزهة.
إلا أن دفة اللقاء تحولت تماماً بعد الهدف الثاني وبدأ لاعبو توتنهام الدخول في أجواء اللقاء.
وفي الدقيقة 18 طالب لاعبو الفريق الإنكليزي بركلة جزاء بداعي تعرض مهاجمهم الخطير هاري كاين لدفعه من المدافع المغربي مهدي بنعطية، إلا أن حكم اللقاء لم يحتسب شيئاً.
وفي الدقيقة 24 كاد لاعبو "السبيرز" أن يعودوا لأجواء المباراة بهدف تقليص الفارق إلا أن الحارس المخضرم جيانلويجي بوفون تألق في التصدي لرأسية كاين وهو على بعد سنتيمترات من المرمى.
ورد بطل إيطاليا في الدقيقة 30 بهجمة مرتدة سريعة كادت أن تسفر عن هدف ثالث عندما انطلق هيغواين حتى حدود منطقة الجزاء وتبادل الكرة مع بيانيتش الذي رد له الكرة مجدداً ليراوغ الدولي الأرجنتيني دفاع توتنهام ويسدد كرة أرضية مرت بجوار القائم الأيمن بقليل.
إلا أن الدقيقة 35 أسفرت عن أول أهداف الفريق اللندني وبقدم المتخصص كين الذي استغل تمريرة بينية رائعة من ديلي ألي انفرد على إثرها ببوفون ليراوغه ببراعة ويسكن الكرة في الشباك.
ويعد هذا الهدف السابع للنجم الإنكليزي في البطولة القارية هذا الموسم ليأتي في المركز الثاني مباشرة وبفارق هدفين خلف نجم ريال مدريد الإسباني، البرتغالي كريستيانو رونالدو.
ومع حلول الدقيقة الأخيرة من عمر الشوط، احتسب الحكم ركلة جزاء أخرى لأصحاب الأرض ليتصدى لها هيغواين ولكنه سددها هذه المرة بقوة في العارضة ليضيع على فريقه فرصة ذهبية لمضاعفة الفارق.
وبدأ لاعبو يوفنتوس الشوط الثاني بقوة وكادوا أن يحرزوا هدفاً ثالثاً في الدقيقة 53 بعد تسديدة رائعة من فيديريكو بيرنارديسكي من داخل المنطقة تصدى لها لوريس ببراعة وأخرجها لركنية.
إلا أن الأمور بدأت رويداً تميل مجدداً لكفة الضيوف كما حدث في الشوط الأول، ليتمكن الدنماركي كريستيان إريكسن من معادلة الكفة في الدقيقة 72 من مخالفة من أمام المنطقة نفذها بذكاء بتسديدة أرضية لتمر الكرة على يمين بوفون.
ومرّت الدقائق المتبقية دون جديد ليعلن الحكم عن نهاية اللقاء بهدفين في كل شبكة.