كيف كان ردّ فعل مورينيو بعد الخيبة الأوروبية؟

البرتغالي جوزيه مورينيو، مدرب مانشستر يونايتد الإنكليزي، يُعرب عن حزنه عقب خروج فريقه من دور الـ 16 لدوري أبطال أوروبا لكرة القدم أمام إشبيلية الإسباني، مؤكداً أنه لا يلوم لاعبيه على الخسارة.

جوزيه مورينيو خلال المباراة (أ ف ب)

أعرب البرتغالي جوزيه مورينيو، مدرب مانشستر يونايتد الإنكليزي، عن حزنه عقب خروج فريقه من دور الـ 16 لدوري أبطال أوروبا لكرة القدم أمام إشبيلية الإسباني، مؤكداً أنه لا يلوم لاعبيه على الخسارة.
وسجل الفرنسي من أصل تونسي وسام بن يدر هدفين قاد بهما الفريق الأندلسي لبلوغ دور ربع نهائي دوري الأبطال للمرة الأولى منذ 60 عاماً بعد فوزه المفاجئ 2-1 على مانشستر يونايتد على ملعبه "أولد ترافورد".
وكان الفريقان قد تعادلا سلباً في مباراة الذهاب على ملعب "رامون سانشيز بيثخوان" في إشبيلية.
وقال مورينيو عقب اللقاء: "أعتقد أن تسجيل الهدف الأول أمر مهم دائماً، ليس فقط بسبب نتيجة مباراة الذهاب 0-0. حاولنا منذ الدقيقة الأولى أن نكون أكثر كثافة وحدة مثلما فعلنا قبل أربعة أيام أمام ليفربول" في الدوري الإنكليزي عندما فاز اليونايتد 2-1.
وتابع: "ومع ذلك فشلنا في البدء بالتسجيل ثم بدأوا يستحوذون على الكرة وكسب الثقة والتحكم في سير المباراة".
ولم يلقِ مورينيو باللوم على لاعبيه وأكد أنهم "كانوا يمتعون بالحرية وخلقوا العديد من الفرص. لا يمكنني القول أنهم لعبوا بشكل سيء".

ولم يتوان مورينيو لاحقاً عن الحديث عن انتصاراته السابقة على ناديه الحالي عندما كان يدرب بورتو البرتغالي عام 2004 وريال مدريد الإسباني قبل خمس سنوات.

وقال مورينيو: ”جلست على هذا المقعد مرتين في دوري الأبطال عقب الإطاحة بمانشستر يونايتد (من دور 16) على أرضه في أولد ترافورد“.

وأضاف المدرب البرتغالي: ”جلست على هذا المقعد مع بورتو وريال مدريد وأطحنا به (يونايتد) في المرتين. هذا ليس بالأمر الجديد على النادي".