فوز ثمين للبرتغال وروسيا تواصل سلسلة اللاخسارة وتعزّز صدارتها

المنتخب البرتغالي يعود بفوز ثمين من أرض مضيفه البولندي 3-2 في الجولة الثالثة من المستوى الأول رغم غياب نجمه كريستيانو رونالدو وقمة المجموعة الثانية في المستوى الثاني بين روسيا وضيفتها السويد تنتهي بالتعادل السلبي.

حقّقت البرتغال فوزاً مهماً على بولندا (أ ف ب)

رغم غياب نجمه كريستيانو رونالدو واصل المنتخب البرتغالي بدايته القوية في دوري الأمم الأوروبية لكرة القدم بفوزه الثمين على مضيفه البولندي 3-2 في شورزوف، في الجولة الثالثة من المستوى الأول.

وهو الفوز الثاني على التوالي للبرتغال فعزّزت موقعها في الصدارة برصيد 6 نقاط، فيما منيت بولندا بخسارتها الأولى عقب تعادلها مع إيطاليا 1-1 في الجولة الأولى.

وكانت بولندا البادئة بالتسجيل عبر مهاجم جنوى متصدر لائحة الهدافين في الدوري الإيطالي (9 اهداف) كريستوف بياتيك بضربة رأسية من مسافة قريبة إثر ركلة ركنية (18).

وأدركت البرتغال التعادل عبر مهاجم إشبيلية الاسباني أندريه سيلفا، ثم منح مدافع بولندا وموناكو الفرنسي كميل غليك التقدم للبرتغال عندما حاول إبعاد كرة من أمام رافا داخل المنطقة فتابعها بالخطأ داخل مرمى منتخب بلاده (43).

وعزّز جناح مانشستر سيتي الإنكليزي برناردو سيلفا تقدّم الضيوف بعد مجهود فردي رائع أنهاه بتسديدة قوية زاحفة بيسراه من خارج المنطقة على يمين الحارس فابيانسكي (52).

وقلّص لاعب وسط فولفسبورغ الألماني الفارق لأصحاب الارض بتسجيله الهدف الثاني بتسديدة قوية على الطائر من حافة المنطقة على يمين الحارس روي باتريسيو (77).

وهي المباراة الثالثة التي يغيب فيها رونالدو، أفضل لاعب في العالم خمس مرات، عن صفوف البرتغال بعد غيابه عن لقاءين في أيلول/ سبتمبر. وسيفتقده زملاؤه أيضاً في مواجهتي إيطاليا في 17 تشرين الثاني/نوفمبر وبولندا في 20 منه، إضافة الى ودية ضد اسكتلندا في 14 من الشهر الحالي.

وانتهت قمة المجموعة الثانية في المستوى الثاني بين روسيا وضيفتها السويد بالتعادل السلبي في كالينينغراد.

وعزّزت روسيا موقعها في الصدارة برصيد 4 نقاط فيما بقيت السويد في المركز الأخير من نقطتها الأولى في البطولة بفارق نقطتين خلف تركيا الثانية.

وواصل منتخب روسيا سجلّه الخالي من الهزائم بعد المونديال الذي استضافه على أرضه في الصيف الماضي حيث فاز في الجولة الأولى على تركيا على أرضها 2-1 وحقّق فوزها كبيراً على تشيكيا 5-1 ودياً.

وفي المستوى الثالث، عادت صربيا بفوز غال على جارتها مونتينيغرو بثنائية نظيفة لمهاجم فولهام الإنكليزي ألكسندر ميتروفيتش (18 من ركلة جزاء و81) في أول مباراة بين منتخبي البلدين التابعين ليوغوسلافيا سابقاً.

ورفعت صربيا رصيدها إلى 7 نقاط في صدارة المجموعة الرابعة بفارق نقطتين أمام رومانيا التي انتزعت الوصافة بفوزها على مضيفتها ليتوانيا بهدفين لألكسندرو تشيبسيو (13) وألكسندرو ماكسيم (90+4) مقابل هدف لأرتوراس زولبا (89).