تألُّق عربي في ربع نهائي كأس الاتحاد الأفريقي

فرق الصفاقسي التونسي ونهضة بركان المغربي والزمالك المصري تتأهّل إلى الدور نصف النهائي من مسابقة كأس الاتحاد الأفريقي لكرة القدم.

حافظ الصفاقسي التونسي على سجلّه خالياً من الهزيمة على أرضه
حافظ الصفاقسي التونسي على سجلّه خالياً من الهزيمة على أرضه

تأهلت فرق الصفاقسي التونسي ونهضة بركان المغربي والزمالك المصري إلى الدور نصف النهائي من مسابقة كأس الاتحاد الأفريقي لكرة القدم.

وكان الصفاقسي أول المتأهلين إلى دور الأربعة بعدما تخطى ضيفه نكانا الزامبي بفوزه عليه إياباً 2-0 في صفاقس.

ويدين الصفاقسي بفوزه إلى فراس شواط (7) وعلاء الدين المرزوقي (90) ليقلب الطاولة على ضيفه الذي فاز ذهاباً 2-1.

وأنعش الصفاقسي الفائز بالمسابقة ثلاث مرات (2007، 2008 و2013) بعد دمج كأس الاتحاد مع كأس الكؤوس عام 2004، آماله بلقب رابع، وتحقّقت أمنية مدربه الهولندي رود كرول الذي قال بعد الهزيمة خارج ملعبه: "كنت مدرباً للفريق عندما أحرز اللقب الثالث قبل ست سنوات، ومن المهم جداً أن نبقى منافسين على اللقب مرة جديدة".

وثأر الصفاقسي لهزيمته ذهاباً، التي كانت الأولى في تسع مباريات في هذه النسخة، وحافظ على سجلّه خالياً من الخسارة على أرضه.

ولم يجد نهضة بركان صعوبة تذكر في تجديد الفوز على ضيفه غور ماهيا الكيني وهزمه إياباً 5-1 بعد أن تغلب عليه في الذهاب في عقر داره 2-0.

وافتتح التوغولي كودجو لابا التسجيل للفريق المغربي (21)، لكن لورنس جمعة أدرك التعادل بعد ثلاث دقائق وأعاد المباراة إلى نقطة الصفر.

ومنح محمد عزيز التقدم مجدداً لنهضة بركان (32) قبل أن يؤكد بكر الهلالي بنسبة كبيرة فوز أصحاب الأرض بتسجيله الهدف الثالث في الشوط الأول (37).

وفي الشوط الثاني، تابع بركان تفوقه الميداني، وأضاف التوغولي إيسوفو دايو الرابع (58)، ثم اختتم يوسف السعيدي المهرجان بالخامس (86).

وعلى ملعب الجيش في السويس، حقق الزمالك فوزاً صعباً على ضيفه حسنية أكادير المغربي 1-0 بعد أن تعادلا سلباً على أرض الأخير.

وسجل ابراهيم حسن الهدف الوحيد في مستهل الشوط الثاني (49).

وتحول لاعبو حسنية أكادير للهجوم لتعديل النتيجة لاسيما أن التعادل يصبّ في مصلحتهم بموجب قاعدة التسجيل خارج الأرض، في مقابل تراجُع لاعبي الزمالك للحفاظ على هدف التقدّم وحسم التأهل، وشكّلت هجماتهم المرتدة خطورة على المرمى.

وشهدت الدقيقة 75 أخطر فرص الضيوف حين تصدت عارضة مرمى الزمالك لتسديدة عماد الكيماوي لترتد الكرة إلى كريم برقاوي الذي سدد فوق العارضة والمرمى خال من حارسه.

وكانت قمة الإثارة في الدقيقة 86 عندما سدّد برقاوي كرة أخرجها حارس الزمالك "جنش" بعدما تجاوزت خط المرمى، لكن الحكم الأنغولي هيلدر مارتنز دي كارفاليو أمر باستمرار اللعب وسط اعتراض لاعبي حسنية أكادير.

وقاد الزمالك هجمة سريعة، وسدد مهاجمه المغربي خالد بوطيب كرة تصدى لها الحارس لترتدّ إلى ابراهيم حسن فأعادها إلى الشباك، لكن دي كارفاليو ألغى الهدف محتسباً لمسة يد على لاعب الزمالك.