إلهان عمر: لنتوقف عن العقوبات الأميركية الفاشلة

نحتاج إلى رؤية لسياسة خارجية أميركية صادقة بشأن حقوق الإنسان والديمقراطية أولاً. إن التشكيك في الاعتماد شبه التلقائي على العقوبات وتغييرها متوافق تماماً مع النهوض بمصالحنا والدفاع عن الأمن القومي.

  • إلهان عمر: لنتوقف عن العقوبات الأميركية الفاشلة

كتبت إلهان عمر النائبة الديموقراطية التي تمثل الدائرة الانتخابية الخامسة لمينيسوتا في مجلس النواب الأميركي مقالة في صحيفة "واشنطن بوست" الأميركية عن سياسة العقوبات الأميركية التي اعتبرتها جزءاً من السياسة الخارجية الفاشلة لإدارة الرئيس دونالد ترامب. والآتي ترجمة نص المقالة:

لقد مر أقل من ثلاثة أسابيع منذ أن تحدث الرئيس ترامب عبر الهاتف مع الرئيس التركي رجب طيب إردوغان، مما أدى إلى سلسلة من الأحداث المزعزعة للاستقرار التي عرّضت الأمن القومي للولايات المتحدة والشرق الأوسط والعالم للخطر. ما حدث بعد غزو تركيا لشمال شرق سوريا هو كارثة، فقد أجبر عشرات الآلاف من المدنيين على الفرار، وهرب مئات من مقاتلي "داعش"، واتُهم المتمردون المدعومون من تركيا بارتكاب أعمال وحشية ضد الكرد.

إن مساءلة الجناة ودعم الشعب الكردي ضروريان. لكن في إدانة الكونغرس من الحزبين الجمهوريين للتوغل التركي، قفز الجمهوريون والديمقراطيون على حد سواء إلى السعي إلى استجابة سياسية واحدة: العقوبات القاسية.

في إعلان البيت الأبيض يوم 14 تشرين الأول / أكتوبر عن فرض عقوبات على تركيا، قال ترامب: "أنا مستعد تماماً للتدمير السريع للاقتصاد التركي إذا واصل القادة الأتراك السير في هذا المسار الخطير والمدمّر".

لقد فرض هذه العقوبات قبل رفعها يوم الثلاثاء، فقط ليهدد بمزيد من "العقوبات المعطلة".

هذا صدى لا لبس فيه لاستراتيجية الولايات المتحدة الفاشلة المتمثلة في "الضغط الأقصى" على إيران وفنزويلا. وكما هو الحال مع هذين البلدين، ستكون هناك كارثة إنسانية وجيوسياسية.

في الكثير من سياستنا الخارجية، نعتمد على ذاكرة العضلات ومجموعة محدودة من الأدوات لتحديد أفضل مسار للعمل. وفي كثير من الأحيان، تعتبر أنظمة العقوبات سيئة وغير متماسكة وتؤدي إلى نتائج عكسية.

فقد أظهرت الأبحاث أن العقوبات نادراً ما تحقق الأهداف المرجوة منها. في أسوأ الحالات، تضر بأشخاص في بلد ما، وبشكل عام تضر الأشخاص أنفسهم الذين ندعي مساعدتهم، من دون التأثير في سلوك البلد. وفي حالة منتهكي حقوق الإنسان، تشير البحوث إلى أن المزيد من الانتهاكات تحدث عادة مع فرض عقوبات اقتصادية أكثر منها من دونها.

لا يُقصد بالعقوبات أن تكون غاية في حد ذاتها، لكننا في كثير من الأحيان نستخدمها كأداة للضغط من دون خطة لما يأتي بعد ذلك، سواء أكانت تحقق النتيجة المرجوة أم لا.

فبعد سنوات من تحسين العلاقات بين الولايات المتحدة وإيران، أدت العقوبات التي فرضتها إدارة ترامب إلى تدمير الطبقة الوسطى في ذلك البلد وزيادة العداء تجاه الولايات المتحدة، مع ارتفاع التوترات بين البلدين إلى مستويات خطيرة.

وقد عززت العقوبات في الوقت نفسه مصداقية النظام الإيراني في الداخل ووحدت نشطاء حقوق الإنسان والقيادة الإيرانية في معارضة لهذه الاستراتيجية. أحد الآثار الرهيبة للعقوبات هو النقص التام في الأدوية المنقذة للحياة. كتبت مجموعة من الناشطات الإيرانيات في مجال حقوق المرأة مؤخراً: "بينما يدعي مؤيدو العقوبات أنهم يهتمون بالشعب الإيراني، فإن سياساتهم تركت أمة بأكملها في حالة من التعب والاكتئاب واليأس. العقوبات والضغط الاقتصادي يستهدفان نسيج المجتمع ".

تم تطبيق المنطق المتخلف نفسه على فنزويلا، حيث كانت إدارة ترامب تنوي إخراج نيكولاس مادورو من السلطة من خلال فرض عقوبات متزايدة على شركة النفط الحكومية ومن ثم البنك المركزي، فقط لتجد نفسها متورطة في أزمة مستعصية تهدد بالنزول إلى مدنية حرب.

ليس هناك شك في أن الجزء الأكبر من الأزمة الاقتصادية في فنزويلا كان بسبب حكومة مادورو، التي ورثت مشاكل قابلة للحل وفشلت في معالجتها. لكن العقوبات الأميركية أدت إلى تفاقم الكارثة الاقتصادية لفنزويلا ومنحت مادورو انتصاراً دعائياً. يمكنه الآن تحويل اللوم على الولايات المتحدة، مع الحفاظ على قبضته على السلطة.

كل من هذه الحالات تشير إلى مشكلة أكبر. في كثير من الأحيان، يسارع صانعو السياسة في الولايات المتحدة إلى فرض عقوبات على الأنظمة التي نختلف معها، من دون النظر في احتمال النجاح أو العواقب الإنسانية.

هذه ليست انتقادات جذرية للعقوبات. إن استخدام قانون ماغنتسكي Magnitsky العالمي، الذي يستهدف أفراد محددين مسؤولين عن الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان، يمكن أن يكون آلية مهمة للمساءلة إذا تم استخدامها باستمرار وليس فقط لمنافسينا الجيوسياسيين. ويمكن أن تكون حملات المقاطعة أو إزالة الاستثمار التي تقودها محلياً، مثل الحركة المناهضة للفصل العنصري في جنوب إفريقيا، وسائل ذات معنى لأولئك المتأثرين بالسعي إلى حل سلمي.

لكن العقوبات الاقتصادية والقطاعية مصممة في كثير من الأحيان لإلحاق أقصى قدر من الألم بالمدنيين، وليس لتمكينهم. لقد فرضنا حظراً كاملاً على كوبا لعقود من الزمن، مع تأثير ضئيل على الحكومة الكوبية ولكن الكثير من الألم الذي لحق بالكوبيين العاديين. لقد أحرز الرئيس باراك أوباما والولايات المتحدة تقدماً في كوبا من خلال الدبلوماسية والمحادثات المباشرة فقط.

يجب تطبيق نفس الاستراتيجيات على سوريا. كان بإمكاننا التفاوض على منطقة عازلة في شمال سوريا، بحيث يمكن للأشخاص خارج سيطرة نظام (الرئيس بشار) الأسد خلق حياة سلمية، من دون أن نمنح الضوء الأخضر لذبح أرواح الكرد الأبرياء. يمكننا حظر مبيعات الأسلحة إلى تركيا (كما يفكر الكونغرس)، مما يحد من قدرة إردوغان على شن حرب من دون استهداف الشعب التركي.

لكن معالجة جذر المشكلة تتطلب سياسة خارجية لا تعطي أولوية للحرب، سواء أكانت عسكرية أو اقتصادية.

نحتاج إلى رؤية لسياسة خارجية أميركية متجذرة في تجارب الأشخاص الذين تأثروا بشكل مباشر وصادقة في وضع حقوق الإنسان والديمقراطية أولاً. إن التشكيك في الاعتماد شبه التلقائي على العقوبات وتغييرها متوافق تماماً مع النهوض بمصالحنا والدفاع عن الأمن القومي. لقد حان الوقت للتوقف عن الاعتماد على نفس قواعد اللعبة الفاشلة.

 

ترجمة: هيثم مزاحم – الميادين نت

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الميادين وإنما تعبّر عن رأي الصحيفة حصراً