الحرب الباردة الجديدة تستعر بسبب سوريا

إن غارات ترامب الأخيرة هي "أزمة صواريخ" أميركية - روسية جديدة تجازف في حدوث تصعيد مدمّر.

العدوان الأميركي على سوريا يزيد من توتر العلاقات بين واشنطن وموسكو

كتب ديمتري ترينين مدير مركز كارنيغي - موسكو مقالة في مجلة فورن بوليسي الأميركية رأى فيها أن مقاربة أميركا تجاه روسيا تقوم على تصاعد منهجي في الضغط عليها في مجالات متعددة، متوقعة أن موسكو، في مرحلة ما، لن تقدر على تحمّل هذا الضغط، فيما يرفض الكرملين الإذعان لواشنطن مدركاً أن خصمه لن يرحمه حتى بعد انتصاره عليه. والآتي ترجمة نص المقالة:

قال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس في الآونة الأخيرة إن الحرب الباردة قد عادت مع نزعة للانتقام ولكن أيضاً مع وجود فرق. هذا صحيح ولكنه متأخر جداً. فقد بدأت المواجهة الجديدة بين روسيا والولايات المتحدة بالفعل في عام 2014 وتكثفت منذ ذلك الحين، وبلغت ذروتها في غارات ليل الجمعة التي قادتها الولايات المتحدة على سوريا، والتي ألقت إدارة ترامب باللوم فيها على الحكومة السورية وحلفائها الروس وتعهدت بالاستمرار في ذلك إلى أجل غير مسمى، إذا رأت ذلك ضروريًا. ورد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، بدوره، بأن الهجمات كانت "عملاً عدوانياً" من شأنه "أن يكون لها تأثير مدمر على نظام العلاقات الدولية برّمته".

وهكذا وصلت المواجهة الجديدة بين روسيا والولايات المتحدة إلى أول لحظة لها في "الأزمة الصاروخية". فالطريقة التي يتم التعامل معها - سواء أكانت تنتج تصادماً عسكرياً مباشراً بين القوات المسلحة لكل من الولايات المتحدة وروسيا - سوف تكون لها أهمية بالغة للعالم بأسره.

كانت الحرب الباردة الأصلية مختلفة تمامًا عن المواجهة الحالية بين واشنطن وموسكو. لم يعد هناك تناظر أو توازن أو احترام بين الطرفين. كما لا يوجد خوف كبير من حدوث "هرمجدون" نووي، والذي له تأثير متناقض يجعل من السهل بكثير الانزلاق إلى ما بعد نقطة اللاعودة.

وأصبحت الحملة ضد روسيا، بالنسبة للكثيرين في الغرب، استمرارًا للحرب على الإرهاب، حيث صار بوتين يؤدي دور صدام حسين. وهكذا، على عكس الاتحاد السوفياتي، يتم التعامل مع روسيا كدولة مارقة. في هذه المنافسة غير المتساوية، استبعدت الولايات المتحدة بشكل أساسي إمكانية التوصل إلى تسوية استراتيجية مع خصمها غير الجدير بالثقة: بالنسبة إلى القادة الأميركيين، فإن التوصل إلى حل وسط مع روسيا يعني التنازل عن الذات. هذا يثير المخاطر بالنسبة للكرملين إلى أقصى الحدود القصوى.

ربما يدرك المسؤولون العسكريون والأمنيون المحترفون في الولايات المتحدة أخطار الوضع بشكل أفضل بكثير من السياسيين وقادة الرأي العام. ففي سوريا، عمل الفصل بين القوات العسكرية الأميركية والروسية بنجاح كبير. أجرى رئيس هيئة الأركان العامة الروسية اتصالات منتظمة، بما في ذلك اجتماعات وجهاً لوجه، مع رئيس هيئة الأركان الأميركية المشتركة ووزير الدفاع الأميريك، وهو على وشك الاجتماع مع القائد الأعلى لحلف الأطلسي في أوروبا. في بداية هذا العام، قام رؤساء وكالات الاستخبارات الروسية الرئيسية - جهاز الأمن الفيدرالي، دائرة الاستخبارات الأجنبية، ومديرية الاستخبارات الرئيسية - بزيارة مشتركة غير مسبوقة إلى الولايات المتحدة الأميركية.

في أجواء الهستيريا المتفشية والباهتة، تبدو قنوات الاتصال هذه أكثر صلابة من القناة الخلفية الشهيرة في واشنطن بين روبرت كينيدي وضابط الاستخبارات الروسي الذي خدم لنقل الرسائل بين جون ف. كينيدي ونيكيتا خروتشوف. ومع ذلك، خلافاً للحرب الباردة الأصلية، التي كانت في الغالب عبارة عن حرب بالوكالة، فإن المواجهة الجديدة هي مشاركة مباشرة أكثر. ففي مجالات المعلومات، والاقتصاد والتمويل، والسياسة ، والمجال الإلكتروني، فإن المعركة بين الولايات المتحدة وروسيا مباشرة بالفعل. أما في المجال العسكري، فقد أصبحت روسيا والولايات المتحدة لأول مرة منذ القتال في الحرب العالمية الثانية في نفس البلد(ألمانيا)، ولكن أهدافهما واستراتيجياتهما تختلفان الآن إلى حد كبير، إن لم يكن ضدهما. يمكن للقادة العسكريين في كلا الجانبين أن يفعلوا الكثير لتجنب الحوادث، لكن جعل السياسة أهم من درجة رواتبهم.

ما حدث للتو هو أقل السيناريوهات سوءًا: سلسلة من ضربات للولايات المتحدة وحلفائها التي تعتبر رمزية إلى حد كبير، والتي تستهدف بعض المنشآت العسكرية السورية، ولكنها تجنبت مراكز القيادة والسيطرة الرئيسية وتجنبت أي أهداف روسية محتملة - وليس فقط القواعد أو القوات الروسية ولكن الأفراد والمدنيين الروس الذين انتشروا على نطاق واسع في جميع أماكن الجيش السوري والبنية التحتية الحكومية. إن مثل هذا الهجوم من شأنه أن يجعل العلاقة بين روسيا والغرب في مستوى منخفض جديد ويؤدي إلى المزيد من الاتهامات، والعقوبات، والمواجهات المتبادلة، لكنه لن يعرض السلام للخطر.

وعلى النقيض من ذلك، فإن أسوأ سيناريو سيفعل ذلك على وجه التحديد. قد يكون العديد من الناس قد فاتهم التحذير الذي أطلقه رئيس هيئة الأركان العامة الروسية الجنرال فاليري جيراسيموف، الذي قام، قبل أسابيع قليلة من الهجوم الكيميائي المزعوم في دوما، برسم سيناريو الهجوم الكيميائي المرحلي في الفترة التي كان هذا الجيب تحت سيطرة الثوار آنذاك، والذي كان السيناريو سيخدم بمثابة ذريعة للهجمات الأميركية الضخمة ضد القيادة السورية في دمشق. وقال جيراسيموف إنه في حالة استهداف الروس في مثل هذا الهجوم، فإن الجيش الروسي في المنطقة سيرد من خلال اعتراض الصواريخ القادمة وإطلاق النيران على المنصات التي تم إطلاقها منها.

وقد صرف بعض المعلقين النظر عن هذه التحذيرات باعتبارها خداعاً. وأشاروا إلى الدونية الواضحة لروسيا في الأسلحة التقليدية المتقدمة مقارنة بالولايات المتحدة. فإذا حاول الروس تنفيذ ما أوجزه جيراسيموف، فإن حجة المعلقين تقول إن كتيبتهم العسكرية في سوريا سوف تمحى في دقائق، وستضطر موسكو إلى قبول هزيمة مذلة، والتي قد تكون نهاية لتحديها غير المدروس لقوة أميركا الطاغية. ربما. ولكن هناك احتمال بأن الصراع الإقليمي قد لا يتوقف عند هذا الحد وأن يتصاعد بدلاً من ذلك إلى مستوى مختلف كليًا.

وحتى إذا لم تؤدِ المواجهة الحالية في سوريا إلى أن يصبح السيناريو الأسوأ حقيقة، فإن الوضع الأميركي-الروسي سيبقى ليس مأساويًا فحسب، ولكنه سيئ للغاية بالنسبة للمستقبل غير المحدد. ويُرجح أن تعتمد مقاربة أميركا تجاه روسيا على تصاعد منهجي للضغط عليها في مجالات متعددة، بناء على توقع أنه في مرحلة ما، لن تقدر موسكو على تحمّل هذا الضغط. من جانبه، يصر الكرملين على أنه لن يستسلم، مدركاً أن الخصم سيكون بلا رحمة حتى بعد انتصاره عليه.

المحصلة، في الوقت الحالي، مفتوحة على مصراعيها. ما هو واضح هو أن الاختبارات الدورية للإرادة والعزم ستؤدي إلى أزمات دولية، سواء في سوريا أو أوكرانيا أو غيرها. يحتاج صانعو السياسات أن يتعلموا من مرؤوسيهم العسكريين: يجب أن يبقوا رؤوسهم باردة وأن يفكروا في عواقب أفعالهم، سواء أكانت مقصودة أو غير مقصودة. إن السماح للمواجهة العالمية الجديدة الأميركية – الروسية بقطع مسارها أفضل بكثير من التصادم المفاجئ.

 

ديمتري ترينين هو مدير مركز كارنيغي في موسكو.

 

ترجمة: الميادين نت


التعليقات