مسؤولو الحزب الديمقراطي الأميركي يدرسون اتخاذ خطوات ضدّ السفير الإسرائيلي

تقرير صحافي يفيد بأن مسؤولين من الحزب الديمقراطي لن يقفوا مكتوفي الأيدي أمام قضية إلهان عمر ورشيدة طليب.

  • مسؤولو الحزب الديمقراطي الأميركي يدرسون اتخاذ خطوات ضدّ السفير الإسرائيلي

أفاد مسؤولون في الكونغرس الأميركي، بأن نواباً بارزين من الحزب الديمقراطي، يدرسون اتخاذ خطوات ضد السفير الأميركي في إسرائيل ديفيد فريدمان، والسفير الإسرائيلي في الولايات المتحدة رون درمر، في أعقاب قرار إسرائيل، منع النائبتين من الحزب إلهان عمر ورشيدة طليب، من دخول إسرائيل.

وأوضح المسؤولون أن هذه الخطوات، هي إصدار بيان لحجب الثقة عن درمر، "لأنه ضلل الحزب الديمقراطي عندما قال لهم في البداية إن بلاده ستسمح لعمر وطليب دخول إسرائيل". كما ويدرس قادة الحزب الديمقراطي التوجه للمراقب الداخلي لوزارة الخارجية الأميركية، للتحقيق بسلوك فريدمان الذي رحّب بالقرار الإسرائيلي الذي منع دخول النائبتين الأميركيتين.

وبرز من بين أعضاء الكونغرس المبادرين للخطوة، أعضاء معروفون بتأييدهم لإسرائيل، مثل إليوت إنغل ونيتا لوي وستيني هوير. ويفيد مراسلنا، بأنه لا يوجد أي تأكيد لهذا النبأ، من مصدر آخر غير "ماكلاتشي". وحذّرت المعارضة الإسرائيلية، من تدهور العلاقات بين إسرائيل والحزب الديمقراطي الأميركي المُعارض، جرّاء منع عمر وطليب من دخول البلاد.

i24NEWS

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الميادين وإنما تعبّر عن رأي الصحيفة حصراً