نتنياهو شارك أخباراً زائفة عن سوروس، والآن عليه والفايسبوك إجابة المحكمة

وكان نتنياهو قد وضع على حسابه على الفايسبوك قصة من "إسرائيل اليوم" ذكرت أن وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف "يتعاون" مع بعض مؤسسات سوروس. تضمن المقال اقتباساً من ظريف، مفاده أن هذا النشاط قد بدأ حتى قبل أن يتولى ظريف منصبه في سنة 2013، وقال إن ظريف تفاخر بأنه نجح في "الحفاظ على النشاط المعتاد".

نتنياهو قام بنشر "أخبار زائفة وكاذبة وسخيفة" على الفايسبوك

سرعان ما سيجد الفايسبوك ورئيس الحكومة بنيامين نتنياهو نفسيهما في محكمة كمُدّعى عليهما إضافيين في دعوى بث أخبارٍ زائفة.

سيكون على نتنياهو وفايسبوك أن يشرحا لماذا سمحا بنشر قصة زائفة على صفحة نتنياهو على الفايسبوك، والتي ادعت - بشكل خادع ومضلل - أن الملياردير جورج سوروس يتعاون مع النظام الإيراني. الدعوى القضائية رُفعت في محكمة تل ابيب بواسطة المحامي شاحَر بن مئير.

الدعوى لا تطالب بمطالب مالية، لكنها تطلب أمراً إعلانياً، بالإضافة إلى طلب يجبر الفايسبوك على إظهار ما هي الخطوات التي تتخذها لمنع انتشار الأخبار الزائفة التي نشرها نتنياهو على صفحته على الفايسبوك.

وكان نتنياهو قد وضع على حسابه على الفايسبوك قصة من "إسرائيل اليوم" ذكرت أن وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف "يتعاون" مع بعض مؤسسات سوروس. تضمن المقال اقتباساً من ظريف، مفاده أن هذا النشاط قد بدأ حتى قبل أن يتولى ظريف منصبه في سنة 2013، وقال إن ظريف تفاخر بأنه نجح في "الحفاظ على النشاط المعتاد".

لكن تبين أن كل من المقال والبوست غير صحيح. تستند حجة بن مئير إلى التقارير اللاحقة لمراسل الشؤون الخارجية للقناة العاشرة نداف أيال. في سلسلة من التغريدات، أيال استعرض الأخطاء في المقالة وتتبّع مسار المعلومات الزائفة - ويبدو أنها ناتجة عن ترجمة سيئة مصدرها "روترنت"، وهو موقع منتدى إسرائيلي، ومن هناك شقّت طريقها إلى "إسرائيل اليوم" وصفحة نتنياهو على الفايسبوك. وأظهر فحص أجراه أيال أن النظام الإيراني لم يؤكد قط أنه يعمل مع سوروس، على عكس ما نشرته "إسرائيل اليوم" ونتنياهو.

وحسب بن مئير، نتنياهو قام بنشر "أخبار زائفة وكاذبة وسخيفة" على الفايسبوك من خلال مشاركة مقالة "إسرائيل اليوم"، التي كانت "مقالاً زائفاً، دعاية زائفة ورخيصة، تعبّر عن أعمق شكل من أشكال التحريض والدعاية التي تناسب الأنظمة الظلامية".

بن مئير كتب أيضاً أن "هذا المقال هو "اختراع" نظرية مؤامرة زائفة، يتعاون بموجبها رجل يدعى جورج سوروس مع النظام الاستبدادي في إيران. الهدف من المقال الزائف كان بوضوح هو إهانة وإذلال هذا الشخص، مع أن كتّاب المقالة وناشرها على الفايسبوك يعلمون تماماً أنه ليس هناك أي ذرة من الحقيقة في ذلك، وأن هذا كله "تحريض وضيع".

وكتب بن مئير: "هذه مشكلة بوجهٍ خاص عندما يكون مالك الحساب الناشر هو رئيس حكومة إسرائيل. صحيح انه يصعب تصديق أنه ينشر نظرية مؤامرة معادية للسامية ابتدعتها الحكومة الإيرانية، لكن هذا هو الواقع".

على الرغم من أن بن مئير اتصل بالفايسبوك قبل أكثر من أسبوع مطالباً بمنع مشاركة البوست الزائف، فإنه لم تتم إزالته ولا زال ممكناً رؤيته ومشاركته و"الإعجابات". في الوقت الذي كان يتم فيه إعداد الدعوى، حصل البوست الزائف على 2000 "إعجاب"، وتمت مشاركته 441 مرة. وقد حصل أيضًا على 546 تعليقًا. وكتب بن مئير "بالنظر إلى أن الحساب الناشر يخص شخصية عامة تتولى منصب رئيس وزراء إسرائيل، فإن الأخبار الكاذبة نُشرت لعدد هائل من القرّاء".

بن مئير يطالب بأن تصدر المحكمة أمرًا إعلانيا يفيد بأن حساب نتنياهو قام بنشر أخبار كاذبة، ولذلك تأمر الفايسبوك بالحد من انتشار هذا البوست بشكل كبير. كما يريد بن مئير أن تأمر المحكمة الفايسبوك بتقديم تقرير إلى المحكمة حول ما فعله للحد بشكل كبير من انتشار البوست الكاذب.