التعريفات - #إيمانويل ماكرون

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يهاتف نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون مهنّئاً إياه بتأهّل منتخب بلاده إلى نهائي مونديال روسيا 2018 بعد فوزه في نصف النهائي على بلجيكا.

ظاهرة مثيرة وتحركات ليست معتادة من الحكومة الفرنسية بشأن الأزمة اليمنية. لقد كان المؤتمر الإنساني حول اليمن محاولة فرنسية لإيجاد حلول سياسية لصراع معقد تدور رحاه في اليمن منذ أكثر من 3 سنوات بحسب تعبير إيمانويل ماكرون. ولكن بعد الهجوم على مدينة الحديدة، هَوَت طموحات الحكومة الفرنسية إلى الدرك الأسفل، وعادت الشكوك حول الدور الفرنسي في الملف اليمني تظهر من جديد.

عيّن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون السفير الحاليّ في طهران فرنسوا سينيمو ممثّلاً شخصياً له إلى سوريا، خطوة جديدة في نهج الرئيس الفرنسيّ المختلف عن نهج سلفيه فرنسوا هولاند ونيكولا ساركوزي في سياسته بالملف السوري.

الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون يعيّن السفير الفرنسي في طهران فرانسوا سينيمو مبعوثاً شخصياً جديداً له إلى سوريا.

كجزء من زيارته لأوروبا التي تركز على التهديد الإيراني، اجتمع أمس رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو بالرئيس الفرنسي إمانويل ماكرون، الذي انتقد نقل السفارة الأميركية إلى القدس قائلاً إنه تسبب "بالموت ومن الصعب ولا يمكن الفرح عندما يكون هناك كثير من القتلى". 

منظمات فرنسية وعربية تدعو إلى تظاهرة احتجاجية في باريس يوم غد الثلاثاء رفضاً لزيارة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، وصحيفة "لومانيتيه" الفرنسية تستقبل نتنياهو بغلاف تحت عنوان "لا سجاد أحمر لمجرم الحرب، نتنياهو".

المفوضية الأوروبية تقاضي الولايات المتحدة الأميركية دولياً أمام منظمة التجارة العالمية، رداً على الزيادات الأميركية على صادرات الصلب والألومنيوم الأوروبية، والرئيس الفرنسي يبلغ نظيره الأميركي بأن قراره بفرض رسوم على استيراد الصلب والألمنيوم من الاتحاد الأوروبي خاطئ وغير شرعي، ويشدد على أن الاتحاد الأوروبي سيرد على قرار ترامب بطريقة حازمة ومتناسبة.

لا يستطيع الرئيس الفرنسي إلا وأن يقدّم فاتورة سياسية، يبرهن فيها أنه لم يتخل عن مطالب اللوبي الأطلسي ولا مطالب اللوبي الصهيوني ولا مطالب حلفائه من المموّلين. ولذلك قرن التأكيد على الحفاظ بأي ثمن على النووي الإيراني، مع ضمان عدم التخصيب بعد 2025 والتخلّي عن الصورايخ الباليستية ومناقشة الحضور الاقليمي. بنود ثلاثة أصبحت بمثابة عقدة القضية كلها لأنها تخصّ إسرائيل وحلفاءها في المنطقة. وإلا فما الذي يُخيف فرنسا من صواريخ إيران أو من حضورها في المنطقة؟

قمة الرئيسين الروسي والفرنسي في سانت بطرسبرغ أظهرت استعداداً فرنسياً للمزيد من العمل مع روسيا في سبيل إيجاد حلول لقضايا متعددة مثل الملف النووي الإيراني والتسوية السورية.

وفود من الصين وروسيا ودول أوروبية وإيران تبحث في فيينا تداعيات الانسحاب الأميركي من الاتفاق النووي مع إيران، والرئيس الروسي يقول خلال لقائه نظيره الفرنسي في سانت بطرسبرغ إن الوكالة الدولية للطاقة الذرية أكدت تنفيذ طهران التزاماتها بالقيود الرئيسية التي يفرضها الاتفاق.

الرئيس الفرنسي يتصل هاتفياً بنظيره الأميركي ويستعرض معه الوضع في الشرق الأوسط والتحديات التجارية، ويعرب له عن قلق بلاده الشديد إزاء الاستقرار في المنطقة.

تنظيم داعش يعلن مسؤوليته عن الهجوم بسكين في وسط باريس، وفق ما أعلنت وكالة أعماق التابعة للتنظيم. يأتي ذلك بعدما أطلقت الشرطة الفرنسية النار على شخص طعن مجموعة من المارة بسكين، ما أسفر عن سقوط قتيلين بينهما المهاجم وسقوط 4 جرحى.

الرئيس الأميركي دونالد ترامب يعلن أنه يريد التوصل إلى ما أسماه صفقة جيدة وعادلة مع إيران، والرئيس الفرنسي يعتبر إن انسحاب واشنطن من الاتفاق النووي خطوة سيئة، وميركل تبلغ روحاني تأييد بلادها للحفاظ على الاتفاق.

وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان يقول إن الاتفاق النووي مع طهران لم يمت والوكالة الدولية للطاقة الذرية تؤكد احترام إيران له، ويشير إلى وجود خطر حقيقي من مواجهة في المنطقة بعد قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب. كما يعلن عن اجتماع مزمع الإثنين المقبل مع وزراء خارجية إيران وبريطانيا وألمانيا.

الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون يحذّر من انسحاب واشنطن من الاتفاق النووي مع إيران، ويشير إلى أنّ اتخاذ هكذا قرار سيعني فتح صندوق باندورا "وقد يعني بدء حرب".

الرئيسان فلاديمير بوتين وإيمانويل ماكرون يبحثان في اتصال هاتفي نتائج زيارة الأخير إلى الولايات المتحدة مع التركيز على المباحثات حول الاتفاق النووي الإيراني.

الخارجية الروسية تقول إن لافروف وظريف سيبحثان في موسكو الوضع المتصاعد بشأن البرنامج النووي الإيراني، وتشير إلى أنه لم يتم العثور على ضحايا الهجوم الكيميائي أو أية أثار لاستخدام المواد السامة في دوما.

زيارة الصداقة الحميمة التي قام بها الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إلى أميركا وإدارة ترامب، ذهبت به إلى التعويل على إقناع ترامب بعدم الانسحاب من الاتفاق النووي مع إيران وعدم الانسحاب من سوريا. لكن اللقاءات العاطفية بين الشاب الطموح وأبيه الروحي، تتكشف عن أن ترامب يستخفُّ بأوروبا وبمقترحاتها وأن خلافات القراءة بين الخبير المصرفي والتاجر الثري تنتهي باستخدام خبرة الربح المالي لمصلحة تعظيم أرباح التاجر.

يتحدث ترامب وماكرون عن اتفاق جديد مع إيران يقوم على أساس الاتفاق النووي لعام 2015 مع تمديد بعض مهله وتوسيعه ليضم الصواريخ الباليستية و"تدخلات" إيران في الشرق الأوسط.

الرئيس دونالد ترامب هاجم أمس بشدة الاتفاق النووي "المجنون" مع إيران ووصفه بالكارثة. وفيما كان الرئيس الفرنسي إمانويل ماكرون يقف بجانبه، ترامب حذّر طهران، باللغة التي توائمه، بأنها ستواجه مشاكل عويصة وستدفع أثماناً "لم يسبق ان كانت"، إذا هددت الولايات المتحدة وحاولت إعادة تفعيل برنامجها النووي – وكأن انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق هو حقيقة ناجزة. بالتأكيد يمكن لبنيامين نتنياهو ان يستمتع بالخطاب المتشدد لترامب، لكن هل هذا يعني ان رئيس الحكومة يمكنه الركون والنوم على سرير وثير؟ ليس تحديداً.

}