التعريفات - #الإدارة الأمريكية الجديدة

إذا ما كسب ترامب المعركة ضد المعسكر الأميركي الآخر المعادي لروسيا، وذلك بمعونة بومبيو وبولتون، فمن أبرز التداعيات المحتملة لذلك أن تقدم واشنطن عرضاً حقيقياً لموسكو يتمثل بالدخول في تحالف ثنائي لمحاربة "الإرهاب الإسلامي الراديكالي" ليس فقط في سوريا وإنما في ساحات أخرى ذات "الاهتمام المشترك" وعلى رأسها أفغانستان. على ضوء هذه المعطيات يتبين بأن بومبيو وبولتون قد يؤيدان مقاربة ترامب للتركيز على خطر "الإرهاب الإسلامي الراديكالي" بدلاً من إعطاء الأولوية للتصعيد ضد روسيا، خاصة وأن "إسرائيل" من جهتها تؤيد المعسكر المعادي للإسلام مقابل المعسكر المعادي بشكل أساس لروسيا، وذلك لأن "الإرهاب الإسلامي الراديكالي" وفق تعريف المعسكر المعادي للإسلام لا يشمل فقط داعش والقاعدة وحركة طالبان، بل أيضاً إيران وحزب الله وغيرهم.

إن الإسم المناسب لقانون التسويات هو قانون الجريمة المنظمة. فالمجرمون يسيطرون على الأراضي، ويطردون منها، تحت التهديد، أصحابها الشرعيين ويبنون عليها منازل ومشاريع، وبعد مرور عدة سنوات ينجحون في إقناع أعضاء الكنيست بتمرير قانون من شأنه إضفاء الشرعية، بأثر رجعي، على عملية السرقة والسطو وتحويلهم إلى أصحابها الشرعيين. فعلى مدى عقدين تقريباً أقام المستوطنون، الذين استغلوا جبن الحكومات وضعفها، مستوطنات على أراضٍ فلسطينية خاصة وادعوا: "هي لنا".

الإدارة الأميركية الجديدة تبلغ عدداً من المسؤولين في مناصب حساسة في وزارة الخارجية بأنهم لن يبقوا في مناصبهم مما سيخلق فراغاً غير مسبوق في المستويات العليا للوزارة.

في الوقت الذي تتباهي فيه إسرائيل ب"إنسانيتها" في تطبيب الجرحى والمعوقين السوريين من أنصار جبهة النصرة وأشباهها، وتتفاخر ب"واحتها الديمقراطية" في الشرق الأوسط، يقوم بنيامين نتانياهو، كسابقيه من رؤساء حكومة إسرائيل، بتوثيق العلاقات السياسية والاقتصادية والأمنية مع أعتى الأنظمة القمعية في العالم، ليس فقط مع نظام آل سعود الوهّابي، وأنظمة دكتاتورية أفريقية، وأخرى في أمريكا اللاتينية، بل وصل إلى أذربيجان وكزاخستان، حيث تحكم عائلات قمعية بالوراثة وتستغل ثروات شعوبها الكبيرة لمصالحها الخاصة.

}