التعريفات - #الاتحاد الأوروبي

صحيفة "إسرائيل اليوم" ترى أن الاتحاد الأوروبي يعارض فقط ظاهرياً أنشطة منظمات الـ BDS وجهود نزع الشرعية ضد إسرائيل، والكاتب الإسرائيلي يائير ألتمان يكشف عما يصفه بالمعطيات المقلقة التي تُكشف للمرة الأولى. هنا ترجمة للمقال كما ورد في الصحيفة الإسرائيلية.

بينما تعبّر قوى حيوية في المجتمعات الأوروبية عن رفضها لسياسات دونالد ترامب التي تهدّد الاستقرار العالمي وأوروبا، يتعهّد زعماء الإتحاد الأوروبي بحماية مصالح الشركات الأوروبية المعرَّضة لعقوبات أميركية إثر انسحاب ترامب من الاتفاق النووي مع إيران. لكن ما تواجهه أوروبا يتجاوز رؤية الإتحاد في أرباح بعض الشركات. فهي تجد نفسها في نهاية خط الانحدار أمام الرضوخ لأوامر ترامب أو التمرّد ضد السيطرة الأميركية.

وزراء إسرائيليون ينتقدون دول الاتحاد الأوروبي على نحو غير مسبوق على خلفية مواقف أوروبية مناهضة لسياسة الحكومة الإسرائيلية.. والشعور السائد هو نشوة من الدعم الأميركي غير المسبوق لإسرائيل.

وزير الطاقة الإسرائيلية يوفال شطاينتس يهاجم الاتحاد الأوروبي بسبب مطالبة هذا الاتحاد بالتحقيق في كسر قدم أحد نشطاء حقوق الإنسان.

في إسرائيل يموتون بشكلٍ أساسي من السرطان وأمراض القلب، وفق ما تشير صحيفة "يديعوت أحرونوت" في تقرير منشور على صفحاتها هنا نص ترجمته.

رئيس تحرير مجلة الإعمار والاقتصاد حسن مقلد يقول للميادين إن المتضرر الأول من العقوبات الأميركية هي أوروبا تليها إيران، ويكشف أن الرياض أنشئت غرفة تضم الخزانة الأميركية وبعض الدول الإقليمية من أولوياتها محاصرة المقاومة.

قال الرئيس الإيراني حسن روحاني إن أميركا أرادت عزل إيران عن الساحة الدولية لكن النتائج جاءت معاكسة. وفي زيارته طهران تعهد المفوض الأوروبي للطاقة بذل الاتحاد الأوروبي جهوده للحفاظ على الاتفاق.

الرئيس الفرنسي يتصل هاتفياً بنظيره الأميركي ويستعرض معه الوضع في الشرق الأوسط والتحديات التجارية، ويعرب له عن قلق بلاده الشديد إزاء الاستقرار في المنطقة.

انسحاب ترامب من الاتفاق النووي يراهن على محاصرة إيران وإضعافها، تعويلاً على ولادة نقمة داخلية واضطرابات أمنية واسعة تؤدي للعودة إلى نظام الشاه. لكن هذه المراهنة التي تصيب الكثير من الدول بخسائر اقتصادية، من شأنها أن تفجّر أزمات وجودية في أوروبا؛ القارة العجوز، وتؤدي إلى إعادة أميركا للتقوقع على نفسها كما عاشت قبل الحرب العالمية الأولى.