التعريفات - #الاتفاق النووي الإيراني الغربي

وزير الخارجية الإيراني يرد على نظيره الأميركي ويبيّن مطالب الحكومة والشعب الإيرانيين من الإدارة الأميركية ويقول إن بلاده لا تفاوض مجدداً بلداً انتهك الاتفاق النووي، كما يطالب الإدارة الأميركية بأن تتخلى رسمياً عن أسلوب التهديد واستخدام القوة أداة لسياستها الخارجية ضد إيران.

وزير الخارجية الروسي يؤكد على تأييد بلاده لمبادرة الأمين العام للأمم المتحدة بشأن إجراء إصلاحات في المنظمة، ويرفض اتهامات واشنطن لمجلس الأمن الدولي بالتحيّز ضد إسرائيل. والأخير يشير إلى أن "روسيا من الدول المؤسسة للأمم المتحدة وعليها أن تلعب دورها في التأسيس لعالم متعدد الأقطاب".

المحاولات الإسرائيلية للتحريض على إيران والاتفاق النووي معها مستمرة وقد تُوجت أخيراً بزيارة رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو ثلاث دول أوروبية في سعي منه لتجنيدها ضد إيران.

تشهد العاصمة البريطانية احتجاجات على زيارة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، وناشطون يطالبون باعتقاله لارتكابه جرائم حرب، في حين رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي تعرب عن قلق بلادها من سقوط عشرات الشهداء الفلسطينيين خلال الاحتجاجات في قطاع غزة.

الولايات المتحدة تفرض حزمة جديدة من العقوبات على 6 أفراد و3 كيانات في إيران. وتضاف هذه العقوبات إلى عقوبات فرضها الرئيس الأميركي في 8 أيار/ مايو الجاري.

بما أن ترامب يحتاج إلى إنجازٍ خارجي ما يوظّفه في الداخل الأميركي على أبواب الانتخابات النصفية للكونغرس، وتلهّي الرأي العام الأميركي عن فضائحه المُتكررة، فإنه يحتاج إلى عقد تلك القمّة مع كوريا الشمالية والحصول على مكاسب هامة بالإعلان عن نزع السلاح الكوري الشمالي، فهل يُقيل ترامب جون بولتون بعدما تبيّن أنه يلعب دوراً تخريبياً - قد يكون مُتعمّداً - في موضوع كوريا الشمالية؟. الأرجح أنه سيتركه في الوقت الحاضر لأنه يكنّ العداء لإيران ومُخلص لإسرائيل، ولكنه لن يتوانى عن إقالته فيما لو استمر بتصريحاته المُضرّة لما يعتقد ترامب أنه إنجاز تاريخي يُسجّل له، ويحتاجه ترامب بشدّة.

إنسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي مع إيران، ثم تداعيات هذا الخروج وفوائده، كانت محور تحليل مراكز الأبحاث والدراسات الأميركية.

ترتكز الاستراتيجية الإيرانية المبدئية على الخطوات المتفق عليها في نظام رفع العقوبات تبعاً للقرار الدولي 2231، ما يعني رفع مستوى التبادل التجاري مع أوروبا إلى الحد الأقصى أو بحجم موازٍ تقريباً لحجم التبادل التجاري مع الصين، الذي بلغ العام الماضي نحو 37 مليار دولار، فيما لامس حجم التبادل التجاري مع أوروبا عام 2017 الـ 21 ملياراً.

العلاقات الألمانية السعودية اتسمت بالتوتر منذ فترة على ضوء اتهام وزير الخارجية الألماني السابق السعودية بـ انتهاج "سياسة المغامرة في الشرق الأوسط"، التوتر يستمر حتى اليوم حيث أصدر ولي العهد السعودي محمد بن سلمان أمراً بألاّ يتم إبرام أيّ عقود حكومية مع شركات ألمانية بعد الآن، أمراً نسبته مجلة "دير شبيغل الألمانية" إلى موقف بلادها من الاتفاق النووي مع إيران.

الجميع كان يعي أنّ ترامب لايعوَّل عليه في ضمان استمرارية الاتفاق النووي الإيراني، لكن أمل التعديل أو إدارة الأزمة بفعالية أكثر حصافة وعقلانية ظل يُخالج عقول القادة الدوليين عامة والأوروبيين خاصة... وذلك من أجل الحفاظ على تنسيق وخطة عمل جماعية مشتركة. .وتفعيلها بطريقة تخدم جميع الأطراف في التعامل مع الجبهات المفتوحة في مجموعة من الدول المشاركة في هذا الملف النووي الهام.

وفود من الصين وروسيا ودول أوروبية وإيران تبحث في فيينا تداعيات الانسحاب الأميركي من الاتفاق النووي مع إيران، والرئيس الروسي يقول خلال لقائه نظيره الفرنسي في سانت بطرسبرغ إن الوكالة الدولية للطاقة الذرية أكدت تنفيذ طهران التزاماتها بالقيود الرئيسية التي يفرضها الاتفاق.

وزير الخارجية الإيراني يقول إنه تم إبلاغ الأوروبيين رفض طهران تناول مواضيع خارج الاتفاق النووي، ويعتبر الاتفاق في حالة موت سريري حالياً، والمفوض الأوروبي للطاقة يجدد التزام الاتحاد الأوروبي بالاتفاق.

قال الرئيس الإيراني حسن روحاني إن أميركا أرادت عزل إيران عن الساحة الدولية لكن النتائج جاءت معاكسة. وفي زيارته طهران تعهد المفوض الأوروبي للطاقة بذل الاتحاد الأوروبي جهوده للحفاظ على الاتفاق.

رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية يعلن أن الاتحاد الأوروربي بدأ باتخاذ خطوات في مجال العلاقات المصرفية واعتماد اليورو بدل الدولار في التعاملات مع إيران، والمفوض الأوروبي للطاقة يؤكّد من طهران دعم أوروبا للاتفاق النووي مع إيران.

الإتحاد الأوروبي يعلن أنه سيبدأ غداً الجمعة إتخاذ إجراءات للتصدي للعقوبات الأميركية على إيران وحماية الشركات الأوروبية من تأثيراتها، والمفوضية الأوروبية تقول إنها جاهزة للتصدي للعقوبات على الشركات الأوروبية التي تريد الاستثمار في إيران.

يبقى الإنجاز الأهم لترامب بالفعل هو الاتفاق مع كوريا الشمالية على نزع سلاحها النووي، وتوقيع اتفاقية اقتصادية - نووية معها. ويبقى اللافت في هذا المجال، أن ما تمّ تسريبه وما تحدّث عنه وزير الخارجية الأميركي حول بنود الاتفاق النووي المُزمَع عقده مع كوريا الشمالية، إنه استنساخ لبنود الاتفاق النووي مع إيران. المشكلة إذاً ليست في الاتفاق النووي الإيراني، وليست في بنوده التي تفاوضت عليها الولايات المتحدة وحلفاؤها مع إيران لسنوات طويلة، بل المشكلة تكمن في أن أوباما هو من أنجزه، وفي أن ترامب يحاول أن يثبت لنفسه وللأميركيين في الداخل وللعالم أجمع أنه "قوّي وصاحب إنجازات كبرى".

السفير البريطاني السابق في البحرين بيتر فورد الذي استقال من مركزه كمستشار للعائلة المالكة في البحرين يقول للميادين إنه يتفهّم المطالبات الداخلية في البحرين لإقالة وزير الخارجية بعد تصريحاته الاخيرة حول حقّ إسرائيل في الدفاع عن نفسها، متسائلاً ""أين السفراء والمسؤولين العرب من دفاعه؟".

وصف مسؤول سابق في وزارة الخارجية ريتشارد جونسون بأنه "أحد أكثر خبراء منع الانتشار النووي موهبة في حكومة الولايات المتحدة