التعريفات - #الاتفاق النووي الإيراني الغربي

الإتفاق النووي بين الأمس واليوم

الاتفاق النووي بين الأمس واليوم بين توعّد ترامب بإلغاءه قبل الانتخابات ووضعه الشروط تلو الشروط لمواصلة العمل به لاحقاً ورفض طهران إدخال أي تعديل عليه.

الرئيس الأميركي دونالد ترامب يقرر تمديد نظام رفع العقوبات عن إيران بموجب الاتفاق النووي للمرة الأخيرة، وأنه يريد تعزيز الاتفاق باتفاقية إضافية خلال 4 أشهر أو ينسحب منها، ووزير الخارجية الإيراني يشدد على عدم إمكانية إعادة التفاوض على الاتفاق النووي، ووزارة الخزانة الأميركية تضيف شركات وأفراد إيرانية على قائمة العقوبات.

المتحدث باسم الخارجية الإيرانية بهرام قاسمي يقول إيران تستبعد أن تكون سلطات اقليم كردستان العراق قد أقدمت على أي إجراء ضد الأمن القومي الإيراني في الأحداث الأخيرة، ومعاون وزير الخارجية الإيراني عباس عراقتشي يضيف أن أميركا تتحرك باتجاه القضاء على الإتفاق النووي و"نحن في إيران جاهزون لأي سيناريو".

ترامب: حان وقت التغيير في إيران

الرئيس الأميركي دونالد ترامب يغرد على موقع التواصل الاجتماعي تويتر معلقاً على التظاهرات في إيران، ويقول إنّ طهران فشلت على كل المستويات على الرغم من "الاتفاق الرهيب" الذي أبرمته معها إدارة أوباما.

تتصرف أمريكا ترامب على الساحة الدولية مثل عربة قطار بلا مكابح، وعلاقاتها مع الدول الأعضاء في المجتمع الدولي، مثلما هو حال تأييدها للاتفاقات الدولية الموقعة في ظل الإدارات السابقة، لم تعد مضمونة.

رئيس هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة الإيرانية اللواء محمد باقري يقول إنه لو عادت العقوبات المرتبطة بالبرنامج النووي الإيراني تحت ذرائع أخرى سيصبح البقاء في الاتفاق "دون معنى"، ويؤكد أن طهران ستخرج من الاتفاق النووي حتماً في حال عودة العقوبات.

نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف يقول في جلسة مكرسة للصفقة النووية مع إيران على هامش مؤتمر موسكو الدولي حول عدم الانتشار إن موسكو غير مستعدة لإعادة النظر في خطة العمل المشتركة الشاملة حول البرنامج النووي الإيراني. والأمين العامة للسياسة الخارجية الأوروبية تعلن أن الاتحاد الاوروبي لا يرى بديلاً للاتفاق مع إيران. أما نائب وزير الخارجية الإيراني فيؤكد أن طهران لن تطور سلاحاً نووياً بغضّ النظر عن كل الاعتبارات.

رغم أن تصريحات دونالد ترامب كانت محل جدل كبير أثناء حملته الانتخابية، وكانت تثير الكثير من السخرية لدى المتابعين، إلا أنها تعود إلى الواجهة اليوم من أجل فهم الخطوات التي يمكن أن يُقدم عليها الرئيس الأميركي. لا شك أن إطلاق العنان للوعود أثناء الحملات الانتخابية لا يعني أكثر من محاولة جذْب أكثر ما يمكن من الناخبين. غير أنها بعد الوصول إلى البيت الأبيض تصبح مقياساً لمعرفة مدى وفاء الرئيس بها، ويصبح التعامل معها أكثر جديّة.

ألمانيا وبريطانيا تؤكدان على الالتزام بالاتفاق النووي الإيراني، ووزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان يدعو الكونغرس الأميركي إلى عدم التخلي عن هذا الاتفاق لأنه سؤدي إلى طريق خطير جداً.

وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية تؤكّد تعرض مكتب رعاية المصالح الإيرانية في واشنطن لهجوم بالبنادق الهوائية والأحجار، ومصادر من داخل البعثة الإيرانية تؤكد لـ الميادين عدم وجود إصابات بين أعضاء البعثة.

صحيفة نيويورك تايمز تقول إنّ الرئيس الأميركي دونالد ترامب ترامب اعتمد التضليل لدى الحديث عن أن الاتفاق منح إيران أكثر من 100 مليار دولار من شأن أن تستخدمها الحكومة من أجل تمويل الإرهاب. بيد أن المئة مليار دولار التي تحدث عنها الرئيس الأميركي هي من بين حسابات إيرانية كانت مجمّدة فيما جزء كبير منها مرتبط بديون مستحقة عليها.

مندوب ايران الدائم في الأمم المتحدة غلام علي خوشرو يطالب بتسجيل بيان بلاده الصادر إزاء تصريحات الرئيس الأميركي ضد الاتفاق النووي كوثيقة في مجلس الأمن الدولي. يأتي ذلك بعد إعلان ترامب أن بلاده لا تستطيع تأكيد التزام إيران بالاتفاق النووي، ووصفه الاتفاق مع إيران بأنه كان "أسوأ اتفاق توقعه أميركا".

مدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية يرد سريعاً على الرئيس الأميركي دونالد ترامب ويؤكد أن إيران تخضع لأشد نظام في التحقق النووي في العالم، وأنها تقوم بتنفيذ الالتزامات المفروضة عليها بموجب الاتفاق النووي.

روسيا تؤكد ضرورة التزام الأطراف كافة بالاتفاق حول البرنامج النووي الإيراني والعزم على مواصلة العمل على تنفيذ هذا الاتفاق في صيغته التي تمت المصادقة عليها من قبل مجلس الأمن الدولي، ورئيس مجلس الشورى الإيراني علي لاريجاني يهدد باتخاذ ايران إجراءات مضادة في حال نقض الاتفاق النووي.

في 15 تشرين الأول/ أكتوبر تنتهي المهلة المحددة للرئيس الأميركي دونالد ترامب لإعلان قراره بشأن الاتفاق النووي. ما نقل عن مسؤولين أميركيين في الأيام السابقة يؤكد أن قرار ترامب سيكون عدم المصادقة على الاتفاق ورمي الكرة في ملعب الكونغرس الذي قد يذهب باتجاه إعادة فرض العقوبات. وبانتظار قول ترامب كلمته رفعت الصحف الأميركية والغربية من حدّة لهجتها محذرة من تداعيات القرار حيث ذهب بعضها إلى حدّ وصفه بـ"الخطأ الاستراتيجي" الذي لن يغفره التاريخ.

دور إيران في منطقة الشرق الأوسط ودعمها لحزب الله وحماس وتطوير صواريخها البالستية هي الأسباب الحقيقية للحملة الأميركية عليها.

رئيس مجلس الشورى الإيرانيّ علي لاريجاني يحذّر من تصرفات الرئيس الأميركي دونالد ترامب، حيال الاتفاق النووي، ما سيؤدي إلى إثارة مشاكل لواشنطن ودول أخرى، ويشير إلى الإجماع الدولي المؤيد لهذا الاتفاق.

الميادين تحصل على نسخة من وثيقة البيت الأبيض

قبيل ساعات من كلمة للرئيس الأميركي دونالد ترامب يصدر البيت الأبيض بياناً حصلت الميادين على نسخة منه يكشف عن استراتيجية الرئيس الأميركي الجديدة للتعامل مع إيران.

الصحف الغربية تركز في مقالاتها الصادرة اليوم الجمعة على أبعاد وتبعات الموقف المرتقب للرئيس الأميركي دونالد ترامب من الاتفاق النووي الإيراني.

البيت الأبيض يعلن أن الرئيس الأميركي يعلن اليوم الجمعة موقفه الرسمي من الاتفاق النووي مع إيران والاستراتيجية الأميركية تجاه طهران، وروسيا تعتبر أن إيران التزمت بشكل كامل بالاتفاق النووي، فيما تقول عضو في الكونغرس إن عدم تصديق ترامب على الاتفاق يعني خسارة كبيرة لأميركا.