التعريفات - #التدخل الاميركي في سوريا

موقع "ميدل إيست آي" يقول إن الولايات المتحدة تبحث شن غارات عسكرية جديدة على أهداف حكومية سورية وأن فرنسا مستعدة لدعم هذه العملية.

العدوان الأميركي على مجموعات شعبية موالية للنظام السوري في دير الزور، ربما يؤشر إلى تجاوز واشنطن لخط التفاهم غير المعلن مع موسكو بشأن خط الحدود بين غربي الفرات وشرقه. لكن حسابات واشنطن بالمراهنة في عدوانها على إعلان "إقليم شرقي الفرات"، قد يتجاوز قدراتها على تحقيق تقسيم سوريا في "خطة السلام السورية" التي تسميها استراتيجية "لا ورقة".

وزارة الخارجية السورية ترد على تصريحات وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون وتقول إن الوجود العسكري الأميركي على الأراضي السورية غير شرعي، كما تعتبر أن أميركا غير مدعوة للمساهمة بإعادة الإعمار لأن أيديها ملطخة بالدم السوري وسياستها تخلق الدمار.

مركز المصالحة الروسي بين الأطراف المتحاربة في سوريا يعلن أن التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة يواصل تعاونه مع بقايا الإرهابيين في سوريا.

مصادر ميدانية تفيد الميادين بأن التحالف الأميركي ينقل أسلحة وآليات متنوعة من مدينة رميلان باتجاه الشدادي بريف الحسكة، وتشير إلى أن التحالف يهدف لبدء عملية عسكرية للسيطرة على ريف الحسكة الجنوبي وريف دير الزور الشمالي.

إن إدخال الاتفاقية الروسية الأميركية حيّز التنفيذ يعني في ما يعنيه كفّ اليد الإسرائيلية والأردنية عن المنطقة الجنوبية، حيث لم يتوانَ هؤلاء عن دعم الإرهابيين ومدّهم بالسلاح والعتاد لفترات طويلة، ولن يكون لهذا الدعم أية فعالية بعد وقف إطلاق النار بالمعيار الذي تم الاتفاق عليه بين الطرفين.

أقمار صناعية تكشف إقامة قواعد عسكرية أميركية في الصحراء السورية، وصحيفة "ديلي بيست" الأميركية تنشر تحقيقاً حول وجود ثلاثمئة موقع محتمل لقواعد أميركية جديدة في سوريا والشرق الاوسط.

مع ارتفاع نبرة التهديدات الأميركية حذر وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف من أن بلاده سترد بشكل مناسب ومتكافئ على الاستفزازات الأميركية ضد الجيش السوري.

مصادر للميادين تكشف عن رصد حركة جوية أميركية غير اعتيادية فوق سوريا تؤشر إلى ترتيبات لحدث ما وبحسَب المصادر زادَ في الأيام القليلة الماضية جمع المعلومات الاستخبارية جواً على امتداد الساحل السوري.

وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف يقول إن على أمريكا احترام وحدة الأراضي السورية، ويؤكد على ضرورة التنسيق مع الحكومة السورية وهذا ما تفعله روسيا.

الهدف الأساسي إذاً هو محاولة إنهاء الصراع العربي الإسرائيلي والذي سوف تتوجّه مباحثات قادمة قد خطط لها ترامب وأعوانه برعاية أميركية ودون وعود حتى بتجميد الاستيطان، وما التهويل ضد إيران سوى الفزاعة لاستجرار أموال الخليج ومواقفه السياسية ضد مصلحته ومصلحة العرب جميعاً وبأبخس الأثمان.

ناشطون ينشرون مشاهد لدخول القوات الأميركية إلى القامشلي في الحسكة وتنتشر على الحدود السورية التركية.