التعريفات - #التطبيع مع إسرائيل

مشاركة الوفد هي مثال على خطوة يمكن تفسيرها على أنها تقارب بين البلدين، لكن الإعلانات البعيدة المدى التي سُمعت في وسائل الإعلام الإسرائيلية تغطي على الخطوات الصغيرة والمحسوبة التي يتم اتخاذها في هذا الاتجاه. عملياً، ليس فقط ان التغطية الإعلامية تثير عدم ارتياح النظام البحريني، بل وهددت أيضاً استمرار الاتصالات الحذرة بين البلدين.

موقع "المصدر" الإسرائيلي ينقل عن الناطق باسم جيش الاحتلال الإسرائيلي رونين مانليس أنه التقى إماماً فرنسياً من أصول تونسية في باريس، وتحدثا في فيديو نشره على وسائل التواصل عن "التعايش والسلام ونبذ الإرهاب" على حد تعبيرهما.

وفد عسكري من دولة الإمارات العربية المتحدة يزور (إسرائيل) برفقة وفد أميركي رفيع المستوى، بغية تلقّي شروحات واستعراض عن عمل طائرة الشبح الأميركية الجديدة، "أدير" (جبار) الأف-35.

نجم منتخب مصر السابق محمد أبو تريكة يرد على صحافي إسرائيلي بعد محاولة الأخير إظهار أن أبو تريكة يطبع مع "إسرائيل"

توقف عملية تصحيح امتحانات البكالوريا لدورة المراقبة في مركز تصحيح الاختبارات بمدينة القصرين في تونس والسبب "إسرائيل".

الجامعة العامة للتعليم الثانوي في تونس تعلن عن إيقاف عملية تصحيح امتحانات البكالوريا في مدينة القصرين على خلفية إدراج اسم "إسرائيل" في امتحان مادتي التاريخ والجغرافيا. ورئيس هيئة مقاومة التطبيع أحمد الكحلاوي يقول للميادين نت إن هذه الخطوات تشير إلى توجه السلطات العليا نحو التطبيع والاعتراف بالاحتلال الإسرائيلي.

صحيفة "إسرائيل اليوم" تقول إن الدول العربية "المعتدلة" لن تمنع الإدارة الأميركية من عرض "خطة السلام" حتى من دون موافقة أبو مازن، وتشير إلى أن تلك الدول ماضية ضدّ رئيس السلطة الفلسطينية.

نفت وزارة خارجية البحرين التقارير التي ترددت في بعض وسائل الإعلام وزعمت وجود علاقات غير علنية بين المملكة وإسرائيل. موقف المنامة يأتي بعدما نقل موقع إسرائيلي عن مسؤول بحريني أن البحرين ستكون أول دولة خليجية تطبّع مع إسرائيل.

الجماهير المغربية استفزها رفع علم (اسرائيل).

وسائل إعلام إسرائيلية تنقل عن مصدر خاص قوله إن "البحرين لا تعتبر إسرائيل عدواً"، كما يؤكد هذا المصدر أن "البحرين هي أول دولة خليجية ستقيم علاقات دبلوماسية مع إسرائيل".

في غضون أقل من أسبوع واحد يزور وفد مغربي ثانٍ، نسائي هذه المرة، الأراضي المحتلة في فلسطين، ويقوم بجولات ويحضر مؤتمرات، في وقت يغادر وفد أندونيسي ديني قضى في الأراضي المحتلة أسبوعاً كاملاً.

لا يضيع المسؤولون الإسرائيليون فرصة للتعبير فيها بطريقة مباشرة أو غير مباشرة عن علاقات تجمعهم بدول عربية لا عن علاقات دبلوماسية معهم. وللحديث عن تطور تلك العلاقات إلى مراحل لم تكن إسرائيل نفسها لتتخيل أنها قد تصل إليها.

لا تزال منظمة "ناطوري كارتا" تمثّل اليهود غير الصهاينة في الدفاع عن الحق الفلسطيني ضد الجرائم الإسرائيلية، بحسب إعلان الحاخام مائير هيرش في زيارته التضامنية لعائلة عهد التميمي. أما المطبّعون الذين يزورون "إسرائيل" بذريعة الحوار مع اليهود يذهبون إلى دعم الصهاينة في جرائم الاحتلال الإسرائيلي ضد القدس وفلسطين.

مع التغيرات والتحولات التي اجتاحت منطقتنا العربية بعد أحداث "الجحيم العربي"، والذي أسفر عن بدء مرحلة تطبيع علني مكشوف بين حكام السعودية ودول الخليج وبين الكيان الصهيوني والتعاون والتنسيق الواضح بينهما ضد الحقوق والمصالح العربية، لابدّ من وقفة متأنية لقراءة هذا الحدث الخطير والتفكير مليّاً بالخطوات التي يجب اتخاذها كي لا نكتشف بعد نصف قرن من الآن أننا لم نتخذ القرار الصحيح ولم نسر ولو خطوة واحدة على الدرب الذي قد يوصلنا إلى الهدف المرتجى.

بالعودة إلى الحديث الذي نفى الدويري أن يكون أدلى به رغم أنه منشور! يرد في الفقرة الأخيرة منه ما يشير إلى أن صاحب "west Beirut" كان يعلم أنه يتحدث إلى صحافي إسرائيلي مع علمه المسبق بهويته. يقول الدويري "أنا لا افهم لماذا السياسيون الإسرائيليون تعاملوا معي على هذا النحو. وزيرة الثقافة عندكم قالت إن الفيلم عار وإنه لا يمثل الدولة..".

المخرج اللبناني زياد دويري يجري مقابلة مع صحيفة يديعوت أحرونوت الاسرائيلية ويصرح ضد الفلسطينيين والعرب

الدائرة المدنية بالمحكمة الإبتدائية بتونس تصدر حكماً استعجالياً لإيقاف بث برنامج الكاميرا الخفية 'شالوم' الذي تبثه قناة "تونسنا"، على خلفية شكوى تقدم بها حزب التيار الشعبي.

استهدفت المجموعات المسلّحة القواعد الجوية السورية ومراكز الرادارات بشكل ممنهج منذ الأيام الأولى للأزمة، وسياسياً يعلن عدد من قادتهم عدم رفضهم إقامة علاقات مستقبلية مع إسرائيل.

معلق الشؤون العربية في صحيفة "معاريف" الإسرائيلية يرى أنه حان الوقت للاعتراف بالفم الملآن بأن إسرائيل والسعودية تجريان اتصالات في ما بينهما، وأن هذه الاتصالات هي جزء من واقع جديد وعلامة طريق هامة في علاقات إسرائيل الخارجية في المنطقة.

}