التعريفات - #الجيش السوري

طلبات وتحذيرات إسرائيل لم تنفع: الروس أعلنوا انهم سيزوّدون الجيش السوري بمنظومة الدفاع الجوي المتطورة "في المستقبل القريب" * أكثر دقة وذكاءاً وخطورة – في سلاح الجو قلقون من إمكانية إلحاق الصواريخ البعيدة المدى الضرر بحرية عمله.

هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة الروسية تعلن أنّ موسكو ستسلّم دمشق قريباً منظومات دفاع جويّ متطوّرة، وتؤكد أن أن معظم الصواريخ الغربية عالية الدقة والتي تم اعتراضها الدفاع الجوي السوري خلال العدوان الثلاثي دُمرت من قبل منظومات الدفاع سوفيتية الصنع "إس-125" و"أو أس إيه" و"كوادرات " والتي يبلغ عمرها 40 عاما.

الجيش السوري والقوات الرديفة يواصلون معركة تأمين مخيم اليرموك والحجر الأسود جنوب دمشق، وسلاح الجو يكثف غاراته على تحصينات داعش لقطع الإمداد عن التنظيم في الحجر الأسود، ومنظمة حظر الأسلحة الكيميائية تعلن أن خبراءها المحققين في مزاعم الهجوم الكيميائي في دوما قاموا بزيارة ثانية إلى المدينة.

الجيش السوري يواصل عملياته جنوب دمشق ويستعيد عدة مزارع. الإعلام الحربي يقول إن ألف شخص من المسلحين وعائلاتهم في القلمون الشرقي اختاروا التسوية مع الدولة السورية بعدما كان مقرراً خروجهم في الدفعة الثالثة والأخيرة.

في القلمون الشرقي تسلم الجيش السوري من الجماعات المسلحة ترسانة من الدبابات والعربات المدرعة والصواريخ المتنوعة تاو أميركي وصواريخ كندية موجهة وأجهزة اتصالات فرنسية كانت بحوزة المسلحين. خطوة تسبق إكمال مغادرة المسلحين إلى ريف حلب وإعلان القلمون منطقة آمنة بالكامل.

يواصل الجيش السوري والقوات الرديفة استهداف مواقع داعش في الحجر الأسود ومخيم اليرموك جنوب دمشق. وأفاد الاعلام الحربي بأن الجيش السوري والقوات الرديفة أحكموا السيطرة على حي الزين الفاصل بين حيي يلدا والحجر الأسود بعد مواجهات مع داعش.

الجيش السوري والقوات الرديفة يواصلون استهداف مواقع داعش في الحجر الأسود ومخيم اليرموك جنوب دمشق، ويحكمون السيطرة على حيّ الزين الفاصل بين حيي يلدا والحجر الأسود بعد مواجهات مع داعش.

تواصل عملية إخراج المسلحين من آخر جيب في القلمون الشرقي إلى جرابلس وإدلب، والجيش السوري يواصل قصف مواقع داعش في الحجر الأسود واليرموك جنوب دمشق، وبعثة منظمة حظر الكيميائي تأخذ عيّنات من دوما.

عملية للجيش السوري ضد داعش في الحجر الأسود واليرموك

في دوما المحررة كشفت وحدات الجيش السوري عشرات الأنفاق التي خلّفها مسلحو جيش الإسلام وراءهم، تقنيات عالية استخدمت في حفر تلك الأنفاق وخصوصاً نفق النقطة الطبية الواصل إلى المشفى الرئيسي في المدينة." كاميرا الميادين" زارت بعض تلك الانفاق.

الإعلام الحربي يفيد بأن 31 حافلة تقل 1694 شخصاً من إرهابيي جيش الاسلام وأسرهم ستنطلق من بلدة الضمير الى جرابلس.

خبراء منظمة حظر الأسلحة الكيميائية يدخلون إلى مدينة دوما بالغوطة الشرقية، لبدء التحقيق في هجوم كيميائي مزعوم في المدينة برفقة وزير الصحة السوري نزار يازجي.

الإعلام الحربي يفيد بتحرير الجيش السوري 3 مزارع جنوب قرية قبيات العاصي، وعدسته تواكب عمليات الجيش والقوات الرديفة في ريف حمص الشمالي الشرقي وتوثق تحرير قرية الحمرات، بالتزامن مع خروج مظاهرة شعبية داخل مدينة الرقة رفضاً للوجود الأميركي حيث طالب المتظاهرون بالخروج الفوري للاحتلال الأميركي من مدينة الرقة وجميع الأراضي السورية المتواجد فيها.

وزير الخارجية الروسي يقول إن هجوم أميركا وبريطانيا وفرنسا على سوريا لن يبقى من دون رد، ونائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف يؤكد أن تكرار غارات الولايات المتحدة وحلفائها على سوريا سيؤدي إلى ردود فعل أكثر حدة من جانب أولئك الذين يدافعون عن احترام القانون الدولي، مشيراً إلى أن جميع الحجج لاستخدام القوة ضد سوريا كانت واهية من وجهة النظر السياسية والقانونية.

فالـشّـامُ كَـالخـيلِ إذ تُرْخى أَعِنَّتُـهَا، عِـنـدَ السِّباقِ سَتُبدي أصلَهَا الفَـرَسُ.

مراسلة الميادين في سوريا تفيد بأن الحياة بدأت تعود إلى مدينة دوما بعد تحريرها من المسلحين.

الرئيس السوري بشار الأسد يمتدح السلاح السوفياتي أمام وفد من البرلمانيين الروس، ويصف الهجوم الثلاثي الغربي على سوريا بـ "العمل العدواني"، مؤكداً أن بلاده تخلصت بالكامل من الترسانة الكيميائية بمساعدة روسيا.

بعد انقشاع غبار العدوان الجوي والصاروخي على سوريا فجر أمس السبت، يجب أن نفحص بعناية مقدمات ونتائج هذه الضربة، التي نتج عنها عدة إعتبارات مهمة أكثر أهمية هو "نصر سوري جديد على المستوى العسكري".

صمود سوريا يفشل العدوان الثلاثي عليها

سوريا تصمد في وجه العدوان الأميركي بمشاركة فرنسا وبريطانيا على سوريا وبمباركة بعض العرب.

الجيش السوري يعلن في بيان تمكّنه من صدّ معظم الصواريخ التي أطلقها العدوان الثلاثي على سوريا وإسقاط بعضها، ومصدر في وزارة الخارجية السورية يقول إن العدوان يظهر استهتار الدول بالشرعية الدولية، ويرى أنه جاء نتيجة الشعور بالإحباط لفشل المشروع التآمري على سوريا.