التعريفات #الحرب_الناعمة

يأتي الكتاب مُتزامناً مع محاولات الولايات المتحدة الأميركية التضييق على حزب الله من خلال العقوبات الاقتصادية على كل من تشتبه بارتباطه به للحدّ من تنامي نفوذ الحزب داخلياً وإقليمياً.

هيَ الحربُ الناعمةُ. إجراءٌ خفيٌّ يتشكّلُ من عملياتٍ سياسيةٍ وثقافيةٍ واستخباريَّة تقومُ بها أمّةٌ ما أو جهةُ ما لإحداثِ التأثيرِ ولإجراءِ التغييراتِ المطلوبةِ في البلدِ المستهدف. على سبيلِ المثالِ يقولُ عميلٌ سابقٌ رفيعُ المستوى في الاستخباراتِ البريطانيةِ (MI6) إن استراتيجيةَ المخابراتِ السرّيةَ كانت تهدُفُ إلى بناءِ عَلاقاتٍ سرّيةٍ طويلةِ الأمدِ معَ الأشخاصِ المعقولينَ داخلَ الحركاتِ المتطرّفةِ ومِن ثـَمَّ، على مدى فترةٍ طويلةٍ، تقومُ الاستخباراتُ باستخدامِ تلك العَلاقاتِ لفصلِ المُعتدلينَ عنِ المتطرّفينَ وبالتالي "التأثيرُ على الوضعِ".

يعاني العالم بشكلٍ عام، ودول العالم الثالث بشكلٍ خاص من هيمنة ثقافية غربية، تجنح إلى فرض مفاهيم غربية ليبرالية وأدوات ثقافية موحّدة على العالم تحت شعار "حقوق الإنسان"، و"حقوق الشعوب".

يحاول الاتحاد الأوروبي حماية الشركات الأوروبية من العقوبات. وصدرت تعليمات منه للشركات بعدم الامتثال لمطالب البيت الأبيض بوقف كل الأعمال التجارية مع إيران.

كتاب "الحرب القذرة" للباحثين السوريين عبدالله أحمد وبسام أبو عبدالله هو من الكتب القليلة التي رسمت مقاربة واقعية للحرب على سورية من خلال الإجابة على تساؤلات عدة، والخوض في الاستراتيجيات الغربية والواقع الجيوسياسي الدافع لإحداث تغيّر استراتيجي في المنطقة من خلال استخدام مختلف الوسائل من القوه الناعمة وصولاً الى الجيل الرابع للحروب والاستثمار في المنظمات الإرهابية مثل داعش والنصرة وغيرها

قوام الحرب الناعمة إستبدال الدبابة بالإعلام، والجيوش بالعملاء، والإحتلال المادي بالإحتلال الفكري والإيديولوجي، وتتطلب الحرب الناعمة تأسيس غرفة تفكير إستراتيجية ذكية يسودها العقل الجمعي في غرف إعلامية وإلكترونية وإستخبارية، القوة الناعمة هي أيضا قوة سحرية يحصل أصحابها والمخططون لها على ما يريدون بقوة الأفكار والأدب والمسرح والإعلانات والمواقع الإلكترونية والبرامج الفنية سواء باللغة الغربية أو اللغة العربية التي تنتصر لمضمون غربي تغريبي.

المزيد