التعريفات #الدراما_التلفزيونية

الدراما والسياسة الباشا، الهيبة، خمسة ونص وغيرها

نحن نأخذ من الهيبة مقطعاً خاصاً بالإعلام، فلأن الفساد يطال السلطة الرابعة أيضاً، التي يجري تسويقها زوراً وبهتاناً كسلطة مراقبة على بقية السلطات، ولكنها ليست رقابة الضمير، بل أقرب إلى التمثّلات التي تحدّث عنها الفيلسوف الفرنسي، فوكو، وكذلك الروائي الإنكليزي، آورويل، في روايته (1984) حيث تتوحّد كل الرقابات في السلطة نفسها، بما هي علاقات قوّة فاسدة.

"مروان نجار" للميادين نت: أتابع الكتابة للتلفزيون ولا أتابع مسلسلاته

لطالما تميز بكتاباته الصحفية والتلفزيونية الشفافة والمباشرة والجريئة للشاشتين والخشبة، ومارس لسنوات طويلة لعبة الإنتاج حتى أقسم عليها يمين الطلاق، وقرر مروان نجار التفرغ للكتابة فقط معتبراً أنه ليس قادراً على تحمل وزر شروط الإنتاج والبيع..

الدراما والمجتمع: دراما ضدّ الدراما – الجزء السابع

من المتفق عليه أن الدراما التلفزيويونية هي سلعة إبداعية حديثة وحداثية، أو أنها تغامر بمعنى وجودها إذا لم تكن كذلك، وهذا بغض النظر عن الهجومات المتهافتة للمتفلسفين حول الحداثة الغربية والعولمة المتوحشة، ويتفيقهون حول العطب التأسيسي في ثقافة هؤلاء(الغرب المؤذي) وسلوكياتهم وأزماتهم إلخ.

الدراما والمجتمع: التربية والسلوك – الجزء السادس

لقد شاركت الدرامة التلفزيونية ثقافياً في هذا العُته والجنون الذي نراه اليوم يجتاح بلادنا، عبر مُحتواها الفكري-التربوي الخطير والسّام، ومن له باع وصبر على تحليل هذا المُحتوى بأدوات علمية سيلمس من دون عناء كبير ما الذي اقترفته هذه الدرامة "التوعوية " والتعبوية في آن معاً .