التعريفات #الرواية_السورية

"طابقان في عدرا العمّالية" .. مأساة مدينة سورية

إنها حكاية المدينة التي لم يعلم العالم الخارجيّ عن مأساتها، بل تعامى وتغافل وأخمد وميض عدساته عن أنين من احتجزوا وقتلوا فيها.

حوارات من داخل متحف الأنقاض

ليست هذه النصوص جردة حساب للأنقاض التي خلفتها الحرب في الأرواح، أو صورة شعاعية للأجساد المعطوبة، أو بروفة للعشاء الأخير وحسب، إنما هي مقبرة متنقلة لموتى مؤجلين، وأرشيف غير مكتمل بأصوات من نجوا بالمصادفة.

ابراهيم بركات جديد ... الروائي والإنسان

ابراهيم جديد لم تبدّل سنواته الطويلة جلده ولا ذاكرته، بل ظل يقيناً مؤمناً بالمقاومة وعدالة قضية فلسطين.

الكتابة بالدم على هوامش الوطن: قراءة في رواية "إيميسا"

رواية وجودية مطبوعة بطابع نفسي حاد، يراكم مخزوناً عاطفياً ثيمته الماضي بعطبه، يهيم بفرديته في مهب عماء تولد معظم شخوصه من الموت كفعل ناقص، لتروى بلسانه وشحمه ولحمه منتسبة شرعياً لأدب الحرب.

الإشراق النوستالوجي في رواية "قمر موسى"

رواية "قمر موسى"، بروح كاتبها الإنسانية العالية جداً وعمقها الوجودي، تفترض عالماً نشتاقه، نشعر بالحنين له في زمن نهشت ذئاب الحرب من أجساد مشاعرنا.

"تسعون يوماً في الربيع": رواية نازحة من الجولان السوري

تبدأ شعبان روايتها على لسان "ثنية" وهي نازحة من الجولان السوري المحتل إلى حمص، عن بدايات الحرب الإرهابية على سورية وما أسفر عنه من دماء وقتل وإرهاب.

عن حنا مينة.. شيخ الرواية السورية

رواية "الياطر" (أي وسادة السفينة) للأديب حنا مينه تعتبر من أروع وأجمل روايات البحر في الأدب العربي، وهو من أكثر الروائيين العرب الذين كتبوا عن البحر والأجساد التي حرقتها الأملاح والشمس. ويؤكد مينه "أن البحر كان دائماً مصدر إلهامي، حتى أن معظم أعمالي مبللة بمياه موجه الصاخب".

فيديو: حنا مينه إلى مثواه الأخير

كنيسة مار مخايل في حي الأميركان باللاذقية تشيع شيخ الروائيين السوريين حنا مينه، وسط حضور رسمي وشعبي. 

"سلطانة القاهرة"للروائية ديما دروبي

صدرت أخيراً عن دار "هاشيت – نوفل" في بيروت رواية "سلطانة القاهرة"، للروائية السورية ديما دروبي، وذلك في 332 صفحة.

"بائعة الكلمات" .. دعوة لقبول الآخر

في روايتها "بائعة الكلمات" تطلق الكاتبة السورية ريمة راعي دعوة نبيلة لقبول الآخر، بغض النظر عن اسمه وشكله وهويته، دعوة لنشر التسامح بدلًا من الكراهية، "أن نجعل هذا العالم أقل فوضى ووحشية بما نملكه من نداوة الحب وفطرته".

"وادي قنديل" رواية عن المدن والبشر والحرب

في رواية "وادي قنديل" الصادرة عن منشورات "دار المتوسط في إيطاليا،" تقدّم نسرين أكرم خوري في باكورتها الروائية عملاً تجري أحداثه في العام 2029 حيث تعود «ثريّا لوكاس» إلى سوريا بحثًا عن ذكرياتها الّتي غرقت مع مركب رماها على شاطئ لارنكا القبرصي في العام 2014، أحد أعوام الحرب السورية.