التعريفات - #الرواية العربية

إنطلاق "ملتقى تونس للرواية العربية" في "بيت الرواية" بمدينة الثقافة، وذلك بمشاركة مجموعة من الأدباء من تونس والوطن العربي.

في إطار الاحتفالات بمدينة وجدة المغربية "عاصمة للثقافة العربية 2018"، يعقد مؤتمر دولي في المدينة حول "الرواية العربية والعوالم المضطربة" يومي 17 و 18 نيسان/أبريل الجاري؛ بمشاركة نخبة من المبدعين والباحثين في السرد الروائي.

صدرت أخيراً عن دار نوفل رواية "الشيطان يُحِبُّ أحياناً" للكاتبة زينب حفني.

"الساقي" تطلق "جائزة مي غصوب للرواية"

تطلق "دار الساقي" ومقرها العاصمة اللبنانية بيروت، "جائزة مي غصوب للرواية" التي ستمنح سنوياً لمن لم يسبق له أن نشر كتاباً، والجائزة تأتي تكريماً للكاتبة والفنانة اللبنانية مي غصوب مؤسّسة "دار الساقي" مع أندريه كسبار.

مرزاق بقطاش يفوز بــ "جائزة آسيا جبار للرواية" في دورتها الثالثة في فرع الرواية العربية عن روايته "المطر يكتب سيرته".

«رحيل المدن»، رواية ضدّ الحرب، لم تسقط في فخّ الخطابة السياسية على الرغم من أنّ في الكثير من ثناياها كشفت عن المشكلات السياسية / الطائفيّة/ الطبقية في المجتمع اللبناني

أصدرت دار هاشيت أنطوان/ نوفل، 17 رواية جديدة في الفترة الأخيرة، تحضيراً لمعرض بيروت الدولي للكتاب 2017، الذي يفتتح في 30 تشرين الثاني (نوفمبر).

لجنة تحكيم "جائزة آسيا جبار" للرواية في الجزائر، تقول إن عدد المؤلفات التي وصلتها للمشاركة في النسخة الثالثة بلغ 47 مؤلفاً، وإن المشاركة كانت قوية من قبل معظم الناشرين الجزائريين.

روايتا "مؤبن المحروسة يؤذن في فلورنسا" و"قدس الله سري" تفوزان بجائزة الطاهر وطار للرواية العربية في دورتها الأولى في الجزائر.

منى الشيمي تفوز بجائزة كتارا للرواية العربية

الروائية المصرية منى الشيمي تفوز بجائزة كتارا للرواية العربية عن روايتها "وطن الجيب الخلفِي".

ينحاز القاص والروائي المصري وجدي الكومي إلى كتابة القصة القصيرة التي يراها أصعب ألوان الكتابة الأدبية ويرى أن جائزة (الملتقى) للقصة القصيرة العربية التي استحدثت في الكويت قبل عامين أحيت هذا اللون الأدبي من جديد وباتت تنافس أكبر جوائز الرواية.

اختارت اللجنة الثقافية المنبثقة عن معرض عمّان الدولي للكتاب الكاتب والأكاديمي الأردني إبراهيم السعافين "شخصية المعرض الثقافية" للدورة السابعة عشرة التي تقام في أكتوبر تشرين الأول المقبل.

صدرت عن دار الساقي في بيروت رواية "الحيّ الخطير" للروائي المغربي محمد بنميلود.

بدأت في مدينة رام الله أمس الأحد أعمال (ملتقى فلسطين الأول للرواية العربية) بمشاركة عشرات الأدباء والروائيين الفلسطينيين والعرب.

رأت فلور مونتانارو منسقة الجائزة العالمية للرواية العربية (البوكر)، التي باتت إحدى أبرز الجوائز في مجال الرواية، أن جودة النص المقدم ومضمونه هما المعيار الأساسي للفوز وإنه لا مجال للتسييس في منح الجائزة.

أعلنت دار الساقي في بيروت عن "جائزة مي غصوب للرواية"، وهي جائزة سنويّة تُمنح لكاتب/أو كاتبة لم يسبق أن نشر أو نشرت كتاباً من قبل، والجائزة هي أن تنشر الدار الرواية الفائزة.

عندما يتحدث الأدباء العرب عن تجاربهم الابداعية!

(خاتون بغداد) رواية تعني الكتابة عن 100 عام من المجتمع العراقي. "فالبريطانيون عندما كانوا يحتلون البلدان كانوا يرسلون إليها مثقفين ويطلعون على ثقافتها وحضارتها وشعوبها وليس كالأميركيين رعاة البقر الذين أول ما احتلوا العراق في 2003 بدأوا بإطلاق الرصاص على الإنسان والحيوان."

تلامس الرواية قضايا اجتماعية مختلفة، ,تذهب التفاصيل باتجاه التنويع في مسارات الحياة وواقعها، القسوة والأمل، الحب والكره، العدل والظلم، الإيمان والتشدّد. الفلسفة، السياسة، العمارة وقراءة المدن.

تتميز هذه الرواية بالبانوراما الكاشفة التي قدمها المؤلف لمصر ومحيطها الإقليمي في ذلك الوقت من تاريخها فمزج الخاص بالعام وأصبح مصير أبطال الرواية مرتبطاً بمصير البلد كله.

الكاتب السعودي جبير المليحان هو واحد من الكتاب الذين بذلوا الكثير لأجل الأدب السعودي والعربي عامة.