التعريفات - #العدوان_الأميركي_على_سوريا

الإعلام الحربي يفيد بأن طائرات التحالف الأميركي استهدفت موقعين للجيش السوري في البادية السورية هي مواقع متقدمة في وجه جيب يسيطر عليه تنظيم داعش غرب الفرات.

إن إشارة المصدر العسكري الروسي إلى تحضير مسرح العمليات لفبركة جديدة لمسرحية الكيماوي، في الأقاليم الجنوبية بالتزامن مع هجوم المسلحين على قوات الجيش السوري لطردها وتحقيق حُكم انفصالي في تلك الأقاليم، يعني أن العدوان الثلاثي السابق مع التهديدات الحالية إنما هو رسالة عسكرية واضحة لدمشق وحلفائها بأن هناك خطوطاً حمراء جديدة ترسمها واشنطن وتل أبيب، تهدف إلى منع الجيش السوري من التوجّه إلى الحدود السورية الأردنية لتحريرها.

تناولت صحيفة التلغراف البريطانية زيارة الدولة التي يقوم بها الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إلى الولايات المتحدة حيث سيبحث مع الرئيس الأميركي دونالد ترامب قضايا الاتفاق النووي الإيراني والحرب في سوريا والتجارة مع الصين.

رئيس هيئة الأركان العامة المشتركة للقوات المسلحة الإيرانية اللواء محمد باقري يؤكد أنّ العدوان على سوريا مصداق بارز للسلوك غير القانونيّ في العالم، ويشير إلى أنّ الحضور العسكريّ الأميركيّ في العديد من مناطق العالم هو وراء زعزعة الاستقرار. كلام باقري جاء خلال فعاليات مؤتمر قادة القوات البحرية للدول المطلّة على المحيط الهنديّ بنسخته السادسة في طهران.

الرئيس المصري يعرب خلال اتصال مع نظيره الفرنسي عن قلقه من التصعيد العسكريّ الذي يؤدي إلى مزيد من تدهور الأوضاع في سوريا، والأخير يقول إن "الغارات (على دمشق) جاءت في إطار الشرعية الدولية".

قد تكون الضربة الثلاثية استهدفت مواقع بحثية سوريّة، ولكنها على ما يبدو، رسالة عسكرية ذات أهداف سياسية موجّهة إلى الروس بالدرجة الأولى، وإلى الضامنين بالدرجة الثانية، من أن الحل السياسي لن يمر في سوريا من دون الأخذ بعين الاعتبار مصالح الغربيين، وإن أي تفكير بغير ذلك سيدفع ثمنه العالم أجمع.

تظاهرات شعبية عديدة في العالم تندد بالاعتداءات الأميركية والفرنسية والبريطانية على سوريا.

عشرات الفلسطينيين يتظاهرون في نابلس نصرة لسوريا ورفضاً للعدوان عليها.

يتواصل الاهتمام الإسرائيليّ بنتائج العدوان الثلاثيّ على سوريا في ظل قلق إسرائيليّ من إعلان روسيا إمكانية تزويد سوريا بمنظومة أس 300، الأمر الذي قد يحدّد قواعد جديدة للّعبة في سوريا بالنسبة إلى إسرائيل.

فنانون وإعلاميون سوريون ولبنانيون يتناولون العدوان الثلاثي الأميركي البريطاني الفرنسي على صفحات التواصل الاجتماعي على طريقتهم.

الرئيس السوري بشار الأسد يمتدح السلاح السوفياتي أمام وفد من البرلمانيين الروس، ويصف الهجوم الثلاثي الغربي على سوريا بـ "العمل العدواني"، مؤكداً أن بلاده تخلصت بالكامل من الترسانة الكيميائية بمساعدة روسيا.

بعد انقشاع غبار العدوان الجوي والصاروخي على سوريا فجر أمس السبت، يجب أن نفحص بعناية مقدمات ونتائج هذه الضربة، التي نتج عنها عدة إعتبارات مهمة أكثر أهمية هو "نصر سوري جديد على المستوى العسكري".

الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو يصف الهجوم الأميركي البريطاني الفرنسي على سوريا بـ "العمل الإجرامي"، معتبراً أن المسؤولين عنه "كلاب حرب" ، يحتاجون إلى الأسلحة والقتال لإثراء أنفسهم على حساب الموتى ".

وزير الدفاع الأميركي يعلن انتهاء الهجمات الأميركية - البريطانية - الفرنسية على سوريا، ويؤكد أن القرار يعود لترامب في المستقبل. والجيش السوري يعلن في بيان أن الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا أطلقوا حوالى 110صواريخ باتجاه أهداف سورية أسقطت الدفاعات الجوية السورية معظمها. موسكو تدعو لجلسة طارئة لمجلس الأمن تعقد غداً الإثنين بخصوص العدوان.

الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله يقول لمن يتحدثون عن العروبة: هل العروبة باتت التخلي عن الشعب الفلسطيني والتبعية للاميركي؟ وهل هي في شن السعودية حرب مدمرة على اليمن؟ مؤكداً أن "العدوان الإسرائيلي على مطار تيفور في ريف حمص مفصل تاريخي يفتح مساراً جديدا في المواجهة"، ويقول إن الرئيس الأميركي دونالد ترامب يفكر بالعدوان على محور في رصيده العديد من الانتصارات فيما رصيد الولايات المتحدة مليء بالهزائم، ومعركتها لن تكون مع الأنظمة والجيوش بل مع الشعوب في المنطقة".

مصادر مطلعة تكشف للميادين أن روسيا حصلت على موافقة إيران لنشر طائرات استراتيجية روسية على الأراضي الإيرانية وأنها زوّدت سوريا في الآونة الاخيرة بـ 40 منظومة "بانتسير اس1" للدفاع الجوي، معتبرةً أن تلكؤ واشنطن في مهاجمة سوريا يعود الى التعزيزات العسكرية الروسية في سوريا وإيران والتنسيق مع الصين.

المستشارة السياسية والإعلامية في رئاسة الجمهورية السورية الدكتورة بثينة شعبان تقول إن بلادها لا تخشى الحرب وستكون مستعدة لها إن وقعت، مؤكدة أن سوريا وروسيا اتخذتا استعدادات بعد العدوان الأخير على مطار تيفور، وأن دمشق وحلفاءها في حالة تأهب، وأن إسرائيل هي المؤجج الرئيس للعدوان ضد سوريا.

كواحد من الصقور الذين قادوا إدارة الرئيس جورج بوش الإبن إلى الحرب في العراق من غير المرجح أن يحض مستشار الأمن القومي الأميركي الجديد جون بولتون الرئيس دونالد ترامب على ضبط النفس.

سواء اختار ترامب القيام بعمل انتقامي واحد أو رد واسع، فإن الأسد يعتقد انه يفوز.

فريق الحرب عند ترامب يلائم تاريخ الولايات المتحدة "العدواني".

المزيد