التعريفات #العقوبات_الأميركية_على_إيران

التباطؤ الأوروبي في إطلاق آلية الالتفاف على العقوبات الأميركية ضد طهران يطرح تساؤلاتٍ كبرى حول المعنى السياسي له، فهل أوروبا بحاجة لقدر أكبر من الشجاعة؟ أم انها تشارك الأميركيين النوايا ذاتها لكن بأسلوب آخر؟

الرئيس الإيراني يقول بعد اجتماع الحكومة إن بلاده سترفع دعوى ضد مسؤولين أميركيين بسبب فرض عقوبات ضد إيران تعد جرائم ضد الإنسانية، ويؤكد أن الحكومة "لم تيأس ولم تتعب وهي تبحث عن كل ما هو يساعد على حل المشاكل الاقتصادية في البلاد".

نائب وزير الخارجية الإيراني للشؤون السياسية يؤكد أن إيران تريد التزود بالآلية المالية التي تسمح لها بالتجارة مع الأوربيين بحلول نهاية الشهر الجاري، وتشدد على فتح القناة المالية من أجل الحفاظ على الاتفاق النووي.

وسواس ترامب

يرغب ترامب في أن يتم إدراك قوته وفي الطريق إلى ذلك يخلّف توترات لا يقصدها ابتداءً. في مرحلة معينة قد لا تكون إدارته قادرة على الاستجابة لأزمة ربما تنفجر في لبنان أو في أوكرانيا بحسب جاريت بلان عضو فريق المفاوضات الأميركي مع إيران بشأن الاتفاق النووي خلال إدارة ترامب. برأيه لا تسعى طهران ولا واشنطن إلى مواجهة مباشرة لكن مبعث القلق يكمن في احتمالات التصعيد غير المقصود. في ما يلي قراءة بلان في إطار رؤية أميركية حول تداعيات الانسحاب الأميركي من الاتفاق مع إيران واحتمالات التصعيد في المنطقة. بلان مشارك في برنامج الجيواقتصاد والاستراتيجيا في معهد كارنيغي للسلام الدولي.

إلى جانب القلق الإسرائيلي من القدرات الصاروخية والعسكرية والنووية الإيرانية يبرز الحديث عن مجال آخر للتهديد الإيراني من وجهة نظر إسرائيلية يتمثل في التطور العلمي والمعرفي الذي استطاعت إيران الوصول إليه بعد الثورة بالرغم من العقوبات والحصار الشديد عليها.

نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف يؤكد في مقابلة مع الميادين أن العقوبات الأميركية الاقتصادي على إيران هي "إرهاب اقتصادي" لا تحقق أي تأثير ولا تصل لأي هدف. كما يؤكد أن استعادة سيادة ووحدة أراضي سوريا باتت قريبة جداً بفعل التعاون الروسي الإيراني التركي.

أرقام صادمة عن حجم الخسائر في قطاع النفط أرهقت الخزينة السورية وفرضت تقشفاً غير مسبوق على السوريين طيلة سبع سنوات. تحمل المواطن السوري والقطاعات المنتجة تراجعاً حاداً في المشتقات النفطية والتقنين الكهربائي ورفع الأسعار.. وهو ما بلغ ذروته مطلع 2019 مع دخول عامل تشديد العقوبات على إيران.

وزارة الخزانة الأميركية تعلن فرض عقوبات على 4 منظمات وكيانات قالت إنها مرتبطة بقوة القدس وشركة ماهان الإيرانية للطيران، وقائد القوات البرية في الجيش الإيراني يعلن عن إجراء مناورات الاقتدار الكبرى يوم غد الجمعة في محافظة أصفهان، بغية تنفيذ تكتيكات الهجوم الحديثة المتناسبة مع التغييرات البنيوية في القوات البرية للجيش الايراني.

أخبار جرى تداولها عام 2013، عن إعلان المدير العام لشركة سكك الحديد الإيرانية، أن إنشاء خط سكك حديد (كرمانشاه- خسروي- خانقين- بغداد) يربط إيران بالعراق ومنه إلی سوریا عبر مدینة اللاذقیة والدول المطلة علی المتوسط.

مرشد الثورة الإيرانية يقول إن العقوبات تسبب الضغوط على الشعب والبلد، ويضيف أن الهزيمة التي سيمنى بها الأميركيون ستكون تاريخية، ويشدد على ضرورة تحلي المسؤولين الإيرانيين بالشجاعة والحكمة وعدم التراجع مقابل ثرثرة المسؤولين الأميركيين.

الولايات المتحدة الأميركية تستهدف القطاعات الإنسانية في إيران. هذا التقرير لمراسلنا ملحم ريا يسلط الضوء على تأثير العقوبات الأميركية على قطاعي الأدوية والأجهزة الطبية الإيرانية.

في تحسّن مستمر منذ شهرين ونصف الشهر استعادت العملة الإيرانية خلال الأيام الثلاثة الأخيرة نحو 15 في المئة من قيمتها رغم بدء المرحلة الثانية من العقوبات الأميركية قبل أسابيع.

الكاتب والباحث السياسي الإيراني عباس خامه يار يقول للميادين إن "غاية أميركا من العقوبات الاقتصادية الحرب النفسية على الشعب الإيراني، وإن غاية الولايات المتحدة من مشاريعها الإقليمية هي حماية الأمن الإسرائيلي".

الناطق باسم الخارجية الإيرانية بهرام قاسمي يعلن أن بلاده تدين العقوبات الأميركية الجديدة، وتعتبرها غير منطقية وغير فعالة، ويؤكد أن العقوبات فرضت تحت حجج مبهمة ولن تأتَ بثمارها.

رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي يؤكد على أن العراق ليس جزءاً من العقوبات الأميركية على إيران، وإن بلاده لا تقبل أي إملاءات خارجية.

أكد الرئيس الايراني حسن روحاني أن السياسة الأميركية في الشرق الأوسط من سوريا إلى اليمن فشلت وان العقوبات الاقتصادية على بلاده هي انتقام اميركي لهذا الفشل المواقف الايرانية تزامنت مع زيارة وزير الخارجية البريطاني الى طهران.

بفضل استمرار واردات الصين والهند وتركيا وغيرها من الدول من هذا النفط، لا يزال الإيرانيون يبيعون أكثر من مليون برميل في اليوم، أي أكثر بقليل مما كانوا عليه عندما تم رفع العقوبات الأميركية في عام 2015.

دخلت أوروبا على خط المواجهة مع الولايات المتحدة ضد العقوبات المفروضة على إيران، وأعلنت عن وضع آليات للمبادلات الماليةٍ مع إيران وانضمت إلى كل من روسيا والصين وتركيا والهند التي كانت قد حسمت أمرها منذ البداية وأكدت أنها لن تمتثل للعقوبات. ولعل هذا الضغط الدولي هو ما دفع واشنطن إلى منح 8 دول إعفاءاً موقتاً من العقوبات... ولكن ماذا بعد انتهاء الإعفاء الموقت؟

09-11-2018

المزيد