التعريفات - #العقوبات_الأميركية_على_روسيا

نائب وزير الخارجية الروسيّ سيرغي ريابكوف يعلن أن الجولة الجديدة من العقوبات الأميركية ضدّ بلاده المتعلقة بشبه جزيرة القرم ودونباس لن تغيّر مسارها.

رئيس لجنة الشؤون الدولية في مجلس الدوما الروسي ليونيد سلوتسكي يقول إن الجولة الثانية من العقوبات الأميركية ضد روسيا يمكن أن تعني عملياً تجميد العلاقات بين الطرفين، أو حرباً تجارية على بلاده، ويضيف أن الجولة الأولى من هذه العقوبات لا تشكّل خطراً على قطاع الصناعات الدفاعية الروسية.

نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف أعلن أن موسكو ستتخذ الخطوات للتخلي عن الدولار كأداة في التسويات التجارية.

المتحدث باسم الرئاسة الروسية يعلن أن موسكو لم تناقش موضوع احتواء إيران في سوريا مع الجانب الأميركي، ويشدد على أنه لا توجد دولة في العالم تسهم كروسيا في التسوية السورية. يأتي ذلك بعدما أعلنت واشنطن استعدادها لرفع العقوبات عن روسيا إذا اتخذت خطوات للعمل المشترك.

وزارة الخزانة الأميركية تعلن عن فرض عقوبات جديدة على روسيا، وتستهدف هذه المرة شخصين روسيين وشركتين إحداهما سلوفاكية. وتأتي هذه العقوبات ضمن سلسلة عقوبات تفرضها واشنطن على موسكو بموجب برنامج أميركي يستهدف الأنشطة الضارة المرتبطة بالفضاء الإلكتروني.

المشكلة الأساسية التي يواجهها الكرملين هي كيفية الرد على العقوبات الأميركية. لقد نجت روسيا من الآثار المترتبة على العقوبات السابقة، ولديها نموذج دول مثل إيران، التي نجت من مثل هذه الإجراءات لعقود.

الكرملين يرفض رفضاً شديداً العقوبات الأميركية الجديدة عليها ويعتبرها غير قانونية إطلاقاً بحسب القانون الدولي. ورئيس الوزراء الروسي يرى أن تشديد العقوبات على بلاده بمثابة إعلان حرب إقتصادية.

سوف تذكر ماريا بوتينا في التاريخ على أنها ربما أول شخص يسأل ترامب علناً عن سياسته تجاه العقوبات ضد روسيا إذا أصبح رئيساً.

وزارة الخارجية الروسية تعلن أنّ موسكو لن تماطل في اعتماد قانون للرد على العقوبات الأميركية، وتشير إلى أنّ الوضع يملي اتخاذه بشكل عاجل.

موسكو تؤكد أنها سترد على كل الخطوات المعادية لها، معتبرةً أن "إجراءات الضغط الأميركية لن تغيّر المسار الذي اختارته روسيا"، بعد فرض وزارة المالية الأميركية عقوبات جديدة على روسيا تشمل 38 رجل أعمال روسي وشخصيات رسميات بينها وزير الداخلية.

الرئيس الأميركي دونالد ترامب يمدد العقوبات ضد روسيا لمدة عام، ويعتبر أن الوضع في أوكرانيا يهدد الأمن القومي الأميركي والسياسية الدولية.

تعليق الرئيس ترامب على عقوبات الكونغرس الأميركي ضد روسيا يوضح حجم الشرخ الذي بلغته العلاقة بين الرئاسة الأميركية والمؤسسات الدستورية الأخرى في الولايات المتحدة.

حمّل الرئيس الأميركي دونالد ترامب الكونغرس مسؤولية تدهور العلاقات الروسية الأميركية وقال عبر تويتر إنها وصلت مستوىً خطيراً للغاية.. تعليقات ترامب على تويتر جاءت بعد يوم من توقيعه على عقوبات جديدة ضد موسكو التي وافق عليها الكونغرس بأغلبية ساحقة الأسبوع الماضي وهذه الأغلبية تحول دون تمكن ترامب من استخدام حق "الفيتو".

الرئيس الأميركي دونالد ترامب يصادق على القانون الذي يفرض عقوبات جديدة على روسيا، ومسؤول في البيت الأبيض يقول إن ترامب "وقّع القانون على مضض"، كما يصدر ترامب لاحقاً بياناً يعتبر فيه أن القانون ينتهك سلطة الرئيس ويلحق الضرر بقدرة واشنطن على "العمل مع الحلفاء".

وزارة الخارجية الأميركية تطلب من روسيا تفسير قرارها بإلغاء لقاء نائب وزير الخارجية مع المسؤولين الروس في سان بطرسبورغ، وكان القرار الروسي أتى رداً على إصدار واشنطن قراراً بتشديد العقوبات المفروضة عليها.

وزارة الخزانة الأميركية تعدل مضمون بعض العقوبات الأميركية على روسيا، وذلك في مجال معدات تكنولوجيا المعلومات، ومصدر في البيت الأبيض ينفي أن يكون القرار تخفيفاً للعقوبات، ويعتبره تسهيلاً في تعامل الشركات الأميركية مباشرة مع جهاز الاستخبارات الروسي.

المزيد