التعريفات - #تركيا

المباحثات في قمة هلسنكي بين الرئيسين الروسي والأميركي شملت مسائل كثيرة للنقاش ومسائل أخرى للتفكير، بحسب تعبير دونالد ترامب. لكن القمة الأولى غير العدائية بين بوتين والإدارة الأميركية تُسفر عن تعاون ترامب مع الكرملين في خطة موسكو لحل الأزمة السورية وانسحاب القوات الأميركية.

انتقال نظام الحكم في تركيا إلى ما يسمى النظام الرئاسي، بحسب رغبة رجب طيّب إردوغان، هو أشبه بنظام يحكمه سلطان عثماني من دون امبراطورية وسلطنة. لكن الحاجز الذي قد يعترض سطوة سلطان أنقرة على تركيا في داخلها وخارجها، ربما يكون عند أوّل اختبار في الشمال السوري.

الرئيس التركي رجب طيب إردوغان يبلغ نظيره الروسي فلاديمير بوتين أن أي هجوم للجيش السوري على محافظة إدلب سينسف اتفاق أستانة.

وتؤكّد المعلومات والحقائق المنشورة أيضاً أن تركيا في عهد أردوغان استضافت مصانع لوك هبد مارتن لتصنيع السلاح للجيش الإسرائيلي في مدينة أدرنه، وهي التي صنعت الصواريخ والرشاشات والدبابات التي دمّرت أكثر من مرة قطاع غزّة ومناطق عديدة في سوريا، وهو عينه أردوغان الذي وقّع اتفاقية تدريب الطيّارين الإسرائيليين بواقع 8 دورات سنوياً لميزة اتّساع الأجواء التركية.

وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو يؤكد أن موسكو مستعدة لبحث مسألة تزويد سوريا بصواريخ إس-300، لكنها لم تتلق حتى الآن أي طلب من دمشق بهذا الخصوص، مؤكداً أن إيران وتركيا تلعبان إحدى الأدوار الأساسية لاستقرار الوضع في سوريا.

مومياء مصرية برأسين؟

صحيفة "Turkish daily Hurriyet" تنشر ما قالت إنها أوّل صورة لمومياء برأسين.

الجماعات المسلحة تشنّ هجوماً هو الأعنف على نقاط الجيش السوري في ريف اللاذقية الشمالي، حيث دارت معارك استمرت عدة ساعات من دون تغيير في خارطة السيطرة.

فشلت أميركا في إسقاط الدولة السورية، وفشلت في حماية إسرائيل من حزب الله، وانهار التحالف الأميركي أمام القوى الصاعدة وحلف المقاومة، وبدا الكل أمام الصمود السوري يستنجد بالماضي وحدوده، والاعتراف بأن الكل نزل مهزوماً أمام سوريا والمقاومة من أعلي الشجرة تحت لعنة التاريخ السوري ولعنة الجغرافيا في سوريا. وصدق شكسبير حين قال"فإن الأمر ليس إلا ضجّة من لا شيء...".

الرئيس التركي رجب طيب إردوغان يختار فؤاد أكطاي نائباً له، ويعلن تشكيلة الحكومة الجديدة يحتفظ مولود جاويش أوغلو بمنصب وزير الخارجية فيها. وكان إردوغان تعهّد في أول خطاب له بعد حفل تنصيبه رئيساً بصلاحيات واسعة بمكافحة التنظيمات الإرهابية كافة.

الرئيس التركي رجب طيب إردوغان يعلن اختيار فؤاد أكطاي نائباً له، كما يعلن تشكيلة الحكومة الجديدة التي احتفظ مولود جاويش أوغلو بمنصب وزير الخارجية فيها، وعيّن صهره براءت البيرق وزيراً للمالية. وتعهد إردوغان بمكافحة التنظيمات الإرهابية بكافة أشكالها، مؤكداً إفشال المخططات والمؤامرات التي كانت تستهدف تركيا عبر الانقلابات.

}