التعريفات #جامعة_الدول_العربية

الاتحاد البرلماني العربي يطالب بوقف التطبيع مع "إسرائيل"، ويدعو لتشكيل خلايا عمل برلمانية عربية والسعي بكل المحافل والمنابر من أجل دعم صمود الفلسطينيين، ويرفض طلباً سعودياً إماراتياً مصرياً لحذف بند عدم التطبيع مع "إسرائيل".

نعم هي سوريا التي تجتمع عليها دول من قارتين، رغم وقوعها في القارة الثالثة، وتعقد من أجلها ثلاثة مؤتمرات واجتماعات دولية، أولها في بروكسل، حيث الاجتماع الوزاري للدول العربية والأوروبية، وذلك تمهيداً لعقد أول قمّة للجانبين يومي 24 و25 شباط/ فبراير الجاري في القاهرة. على أن يكون أحد الملفات الرئيسة ضبط العودة العربية إلى دمشق، وتتبعها قمّة جامعة الدول العربية في تونس آذار/ مارس القادم. يحدث ذلك بعد ثماني سنوات، ومنذ 12 تشرين الثاني/ نوفمبر 2011 عندما قرّر وزراء الخارجية العرب تعليق مشاركة وفود سوريّة في اجتماعات مجلس الجامعة العربية، وكانت تلك نهاية مُبكرة للمبادرة العربية التي لم تُعمّر عملياً أكثر من ثلاثة شهور، ونهاية للدور العربي في معالجة الأزمة. نعم كان قراراً عربياً، لكنه كان أيضاً قراراً أميركياً، بمعزلٍ عمّن قاد الحملة لتنفيذه.

وزير الخارجية اللبناني جبران باسيل يؤكد أنّ تعليق عضوية سوريا في جامعة الدول العربية يُمثّل فجوة كبيرة، وفي افتتاح اجتماع وزراء الخارجية تحضيراً للقمة العربية الإقتصادية التنموية الرابعة شدّد باسيل على ضرورة عودة سوريا إلى الجامعة بقرار عربي وليس بإذن خارجي.

صحيفة "الجمهورية" اللبنانية تكشف تفاصيل جديدة عن مضمون رسالة وزير الخارجية اللبناني للأمين العام لجامعة الدول العربية بشأن عودة سوريا إلى جامعة الدول العربية. وتشير الصحيفة إلى أن رئيس الحكومة المكلف سعد الحريري منع باسيل من توجيه الرسالة.

السفير السوري في لبنان يؤكد اعتذار بلاده عن المشاركة في مراسم افتتاح القمة الاقتصادية المنعقدة في بيروت بعد تلقّيها دعوة للمشاركة من الرئاسة اللبنانية، مشيراً في مقابلة مع الميادين الى أنّه من الطبيعي أن نعتذر عن عدم المشاركة في القمة الاقتصادية مع احترامنا للجهة الداعية لأنّ جامعة الدول العربية لم تتراجع عن الخطيئة التي ارتكبتها بحق دمشق كما تحدّث علي عن وجود آراء كثيرة في لبنان ترى ضرورة دعوة سوريا إلى القمة الاقتصادية.

وزير الخارجية الإيراني يؤكد من بغداد الذي يزورها حالياً للقاء كبار المسؤولين العراقيين على تعزيز علاقات بلاده مع العراق. وفي مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره العراقي أكدا على ضرورة عودة سوريا إلى جامعة الدول العربية، ودعم الجهود العراقية الهادفة إلى تطبيع العلاقات العربية السورية.

السادسة

وزير الخارجية المصري سامح شكري يدعو سوريا إلى تنفيذ قرار مجلس الأمن الدولي 2254، ويقول إنّ بلاده ترفض محاولة إيران فرض نفوذها وهيمنتها والتأثير في الأوضاع العربية.

موفد الرئاسة التونسية في بيروت لدعوة الرئيس اللبناني لحضور القمة العربية التي ستعقد في تونس خلال شهر أذار/ مارس المقبل. والموفد يلمح إلى أن أحد الرؤساء سيزور سوريا لأول مرة قريباً، كما يتحدث عن مساعي خير لإعادة سوريا إلى الجامعة العربية لأنه لا يمكن ان تكون خارجها، وفق ما قال.

المسائية

مصادر الميادين تكشف أن اجتماع الجامعة العربية على مستوى المندوبين الأربعاء سيبحث إعادة العلاقات بين الدول العربية وسوريا، وصحيفة "الأهرام العربي" تكشف عن أنّ الكثير من الدول العربية، بما فيها دول خليجية، تتجه للتوافق على إعادة العلاقات بين الجامعة العربية وسوريا.

صحيفة القبس الكويتية تنقل عن مصادر سورية أن فتح سفارة الكويت في سوريا بات قريباً وينتظر قراراً من جامعة الدول العربية. يأتي ذلك بعد إعلان الإمارات إعادة افتتاح سفارتها في دمشق، وإعلان البحرين استمرار العمل بسفارتها في دمشق أيضاً.

مصادر تقول للميادين إن زيارة الرئيس السوداني لدمشق كانت تهدف لجسّ نبض دمشق حول إمكانية عودتها لجامعة الدولة العربية. وتشير المصادر إلى أن جواب دمشق للبشير كان "لسنا نحن من انسحب من الجامعة العربية لنطلب العودة إليها"، وأن "من اتخذوا إجراءات بإخراج سوريا من الجامعة هم المعنيون بإلغائها أو الإبقاء عليها".

تعززت الشائعات حول إعادة فتح السفارة الإماراتية في دمشق، حيث يعتقد مراقبون أن تكون بمثابة قناة خلفية للمبادرات الدبلوماسية السعودية.

مقال في موقع بريطاني يقول إن المملكة العربية السعودية والإمارات ومصر والبحرين والكويت أدركت فجأة الحاجة إلى تقوية سوريا، "لتصبح ثقلاً موازياً للسيطرة الإيرانية والتركية المتنامية على شؤون بلاد الشام".

مصادر مطلعة تكشف للميادين عن أن سفارة الإمارات العربية المتحدة طلبت من عدد من موظفيها السوريين السابقين استئناف عملهم. في الأثناء صحيفة روسية تقول إن هناك مؤشرات ظاهرية على قرب استئناف عمل السفارة الإماراتية مثل إزالة الأسلاك الشائكة والحواجز من أمام مبناها. 

ما جرى ويجري في سوريا من إرهاب هو الآن قيد التوجّه نحو البلدان التي ساهمت فيه، بل وحسب رأي الكثير من الأجهزة الاستخباراتية سيكون أشدّ وربما سيُطيح بالكثير من الرؤوس، ومن الأنظمة خاصة في تركيا، والسعودية، إذ هما اليوم أمام ما يُعرَف بدولة الإسلام "العراق والشام"وجهاً لوجه. إنها على أبواب تركيا، بعد أن حوصِرَت في حيّزٍ من إدلب، وإذا فشلت تركيا في تطبيق ما تم الاتفاق عليه مؤخراً في سوتشي بين الرئيسين بوتين وإردوغان فإن كل الإرهابيين سيفرّون إلى تركيا، وإن رفضت دخولهم، فسيتوجّهون إلى مقاومتها لأنهم يصبحون بين ناريين أحلاهما مرّ، كما يقول المثل العربي.

الرئيس السوري بشار الأسد في أول لقاء مع وسيلة إعلام خليجية منذ اندلاع الأزمة في سوريا، يكشف عن تفاهم كبير بين بلاده والكثير من الدول العربية، ويؤكد أن دمشق عائدة إلى دورها العروبي المحوري الداعم لقضايا الأمة.

وزير الخارجية السوري وليد المعلم يقول إن بإمكان تركيا حلّ مشكلة انسحاب مسلحي جبهة النصرة من إدلب وبما أنها أدخلت المسلحين الأجانب عبرها من الطبيعي أن تعيدهم إلى بلدانهم من نفس الطريق. كما يشير إلى أن سوريا هي ستقرر الوقت المناسب للدخول إلى الجامعة العربية حين تتغير الأجواء في الجامعة نفسها.

نحن أمام احتمالات قوية بالمقاومة والصادقين فيها للخروج من الأزمات التي جابت مسيرتنا التنموية وحتى التحوّل نحو الديمقراطية، و لكن المهم من وجهة نظري على الأقل هو عدم الالتفات إلى الوراء

المزيد