التعريفات - #سوريا

السؤال الذي يجري تداوله في خلف الأحداث، هو إذا كان قرار إسقاط الطائرة الروسية فوق المياه الاقتصادية السورية جاء بطلب من "طرف ثالث"، أسوة بما حصل مع إسقاط مقاتلة سوخوي-24، من قبل تركيا في عام 2015 بقرار من حلف الناتو بقيادة الولايات المتحدة. فمدى "المياه الإقليمية" وفق القانون الدولي يبلغ 22 كلم، أما "المياه الاقتصادية" فهي أبعد من ذلك بكثير، مما يرسي "قواعد اشتباك" جديدة أمام تصاعد التهديدات الغربية "والإسرائيلية" والرامية لإدامة استنزاف سوريا بعد هزائم متتالية تكبدتها المجموعات المسلّحة.

أفاد مراسل الميادين في موسكو بوصول الدفعة الأولى من أنظمة كراسنوخا 4 للتشويش الالكترونيّ إلى قاعدة حميميم في سوريا، وأضاف أنّ روسيا ستزود سوريا بفوجين من أنظمة اس 300 المتطورة ستغطّي الحدود السورية البحرية والبرية كاملةً.

وزارة الدفاع الروسية تؤكد أن لدى موسكو معلومات حول نقل مكونات للسلاح الكيميائي إلى إدلب من دول أوروبية، ومدير قسم حظر انتشار الأسلحة والسيطرة عليها في وزارة الخارجية الروسية يقول "عملية تحرير محافظة إدلب من شأنها أن تكشف عن أشياء كثيرة".

قد تكون موسكو معنية في المقام الأول بتحرير الطرق الرئيسية الواصلة إلى حلب تمهيداً للتوجه إلى حل سياسي مع الأطراف الفاعلة في الحرب السورية، فتنزع بذلك ورقة الضغط التي تلوّح بها واشنطن وحلفاؤها في كل ملف يمسّ الأزمة السورية والحل السياسي على طاولة جنيف. لكن دمشق والمقاومة ربطتا الموافقة على الاتفاق بتحقيق النتائج المرجوّة في استعادة إدلب والقضاء على الارهابيين.

تستعد القوات الحكومة السورية وحلفاؤها للتوغل في محافظة إدلب والقضاء على آخر المعاقل الرئيسية للمسلحين في البلاد. الغارات الجوية الروسية ضربت إدلب مطلع ايلول/ سبتمبر. يبدو أن الهدف من الإعلان عن اتفاق روسي تركي لإقامة منطقة عازلة في إدلب تأجيل هجوم واسع على المحافظة، لكن من المرجّح أن الأمر مجرد تأجيل مؤقت، لكن في هذا الوقت المتأخر قررت الولايات المتحدة التي تملك القليل من الأوراق مضاعفة تدخلها في سوريا. إن السياسة الأميركية في سوريا الآن في حالة يرثى لها.

صحيفة "سونتاغز بليك" السويسرية تتحدث عن أبحاث كشفت أنّ تنظيم داعش يمتلك أسلحة في سوريا كانت سويسرا قد باعتها لدولة الإمارات، وتشير إلى أنّ مسلحين تابعين لـ"هيئة تحرير الشام" هاجموا مواقع لداعش في محافظة إدلب وصادرت قنابل وأحزمة ناسفة وبنادق.

الرئيس الإيراني حسن روحاني يقول "لا بد من القضاء على وهم البعض بتحقيق الأمن والسلام على حساب الآخرين"، ويؤكد على أن أمن الشعوب ليس لعبة بيد واشنطن وأن مجلس الأمن ليس دائرة أميركية.

رئيس الوزراء الإسرائيلي يؤكد أن "إسرائيل" ستواصل العمل على منع إيران من تعزيز تواجدها في سوريا، وعلى التنسيق مع الجيش الروسي، وذلك عقب إعلان روسيا تزويد سوريا بمنظومات الدفاع الجوي المتطورة "اس 300".

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يشير إلى أنّ اتفاق إدلب "فتح طريقاً للحل في سوريا"، ويتهم الولايات المتحدة الأميركية بإيواء فتح الله غولن وتقديم ملايين الدولارات له، وعدم تسليمه لتركيا.

الرئيس الأميركي دونالد ترامب يعلن أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة أن العقوبات الأميركية الإضافية على إيران ستبدأ مطلع تشرين الثاني/ نوفمبر المقبل وستليها عقوبات أخرى، ويعتبر أن حل الأزمة الإنسانية في سوريا "يجب أن يبنى على استراتيجية حل النظام في سوريا".

مدير عام الأمن العام اللبناني اللواء عباس إبراهيم يقول لوكالة رويترز إن جهاز الأمن العام نظم عودة 25 ألف سوري لاجئ سوري إلى بلادهم بشكل طوعي، وبالتنسيق مع دمشق، وإن عدداً مماثلاً غادر لبنان بشكل إفرادي عائداً إلى بلده.

المزيد