التعريفات - #عملية_عفرين

إذا كانت تركيا تبحث عن تعاونٍ مع موسكو وطهران في شرق الفرات، وثمة توافق موضوعي بينها وبين دمشق حول الكرد، إذ تبدو عوامل التقارُب الراهِنة أكبر وأكثر من عوامل التنافُر، فلماذا قال إردوغان إنه لن يغادر سوريا "قبل أن يجري السوريون انتخاباتهم"، هل هذا تعبير عن موقف أنقرة الفعلي تجاه دمشق، أم تعمية على تفاهماتٍ أعمق في إدلب والشمال، أم رفع لسقف المداولة والمساومة في المشهد السوري؟

كل الشواهد تدعونا إلى استلخاص التالي: هنالك اتفاقات سرّية في أستانا حول عفرين برعاية المارد الروسي، الذي أحسن التخطيط و يحسنه في سوريا، ستكون الدولة السورية والنظام فيها هما الرابح الأكبر من خلال تأمين عاصمتها ووقف القذائف التي كانت تنهال عليها بين فترة و أخرى، و فتح العاصمة على ريفها اقتصادياً واجتماعياً و أمنياً، و توسيع رقعة سيطرة الدولة وتأمين المطار والمرافق الحيوية. أما عن عفرين فنعتقد بأن الاتفاقات والمصالحات ستطالها، وأن تركيا ستخرج منها، بعد أن تثبّت مواقع مسلحيها ليصار إلى المصالحة مع نظامهم كخطوة ثانية وبرعاية روسية. أما الخاسِر الأكبر، كما توقّعنا قبل، هم الكرد الذين حلموا باستقلال فعلي أو ذاتي.

الجيش التركي ومسلحو درع الفرات يضغطون على جبهتي كيمار وبراد على المحور الجنوبي لمدينة عفرين وسط اشتباكات عنيفة مع اللجان الشعبية السورية. وفي ظل نزوحٍ جديد لأهالي تلك القرى ما يزيد من معاناة المدنيين.

وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو يقول إن تركيا والولايات المتحدة توصلا إلى "تفاهم وليس اتفاقاً" بشأن مدينة منبج السورية.

نائب رئيس الوزراء التركي يقول إن القوات التركية لن تبقى في عفرين لكن عملها لم ينته بعد هناك، ويشير إلى أنه سيجري تأليف إدارة في عفرين على غرار الإدارة التي أنشئت في منطقة درع الفرات. المتحدث باسم البنتاغون يعبر عن قلق بلاده إزاء الوضع في عفرين يؤكد أن القوات الأميركية ليست طرفاً في القتال، فيما دانت الخارجية المصرية ما وصفته "بالاحتلال التركي لعفرين السورية".

مع تواصل حركة النزوح من عفرين قضى ثلاثة مدنيين من أهالي المدينة النازحين الهاربين من الغارات والقصف المدفعي التركيين، ليصل بذلك عدد الوفيات بين النازحين إلى عشرة في يوم واحد في ظل غياب الرعاية والنقاط الطبية.

نائب رئيس الوزراء التركي بكر بوزداغ يقول إن "القوات التركية لن تبقى في عفرين لكن عملها لم ينتهِ بعد هناك"، ومقتل 11 شخصاً 4 منهم من عناصر الجيش السوري الحر جرّاء انفجار وسط مدينة عفرين شمالي سوريا.

الناطق باسم الرئاسة التركية يقول إن بلاده "لا تعتزم تسليم عفرين للحكومة السورية"، ويشير إلى أن تشكيل إدارة محلية من الشعب هو من أولويات أنقرة. كما يلفت إلى أن على القوات التركية أن تتوجه إلى المناطق الأخرى في سوريا بعد تحقيق الأمن في عفرين.

استشهاد 7 مدنيين في مدينة عفرين جراء قصف المدفعية التركية للمدينة، وسلاح الجو التركي يغير على حاجز قرية كيمار ما أدى إلى استشهاد 8 من القوات الشعبية السورية التي ردّت بقصف مواقع للجيش التركيّ في مارع بريف حلب الشماليّ.

موفد الميادين يقول إن القوات التركية استهدفت قرية ميدانكي بعفرين بشكلٍ مكثّف، وأنقرة تنفي إجراء أيّ مباحثات مع الولايات المتحدة حول تخفيض التوتر في المنطقة المذكورة.

الجماعات المسلحة المدعومة من تركيا تقصف بلدة ماير في ريف حلب الشمالي. والمدفعية التركية تواصل قصفها للطريق الواصل بين نبل والزهراء ويطال القصف قرى حردتنين وتل جبين ومعرسته الخان. موفد الميادين يقول إن قطع القوات التركية معبر الزيارة نحو مناطق سيطرة الجيش السوري من شأنه التسبب بكارثة إنسانية لأهالي عفرين، أعقب ذلك دخول مجموعات جديدة من القوات الشعبية السورية إلى مدينة عفرين للدفاع عن أهلها في وجه العدوان التركي.

يمثل اتفاق عفرين إنجازاً كبيراً لجهود "التقريب" بين دمشق وكردها، ويساعد في "احتواء" الرهانات التركية في شمال سوريا، إلا أنه غير كافٍ ومحفوف بالمخاطر، ولا بد من أن تعزّزه توافقات وموازنات بين فواعل رئيسة في المشهد مثل موسكو وطهران وأنقرة وحتى واشنطن. وهو ما يضع الحدث السوري تحت وطأة المواجهة والصِدام على الدوام.

وزير الخارجية التركي جاويش أوغلو يهدد بالقول إنه إذا "دخلت إلى عفرين لحماية المقاتلين الكرد فلا يمكن لأحد وقف القوات التركية"، لافتاً إلى أن بلاده "ترحّب بدخول القوات السورية إلى المدينة إذا كان ذلك للقضاء على الجماعات الإرهابية وليس للحفاظ عليها".

موفد الميادين إلى عفرين يقول إن التحضيرات لدخول الجيش السوري إلى المدينة بدأت، بعد توصل الحكومة السورية ووحدات حماية الشعب لاتفاق يقضي بانتشار الجيش في المنطقة.

القوات التركية تكثف استهدافها محيط جنديرس في محاولة لإحداث خرق والتقدّم باتجاهها، موفد الميادين يواكب تظاهرة لآلاف السوريين في عفرين ضد الحرب التركية.

القوات التركية تستهدف مدينة عفرين إضافة إلى عدد من القرى المحيطة بها بقصف عنيف وفق ما تعلنه وحدات الحماية، وتشييع الشهداء الذين قضوا في استهداف مستشفى المدينة.

مراسل الميادين في عفرين يؤكّد أنّ الجيش السوري يقدّم دعماً لوجستياً لمقاتلي وحدات الحماية الكردية منذ بدء المعارك في مدينة عفرين شمال سوريا، ويفيد باستشهاد 4 مدنيين ووقوع عشرات الجرحى جراء قصف الجيش التركي لمحيط مستشفى المدينة بـ 3 صواريخ غراد.

الأمم المتحدة تستنكر استهداف منشآت الخدمات المدنية في منطقة عفرين السورية بما في ذلك التعرّض لمحطات المياه.

مراسل الميادين يتحدث عن اشتباكات عنيفة على جبهة دير بلوط جنوب جنديرس بعفرين بين وحدات حماية الشعب الكردية من جهة والجيش التركي من جهة ثانية، والقائد العام لوحدات حماية الشعب سيبان حمو يكشف عبر الميادين عن تنسيق بين وحدات حماية الشعب والجيش السوري.

وسائل إعلام تركية تتحدث عن أرسال تعزيزات عسكرية جديدة إلى عفرين ووحدات حماية الشعب في عفرين تعلن تدمير عدد من الدبابات التركية عند جبل برصايا.

المزيد