التعريفات #قمة_سوتشي

بوتين وإردوغان يرحبان بنتائج الجلسة الأولى للجنة الدستورية السورية

الرئيسان الروسي والتركي يؤكدان في اتصال هاتفي على أهمية مواصلة الخطوات المشتركة الرامية إلى استقرار الوضع في شمال شرق سوريا، ويرحبان بنتائج الجلسة الأولى للجنة الدستورية السورية التي عقدت على مدى أسبوعين في جنيف. ووزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو يقول إن مجموعة من الدول بقيادة "إسرائيل" أرادت إقامة دولة إرهابية شمال سوريا.

الأسد: سنذهب إلى خيار الحرب في حال لم تعط العملية السياسية نتائج

الرئيس السوري بشار الأسد يقول إن التحرير التدريجي الذي يحصل في إدلب سيحصل في الشمال السوري بعد استنفاذ كل الفرص السياسية، ويؤكد أن دولته لم تقدم أي تنازلات على الإطلاق في اللجنة الدستورية.

قمة روسية تركية في سوتشي لبحث التطورات السورية

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يعقد مع نظيره التركي رجب الطيب إردوغان قمةً في سوتشي تبحث التطورات السورية.

أنقرة تعاود تسيير دوريات عسكرية في إدلب

عادت أنقرة لتسيير دوريات عسكرية لنقاط المراقبة المنصوص عليها في سوتشي في الريف الشرقي لمحافظة إدلب. التحرك التركي جاء بعد انتقادات روسية مستمرة بأنها لم تلتزم بتعهداتها وعشية تصاعد القصف السوري على معاقل المجموعات التي هاجمت نقاطه في ريفي حماة وإدلب.

قمّة سوتشي 2019: نحو حلف قوي صاعد و صامد

إن منطقة الشرق الأوسط برمّتها تعيش تحت بركان هائج قابل للإنفجار في أي وقت ممكن بحيث تشهد تلك المنطقة تصاعداً متواصلاً في لهجة الوعد والوعيد مع التهديد والتصعيد. أما في المقابل فنلاحظ هرولة نحو التطبيع الذي أصبح علناً بين الدول الخليجية وإسرائيل مع السعي للتكتل في حلف وارسو المشكل للناتو العربي الجديد ضد سياسات إيران في المنطقة وخاصة منها ضد حقها لإمتلاكها للسلاح النووي.

شعبان للميادين: تحرير إدلب محسوم وإردوغان لا يستطيع إقامة منطقة آمنة شمال سوريا

المستشارة في الرئاسة السورية بثينة شعبان ترى أن ما يسعى اليه الرئيس التركي رجب طيب إردوغان هو إدخال تنظيم "الإخوان المسلمين" إلى الساحة السياسية السورية لكن دمشق ترفض ذلك. وتؤكد في حديث للميادين أن تحرير إدلب أمر محسوم وأن إردوغان لا يستطيع إقامة منطقة آمنة شمال سوريا. كما تلفت إلى أن الهدف من مؤتمر وارسو كان التطبيع مع "إسرائيل".

أهلاً بكم في العالم الجديد

في الوقت الذي فكّك فيه الاتحاد السوفياتي حلف وارسو، أبقت الولايات المتحدة حلف الناتو لتصبح القطب الوحيد المهيمن في العالم عسكرياً وسياسياً واقتصادياً وإعلامياً. ولكنّ مؤتمر وارسو لم يرقَ إلى طموحات الولايات المتحدة، وفي النهاية لم يصدر عن هذا اللقاء أيّ بيان مشترك، ولم يتمكنوا من تأسيس حلف ضد إيران أو تهديد إيران بأيّ طريقة. أمّا إيران فقد كانت حاضرة في سوتشي مع روسيا تسهم في هندسة واقع جديد في المنطقة والعالم، غير آبهة بالثرثرة التي اعتاد الإعلام الغربي إطلاقها، آملاً أن يربح الحرب قبل أن تبدأ. فقد كان الرئيس بوتين يترأس قمة سوتشي التي ضمّت روسيا وإيران وتركيا، وفي هذا اللقاء يمكن استقراء الفعل من القول ويمكن أن نتوقع سير المراحل المقبلة لأنّ الصدق واحترام سيادة الآخرين هما سيّدا الموقف هنا.

رسائل موسكو.. الكيّ آخر العِلاج

مصدر في هيئة التفاوض السورية أكّد لوكالة سبوتنيك الروسية أن تركيا تستعدّ لدمج جبهة النصرة في الجيش الذي تُعدّه أنقرة في الشمال، هذا الكلام إن صحّ فهو ما يشكّل نسفاً للوعود، وإطاحة بلقاء موسكو الأخير، وهو ما سيُعجِّل العمل العسكري في إدلب ليُطيح بالنصرة وغير النصرة. 

نتنياهو يتعامل مع مؤتمر وارسو باعتباره مهرجاناً انتخابياً في حملته الانتخابية

حرص رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو على تسجيل أكبر عدد ممكن من النقاط لمصلحته في مؤتمر وارسو عبر التقاطه الصور لاجتماعاته مع ممثلي الدول الحاضرة قابلته قراءة مختلفة للمحللين للقمة في سوتشي حيث وصفوها بقمة المنتصرين مقابل مؤتمر الكلام في وارسو.

قمة سوتشي ترسي ركيزة جديدة في أساس الحل في سوريا

بيان قمة سوتشي الثلاثية أكد رفض محاولات خلق واقع جديد في سوريا تحت ذريعة مكافحة الإرهاب، كما شهدت القمة مبادرة روسية تدعمها إيران لمصالحة سورية تركية.

شويغو من أنقرة: لأهمية التنسيق المشترك في إدلب عشية قمة سوتشي

وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو يؤكد من أنقرة أهمية التنسيق المشترك في إدلب عشية قمة سوتشي، والخارجية الروسية تندّد بالغارات الإسرائيلية على سوريا.

تركيا تنسج معادلات ما بعد الانسحاب الأميركي

على الرغم من أنّ البيت الأبيض قدّم قراره بالانسحاب من سوريا على طبق من ذهب للقيادة التركية محاولاً تجيير جميع مكاسبه لصالح موقعها ونفوذها في سوريا وربما المنطقة،

قمة أستانة المقبلة ستبحث الوضع في إدلب وعودة اللاجئين وإعادة إعمار سوريا

كازاخستان تعلن أن الجولة المقبلة من محادثات أستانة حول سوريا ستعقد يومي الـ28 والـ29 من الشهر الجاري بمشاركة الدول الضامنة اي روسيا وإيران وتركيا والحكومة السورية والمعارضة، فيما لن تشارك واشنطن في الاجتماع الذي سيبحث الوضع في إدلب وعودة اللاجئين وإعادة إعمار سوريا.