التعريفات - #محمد حجازي

تتدافع أفلام الخيال العلمي من الأستوديوهات الأميركية أو التي تموّلها هوليوود وتصوّر ما بين كندا، وإنكلترا، بودابست، المغرب، أو سيدني، لضرورات غالباً ما تكون مادية للتوفير في الميزانيات المرصودة، وبينما ننتظر سلسلة جديدة من أفلام الديناصورات، نتابع مع النجم الأقوى والأوسم "دواين جونسون" مغامراته في "rampage" مع الوحشين العملاقين – غوريلا وذئب – اللذين تم تكبيرهما بعقار سحري دفعهما إلى إجتياح شيكاغو وتدمير معالمها وناسها.

هي أول مرة تغني فيها على خشبة لبنانية، لفّت بلاداً كثيرة وظلت بيروت في خاطرها حلماً تحقق ليل الجمعة في 20 نيسان/إبريل الجاري على خشبة "مسرح المدينة"- شارع الحمراء الذي ضاقت مقاعده وقاعاته ومداخله ومخارجه بعشرات الوافدين للقاء المغنية "سناء موسى" حاملة إليهم جانباً أصيلاً جداً وعتيقاً جداً من فولكلور يشكل جزءاً رئيسياً من التراث الوطني، وتكمن أهمية إطلاقه بصوت "سناء" أنها تقطن في الجليل في الداخل المحتل ولم تزل في روحها وأنفاسها كل أنغام فلسطين كما يتغنّى بها أهلها.

أوبرا "le nozze di Figaro" للمؤلف الموسيقي الخالد "موزارت" ( توفي مؤخراً مبدع شريط أماديوس عنه،المخرج ميلوس فورمان) فاز لبنان بعرض عالمي خاص لها، على خشبة "بشارة الراعي" التابع لـ "جامعة سيدة اللويزة" (ndu) في "زوق مصبح" (شرق بيروت)، وسط حضور مكثف، وتجاوب كامل مع فصول المسرحية التي تدور أحداثها الكثيرة والمتداخلة في يوم واحد فقط منذ 3 قرون.

العنوان ليس لنا، بل هو الحصيلة التي توصلت إليها نجمة فيلم "I feel pretty" (شاهدناه في عرض خاص ليل الأربعاء في 18 نيسان/إبريل الجاري) صاحبة الوجه الكوميدي القريب جداً من القلب "إيمي شومر" المساهمة في الإنتاج مع "نيكولا شارتييه" و"أليسا فيليبس" لإنجاز فيلم ينصف ممتلئات الأجسام ويقدمهن في غاية الشياكة والجمال إستناداً إلى جهد مشترك بين "آبي كون" و"مارك سيلفرستاين" في صياغة النص والإخراج، وجاءت النتيجة بالغة التأثير والشفافية في تغيير الصورة النمطية عن السمينات.

مقر جديد ورحب لـ "مهرجانات بيت الدين الدولية في دورة صيف 2018" أكد أن التظاهرة السنوية صامدة وفق توصيف سيدة المهرجان نورا جنبلاط التي كانت حذرت قبل عام من أن دورة الـ 2017 قد تكون الأخيرة بفعل الأعباء الضريبية التي ترتّبها الدولة على المهرجان الذي ينطلق بمفاجأة مدوية "زياد الرحباني" الذي يفتتح المهرجان مع المغنيين المصري "حازم شاهين" والسورية "منال سمعان" لليلتي 12 و13 تموز/ يوليو المقبل.

عشنا لحظات متعة فنية لم نعرفها أبداً من قبل، فقد لبينا دعوة الجامعة الأميركية في بيروت لعرض مسرحية "عرس الدم" للكاتب الأسباني "فديريكو غارسيا لوركا" في شوارع ومنازل وكنيسة بلدة "حمانا" الجميلة، بإدارة المخرجة "سحر عساف" التي وزّعت مشاهدها بين عدة منازل ومواقع في القرية وصولاً إلى الكنيسة التي شهدت ظهور العروس بعدما رأت بأم العين دم حبيبها يمتزج بدم عريسها بعد مواجهة حادة بينهما.

من حسنات المرجعيات الأكاديمية الجامعية أنها وسّعت نطاق إهتمامها ليشمل عنصر الترفيه في الفن فلا تبقى التجارب محصورة في الإطار النخبوي الجاد، وبالتالي تخرج المشاريع إلى النور مع جماهيرية مضمونة لأنها تحاكي الواقع وتتفاعل معه، مثلما فعل المخرجان المصري "عمرو سليم" واللبناني "عوض عوض" في مسرحيتهما "كازينو الأنس" على خشبة "غولبنكيان" بالجامعة اللبنانية – الأميركية (lau) في بيروت.

كل الموضوع حلقات "عائلة الحاج نعمان" التي طرحت قضية مرض الشيزوفرينيا أو الفصام، ورغم أن المسلسل يُبث على قناة مشفّرة فإن الأثر العميق والبالغ تحقق ووصلت ردّة الفعل الإيجابية إلى الأوساط الطبية في العالم العربي مما إستدعى حصول أول ردّة فعل من المركز الطبي في الجامعة اللبنانية الأميركية (lau)- مستشفى رزق، الذي دعا إلى ندوة تكريمية لبطل العمل "تيم حسن" ومنتجه "صادق الصبّاح"، منحهما خلالها درعين تقديريين (قدّمهما رئيس الجامعة جوزيف جبرا) إعترفاً بفضلهما في إثارة هذه القضية.

في هيكلية "مهرجان كان السينمائي الدولي" 5 تظاهرات، منها إثنتان رئيسيتان: المسابقة الرسمية، و"نظرة ما" (certain regard)، وكان من حظ السينما العربية هذا العام الحضور بفيلمين في كل منهما: اللبنانية "نادين لبكي"، والمصري "أبو بكر شوقي" في الأولى، والسورية "غايا جيجي"، والمغربية "مريم بن مبارك" في الثانية، بما يعني أن المنافسة ستكون حامية للفوز بإحدى جوائز المهرجان (بين 8 و19أيار/مايو المقبل) الرئيسية.

خبر سعيد، وحدث سينمائي كبير. اللجنة المنظمة للدورة 71 لـ"مهرجان كان السينمائي الدولي" أعلنت لائحة بأسماء الأفلام التي ستتسابق لنيل السعفة الذهبية لهذا العام، وفيها آخر ما صوّرته المخرجة اللبنانية "نادين لبكي" بعنوان "كفرناحوم" وهو إسم منطقة في فلسطين المحتلة معروفة بكثرة آثارها المسيحية.

رغم أنها عاشت معظم حياتها في "الأكوادور" إلاّ أن ما لفتها في بلدها الأصلي لبنان حصول تظاهرتين عماليتين ضخمتين في السبعينات من القرن الماضي لكنهما لم تبلغا مرحلة الثورة القادرة على التغيير. المخرجة "ماري جرمانوس سابا" أضاءت في أول أفلامها الروائية الوثائقية الطويلة "شعور أكبر من الحب" (a feeling greater than love) على التحركين الكبيرين لعمال التبغ ولمعمل غندور، بغية الوقوف على أسباب عدم تحولهما إلى ثورة.

أسبوع كامل (بين 11 و17 نيسان/إبريل الجاري) من العروض (62) الوافدة من 37 بلداً، ضمن فعاليات الدورة 20 من "مهرجان الإسماعيلية الدولي للأفلام التسجيلية والقصيرة" برئاسة "عصام زكريا". أوبريت "أفلام تحكي عننا" للملحن "كريم عرفة" للإفتتاح مع لقطات من أشرطة محلية ترصد الأحوال العامة في مصر على مدى حقب مختلفة، مع تكريم للناقد الراحل مؤخراً "علي أبو شادي"، والمخرج العراقي "سمير جمال الدين".

عمل مسرحي متميز ،جميل، فيه من الميلودراما ما يأسر القلب، ويُحفّز الدمع الحار على ملامسة الخدين. "l inattendue" نص للأديب الشاب ألكسندر نجار، حوّلته المخرجة الأكثر نشاطاً وتنويعاً في موضوعاتها للخشبة "لينا أبيض"، إلى مسرحية جاذبة عميقة إنسانية، ومتدفقة بالأحاسيس والقيم العائلية في مواجهة الفقر والجهل، وكانت موفقة جداً في فريق الممثلين يتقدمهم "أنطوان بالابان" و"دنيا إيدن".

منذ أشهر والإذاعية المصرية الكبيرة "آمال فهمي" تعاني من مضاعفات السن، سواء في الجهاز الهضمي أو التنفسي، أو في عمل الكبد، إلى أن وافتها المنية عن 92 عاماً، وتحدد ظهر الإثنين في التاسع من نيسان/إبريل الجاري، موعداً لتشييع جثمانها، بعدما أمضت أكثر من 70 عاماً في أستوديوهات الإذاعة المصرية محررة ومذيعة ربط ومعدة ومقدمة أهم برامج الإذاعة "على الناصية" الذي إستمر ناجحاً على مدى نصف قرن.

فرصة ذهبية عرّفتنا على مخرج أفلام رعب متمكن، ذكي، ذكّرنا بالكبير "هيتشكوك". إنه الأميركي "جون كرازنسكي" الذي سمّرنا في مقاعدنا مع فيلمه الرائع "a quiet place"، متعاوناً فيه مع زوجته الإنكليزية "إيميلي بلانت" (35 عاماً)، وبدت الصورة مماثلة مع إستقباله الجيد في الصالات الأميركية فقد جنى في اليومين الأولين 6 و7 نيسان/ إبريل الجاري 50 مليون دولار.

لطالما أخبرنا المطرب الكبير الراحل "وديع الصافي" عن سعادته الغامرة كلما غنّى في "طابا" حيث كان يحيي ليلتين في أحد فنادقها مقابل 30 ألف دولار، لكن ومنذ عامين يُنظم في هذه المنطقة مهرجان للأغنية يستقطب أسماء وازنة من المطربين، وفي برمجته هذا العام "جورج وسوف"، "ملحم زين" و"نجوى كرم"، أيام 5 ، 6، و7 نيسان/ إبريل الجاري، حيث لوحظ أن رواداً كثيرين من العرب وفدوا لمتابعة هذا الحدث المميز.

لم نصدّق أن فيلماً لبنانياً يتحامل على جيل الشباب من الجنسين بمثل الطريقة التي إعتمدها فيلم "يوم ببيروت" ( one of these days) للمخرج "نديم ثابت" عن نص له، الذي شاهدناه في عرض خاص ليل الأربعاء في 4 نيسان/إبريل الجاري على شاشة متروبوليس –الأشرفية، ولم يرق لنا مناخه أبداً لأنه أشبه بورقة النعي التي تُعلن أن شبابنا مدمنون، سخفاء يمضون أوقاتهم في محاولة رأب الصدع في مالا قيمة لحياتهم وعدم جدواها في صياغة جيل فاعل ومسؤول.

الأفلام التي تتضمن مشاهد أكشن، أو عمليات تدمير واسعة تكون في الغالب مُكلفة، ومنها مؤخراً "the hurricane heist" الذي تكلّف تصويره في بلغاريا 35 مليون دولار، إسترد منها حتى الثاني من نيسان/ إبريل الجاري 6 ملايين من الصالات الأميركية، بينما نتابع في الشريط تخطيطاً مُحكماً من عصابة محترفة لسرقة مبلغ 600 مليون دولار من دائرة النقد الأميركي قبل إتلافها تمهيداً لإستبدالها بأوراق حديثة.

الطلاق بين أشهر زوجين في هوليوود بات واقعاً. "أنجلينا جولي" (42 عاماً) و"براد بيت" (55 عاماً) قررا أخيراً الطلاق رسمياً بعد إنفصال دام عاماً ونصف العام، مما أسقط إشاعات سرت عن نية لديهما لتجاوز الإشكال الذي فرط عقد الشراكة بينهما بفعل خيانة إرتكبها هو، ولم تستطع هي تجاوزها أو مسامحته على فعلته التي ضبطتها بنفسها ومع إمرأة أقل منها جمالاً بكثير، لكنها لم تتحدث عنها أكثر ولم تكشف إسمها لأحد.

عام 1993 باشر الكوريغراف اللبناني "وليد عوني" عمله في دار الأوبرا المصرية بموجب عقد وقّعه مع وزير الثقافة يومها "فاروق حسني" يقضي بإستحداث فرقة للرقص المسرحي الحديث، فإجتهد "عوني" في تشكيلها وقدّم أول عرض لها بعنوان "سقوط إيكاروس"، طالبته الصحافة يومها بالعودة إلى بلده لأن أحداً لم يفهم شيئاً من عرضه، وفي 3 من نيسان/ إبريل 2018 دعته الدار نفسها لتقديم العرض إياه مجدداً بمناسبة الإحتفال بمرور 25 عاماً على إنطلاقته.