التعريفات #معركة_تحرير_ادلب

شعبان: سوريا تدرس إمكانية رفع دعوى دولية ضد واشنطن

المستشارة السياسية والإعلامية في الرئاسة السورية بثينة شعبان تصرح بأن سوريا تدرس إمكانية رفع دعوى دولية ضد الولايات المتحدة لأنها تنهب النفط السوري، وتقول إن بلادها تعمل ليكون لديها اكتفاء ذاتي في كل المجالات، وتنفي أن يكون ارتفاع صرف الدولار الذي شهدته البلاد في الأسابيع الماضية له علاقة بقانون قيصر أو علاقة بالأزمة الاقتصادية في لبنان.

موسكو على الحافّةِ.. بين إهاناتِ "الصبر الإستراتيجي" وخطر الحرب المفتوحة

لعبة الوقت في إدلب لم تَرقْ، كما لا حظنا في مقال سابق، لإسرائيل التي تُدرِك هي أيضاً أهمية الوقت وتأثير نتائج الانتخابات الأميركية على مُجريات الحرب في سوريا، فكانت غارتها الجوية الأخيرة في اللاذقية بمثابة إعلانٍ صريحٍ عن رغبتها في إعادة خلط الأوراق على الأرض وبالتالي الإفادة إلى أقصى الحدود من الصبر الروسي، والإفادة من جهةٍ أخرى من التغطيةِ الأميركية المُطلَقة لعملياتها الجوية، فضلاً عن ضغطِ دول عربية من أجل أن تُعرقل إسرائيل خروج سوريا من الحرب بشروط محور المقاومة.

هل أجهضت تركيا معركة تحرير إدلب؟

لا يمكن لأحد أن يُنكر أنّ الأتراك جمّدوا في الحد الأدنى انطلاق المعركة وباشروا بمناورات سياسية في اتجاهات مختلفة، تبدأ بابتزاز روسيا وإيران وتصل حدود ابتزاز الأوروبيين ضمن حملة ترهيب من نتائج المعركة التي ستكون نتائجها كارثيّة على أوروبا بحسب التصريحات التركية، وهو أمر يُلاقي صدى كبيراً في أوروبا بالنظر إلى ما يمكن أن تمثّله هجرة عشوائية كبيرة نحو أوروبا بغضّ نظر تركي إن لم نقل بتنظيم تركي.

المعلم يؤكّد من موسكو على قرار تحرير إدلب

وزير الخارجية السوري وليد المعلم في موسكو ويبحث مع لافروف العملية السياسية والتطورات الميدانية.

الجيش السوري يعزز قواته على جبهات إدلب تحضيراً للعمليات العسكرية المرتقبة

على وقع استمرار التهديدات الأميركية تواصل سوريا الاستعدادات لمعركة إدلب فيما تتقاطع المصادر بشأن مضي المسلحين والخوذ البيضاء في التحضير لمسرحية هجوم كيميائي لاتهام دمشق بتنفيذه ثم شن عدوان ضدها وتحديداً من قبل اميركا وبريطانيا وفرنسا.

تقاطع بين التحركات الغربية والتركية لعرقلة عملية تحرير إدلب

التحرّكات الأميركية والغربية لعرقلة تحرير إدلب تتقاطع مع أنقرة التي تراهن على تحسين مواقعها وطموحاتها في الشمال السوري، لكنّ ربع الساعة الأخير لطي صفحة الأزمة السورية من بوابة إدلب تتحكّم في إدارة عقاربها الدولة السورية وحلفاؤها.