التعريفات - #نادين_لبكي

تصدّر إسم المخرجة اللبنانية "نادين لبكي" مع فيلمها الأخير "كفرناحوم" لائحة الترشيحات النهائية (5 أفلام) التي أعلنتها لجنة جائزة الصحافة الأجنبية في لوس أنجلوس "الغولدن غلوب" لجائزة أفضل فيلم أجنبي غير ناطق بالإنكليزية، التي تُعتبر أوضح إشارة إلى ترشيحات الأوسكار. فهل تكون "نادين" الثانية بعد اللبناني "غبريال يارد" التي تحصل على أوسكار (حازه عن موسيقى فيلم: المريض الإنكليزي).

ما تزال المخرجة "نادين لبكي" ملتزمة بمواعيد آخر أفلامها "كفرناحوم" في العديد من المهرجانات والتظاهرات الإقليمية والعالمية، سعيدة بشكل غامر لإختيار لبنان له ممثلاً لسينماه في أوسكار أفضل فيلم أجنبي غير ناطق بالإنكليزية، معتبرة أن الأوسكار فرصة ذهبية بإمكانها أن تفتح أبواباً عالمية لـها خصوصاً وللإنتاج اللبناني عموماً، مراهنة على الموضوع الإنساني الذي هز لجنة تحكيم مهرجان كان السينمائي، وسيكون له أثر على حكماء الأوسكار، في وقت أشارت فيه إلى أن أمرين لن تتركهما في مهنتها الأول تصوير الكليبات والذي سيكون خاضعاً لما يُعجبها من الإنتاج الغنائي السائد، والثاني القبول بلعب أدوار أمام الكاميرا كممثلة.

أضاف شريط "كفرناحوم" للمخرجة اللبنانية "نادين لبكي" جائزة غالية ولافتة إلى التقديرات العديدة التي نالها وأبرزها جائزة التحكيم في مهرجان كان، عندما أعلن مهرجان أنطاليا السينمائي الدولي مساء السبت في 6 تشرين الأول /أكتوبر الجاري، منح بطل الفيلم الطفل السوري "زين الرفاعي" (12 عاماً) جائزة أفضل ممثل عن دوره في فيلم "لبكي" الذاهب للتباري بإسم لبنان في مسابقة أوسكار أفضل فيلم أجنبي غير ناطق بالإنكليزية، مع حظ وافر للوصول إلى التصفية النهائية.

تشهد صالات السينما اللبنانية تدفقاً للجمهور اللبناني لمشاهدة فيلم "كفرنحوم" للمخرجة نادين لبكي. الفائز بجائزة "لجنة التحكيم"في مهرجان كان السينمائي مع العلم أن الفيلم رُشّح قبل يومين لينافس على جائزة أفضل فيلم أجنبى خلال مهرجان الأوسكار القادم.

وأخيراً قُدّم شريط "كفرناحوم" للمخرجة "نادين لبكي" الفائز بجائزة لجنة التحكيم في مهرجان كان السينمائي الدولي، في عدة عروض خاصة أولاً للجنة وزارة الثقافة الخاصة بإختيار الفيلم الذي سيمثل لبنان في مسابقة أوسكار أفضل فيلم أجنبي غير ناطق باللغة الإنكليزية، ثم في عرض للصحافة، فثالث لمدعوين من مختلف الشرائح ليكون في العشرين من أيلول/سبتمبر الجاري على أوسع مساحة من الشاشات التجارية اللبنانية.

لو كنت مكان المُغرّدين الذين اعترضوا على منْح لبكي جائزة سينمائية لربما غرّدت بطريقة أخرى غير وضع الشهداء بمواجهة الجائزة. ولربما غرّدت للجميع مُتسائلاً عن نوع الفيلم الذي كان يستحق جائزه عالمية خلال الاحتلال النازي لفرنسا، أهو الذي يتحدّث عن التسوّل في الشوارع أم عن أثر الاحتلال ومقاومته في لحظة تاريخية.. وفي هذه الحال لربما خلصت إلى مطالبة أصحاب الجائزة بمعاملة اللبنانيين بالمثل. لكني مع الأسف الشديد أعرف الجواب مُسبقاً.

كما كان متوقعاً بعد تصفيق دام ربع ساعة متواصلة عقب عرض فيلمها "كفرناحوم" ليل الخميس في 17 أيار/ مايو الجاري، منحت لجنة تحكيم الدورة 71 لمهرجان كان السينمائي الدولي، برئاسة النجمة الأوسترالية كايت بلانشيت، المخرجة اللبنانية "نادين لبكي" جائزة التحكيم، وهي الثالثة في ترتيب الجوائز التي يمنحها المهرجان.

بين 8 و19 أيار/مايو الجاري تقام فعاليات الدورة 71 من "مهرجان كان السينمائي الدولي" الذي ترأس لجنته التكيمية الممثلة الأوسترالية "كايت بلانشيت"، ويفتتحه المخرج الإيراني العالمي "أصغر فارهادي" بفيلم "EVERYBODY KNOWS"مع النجمين الأسبانيين العالميين "بينيلوبي كروز" و"خافييه بارديم"، بينما يحقق العرب إختراقاً نوعياً مع تنافس فيلمين للبنانية "نادين لبكي" بعنوان "كفرناعوم" (CAPERNAUM)، والمصري "أبو بكر شوقي" هو الطويل الأول له وعنوانه "يوم الدين".

في هيكلية "مهرجان كان السينمائي الدولي" 5 تظاهرات، منها إثنتان رئيسيتان: المسابقة الرسمية، و"نظرة ما" (certain regard)، وكان من حظ السينما العربية هذا العام الحضور بفيلمين في كل منهما: اللبنانية "نادين لبكي"، والمصري "أبو بكر شوقي" في الأولى، والسورية "غايا جيجي"، والمغربية "مريم بن مبارك" في الثانية، بما يعني أن المنافسة ستكون حامية للفوز بإحدى جوائز المهرجان (بين 8 و19أيار/مايو المقبل) الرئيسية.

خبر سعيد، وحدث سينمائي كبير. اللجنة المنظمة للدورة 71 لـ"مهرجان كان السينمائي الدولي" أعلنت لائحة بأسماء الأفلام التي ستتسابق لنيل السعفة الذهبية لهذا العام، وفيها آخر ما صوّرته المخرجة اللبنانية "نادين لبكي" بعنوان "كفرناحوم" وهو إسم منطقة في فلسطين المحتلة معروفة بكثرة آثارها المسيحية.

المزيد