التعريفات - #هيربرت ماكماستر

إذا ما كسب ترامب المعركة ضد المعسكر الأميركي الآخر المعادي لروسيا، وذلك بمعونة بومبيو وبولتون، فمن أبرز التداعيات المحتملة لذلك أن تقدم واشنطن عرضاً حقيقياً لموسكو يتمثل بالدخول في تحالف ثنائي لمحاربة "الإرهاب الإسلامي الراديكالي" ليس فقط في سوريا وإنما في ساحات أخرى ذات "الاهتمام المشترك" وعلى رأسها أفغانستان. على ضوء هذه المعطيات يتبين بأن بومبيو وبولتون قد يؤيدان مقاربة ترامب للتركيز على خطر "الإرهاب الإسلامي الراديكالي" بدلاً من إعطاء الأولوية للتصعيد ضد روسيا، خاصة وأن "إسرائيل" من جهتها تؤيد المعسكر المعادي للإسلام مقابل المعسكر المعادي بشكل أساس لروسيا، وذلك لأن "الإرهاب الإسلامي الراديكالي" وفق تعريف المعسكر المعادي للإسلام لا يشمل فقط داعش والقاعدة وحركة طالبان، بل أيضاً إيران وحزب الله وغيرهم.

صحيفة "وول ستريت جورنال" الأميركية تقول إن السعودية وافقت على لعب دور في إطلاق جولة جديدة من المفاوضات بين حركة طالبان والحكومة الأفغانية، في مسعى أميركي للتوصل إلى حل لإنهاء الحرب الأفغانية.

جولة على مقالات الصحف الأجنبية عقب تعيين الرئيس الأميركي دونالد ترامب لجون بولتون مستشاراً للأمن القومي.

مجلّة "فورين بوليسي" ترى أنه على واشنطن وأنقرة المسارعة إلى حلّ الخلاف بينهما قبل فوات الأوان في ظل المصالح المشتركة لهما.

صحيفة "واشنطن بوست" الأميركية تتحدّث عن انقسام داخل إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب بشأن وقف تمويل واشنطن وكالة الأونروا التي تُعنى بأوضاع اللاجئين الفلسطينيين.

بعد غياب ملحوظ عن الأضواء برز مستشار الأمن القومي هيربرت ماكماستر على منابر عدد من مراكز الأبحاث والقنوات الإعلامية، منذ مطلع الشهر الجاري، للترويج لـ "استراتيجية جديدة للأمن القومي", من أبرز عناصرها "ضرورة مواجهة أميركا لروسيا والصين وإيران وكوريا الشمالية"، والتي سيعلن عنها الرئيس ترامب رسمياً يوم الإثنين، 18 كانون الأول/ديسمبر الجاري.

الكاتب في صحيفة "واشنطن بوست" الأميركية غريغ جافيه يسلط الضوء على جوانب الخلاف داخل الإدارة الأميركية حول السياسة الخارجية وتحديداً ما هو مرتبط بالحرب ضدّ داعش ومواجهة نفوذ إيران في المنطقة.

}